[ الصفحة الأولى ]سفر وطيران

السنة القمرية تبدد مخاوف السفر الجوي في الصين

السنة القمرية، يستأنف سكان الصين السفر قبيل بدء السنة القمرية الجديدة، رغم المخاوف من العدوى بعد أن ألغت بكين قيود مكافحة كوفيد-19 الشهر الماضي.

وتعافت أعداد الركاب في الرحلات الجوية إلى 63% من مستويات عام 2019 منذ بدء موسم السفر السنوي.

وقال سونغ تشي يونغ، رئيس إدارة الطيران المدني في الصين، إن التعافي السريع للقطاع يتحدى قدرة شركات الطيران على ضمان السلامة، ويتطلب الأمر اهتماما كبيرا بالمخاطر المتعلقة بالوباء.

وأضاف سونغ في بيان، أن القطاع بحاجة إلى “فهم كامل للطبيعة الخاصة والتعقيد في موسم السفر الخاص بعطلة عيد الربيع في عام 2023”.

وقالت الإدارة المعنية بتنظيم الطيران إنه منذ بدء موسم السفر السنوي في السابع من يناير، إذ يعود الصينيون إلى بلداتهم استعدادا لقضاء العطلة التي تبدأ في 21 يناير ، بلغ عدد ركاب النقل الجوي 63% من العدد في 2019 قبل الجائحة.

%99.5 قفزة متوقعة في أعداد الركاب

وأعادت الصين فتح حدودها في الثامن من يناير كانون الثاني بعد أن تخلت فجأة في ديسمبر كانون الأول عن نظام صارم لمكافحة الفيروس من الفحوض المتكررة وقيود السفر وعمليات الإغلاق الجماعي التي أججت احتجاجات تاريخية على مستوى البلاد في أواخر نوفمبر تشرين الثاني.

وتوقعت وزارة النقل أن تقفز أعداد الركاب بنسبة 99.5% على أساس سنوي خلال موسم السفر في العطلة، التي تستمر حتى 15 فبراير شباط، أو انتعاشها إلى 70.3 بالمئة من مستويات 2019.

وتعد العطلة أيضا وقتا مهما لإطلاق الأفلام الجديدة في الصين.

وقالت شركة سمسرة إن إيرادات شباك التذاكر السينمائية تتجه نحو تسجيل عشرة مليارات يوان (1.5 مليار دولار) خلال فترة عيد الربيع.

وعلى الرغم من أن الرقم تم تسجيل مثله تقريبا في عطلة عام 2022، إلا أنه يشير إلى انتعاش في مبيعات التذاكر السنوية، إذ تراجعت أعداد رواد دور السينما بعد تفاقم جائحة كورونا، مما أدى إلى إغلاق في ربيع العام الماضي في المدن الكبرى مثل المركز التجاري شنغهاي.

إصابات كورونا في المناطق الريفية

ومع ذلك، من المتوقع أن تزيد إصابات كورونا في المناطق الريفية مع عودة مئات الملايين من المدن الكبرى إلى ديارهم.

وينعكس هذا الخوف في التدافع على شراء معدات توليد الأكسجين، إذ نفدت معظم منتجات العلامات التجارية الأكثر مبيعا على منصات التجارة الإلكترونية مثل جيه.دي دوت كوم، وفقا لأبحاث لرويترز وتعليقات من مشترين عبر الإنترنت.

بالإضافة إلى ذلك، أدى الطلب المتزايد على الفحوص الصحية لأولئك الذين تعافوا من كوفيد إلى زيادة طلب في المستشفيات على معدات فحوص الأشعة المقطعية، حسبما ذكرت صحيفة تشاينا سيكيوريتيز جورنال.

وحذرت منظمة الصحة العالمية هذا الأسبوع من المخاطر الناجمة عن السفر في العطلات.

كما حذر أحد الخبراء الصينيين من أن أسوأ ما في موجة التفشي لم يمر بعد، حسبما قال موقع تسايشين الإخباري الصيني هذا الأسبوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى