كتّاب وآراء

٣٠ مليون سائح و٣٠ مليار دولار

 

سعدت جدا باختيار موقع السفر والترفيه السياحى Travel and Leisure لمصر ضمن افضل 50 مقصدا سياحيا للسفر إليه خلال عام 2023 وذلك وفقا المعايير والفئات التى وضعها الموقع لقرائه من الثروات الثقافية والاطعمة والمناظر الطبيعية والشواطئ وغيرها .

وقد سلط الموقع الضوء على أبرز المقومات التى يتمتع بها المقصد السياحى المصرى مشيرا إلى قرب افتتاح المتحف المصرى الكبير الذى يقع على مقربة من اهرامات الجيزة ويضم العديد من الكنوز الأثرية الفريدة .

كما سلط الموقع الضوء على الرحلات النيلية الفاخرة وانتعاش القطاع الفندقى ونوه بأهمية زيارة السائح إلى وادى الملوك بالاقصر .هذا علاوة على الأماكن السياحية العديدة فى مصر كالشواطئ الفيروزية فى شرم الشيخ والغردقة ودهب وطابا والساحل الشمالى ومطروح والآثار العديدة التى تزخر بها مصر خاصة فى المنيا والاقصر واسوان .

إن مصر درة سياحية متميزة ولكن للأسف حتى الآن لم يحسن التسويق والترويج لها والسبب أن القائمين على السياحة فى مصر يتعاملون مع هذه الصناعة بعقلية الموظفين الذين يطبقون لوائح وقوانين عفا عليها الزمن فى عصر التكنولوجيا والرقمنة بل والأدهى أن هؤلاء متمسكون تماما بنظرياتهم ولوائحهم العرجاء التى عطلت مسيرة السياحة فى مصر .

وهنا تحضرنى الجلسة العامة لمجلس النواب التى واجهت وزير السياحة والآثار منذ أيام بالعديد من طلبات الإحاطة والأسئلة عن الترويج للسياحة المصرية والقضايا السياحية المختلفة والتى على رأسها تكثيف التوعية للشعب المصرى بأهمية السياحة للاقتصاد المصرى وبقيمة أثار مصر .

ونوه الوزير أن النمو المستهدف للسياحة فى مصر هو 30% سنويا مع زيادة عدد الغرف الفندقية للوصول إلى 30 او 40 مليون سائح فى الفترة القادمة بعائدات سنوية لاتقل عن 30 مليار دولار .

وهنا أقول لمعالى الوزير إن زيادة عدد السياح لاتعوقها الغرف الفندقية بقدر ماتعوقها طريقة التعامل مع السياح بما يسمى الفهلوة المصرية واستغلال السائح استغلالا يجعله سفير سوء للسياحة المصرية بعدما يعود إلى بلاده .

أضف إلى ذلك حالة الفوضى فى الشارع المصرى والزحام المصطنع دون وجود مواقف السيارات الكافية ودون وجود حمامات عامة نظيفة يلجأ إليها السائح وقت الحاجة وايضا تلال القمامة المتراكمة فى الشوارع والمناطق السياحية كل ذلك يمنع من زيادة عدد السائحين لمصر .

لذلك علينا أن نغرس الوعى لدى شعبنا بأهمية السياحة لاقتصاد البلد كمصدر رئيسى للعملات الأجنبية وسيلة للقضاء على البطالة وجذب ملايين اليد العاملة فى كل المجالات والحفاظ على المظهر العام لشوارعنا ومقاصدنا السياحية والأهم حسن التعامل مع السائح وعدم اعتباره صيدا سمينا يجب نهبه واستغلاله دون حق .

عندها مصر تستطيع جذب ملايين السياح بما يفوق الهدف المطلوب كما وقيمة ولنبدأ بالوعى والتخلص من عقليات بالية تسيطر على صناعة السياحة وتتحكم فيها لمصالح شخصية خاصة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى