fbpx

مجلة أخبار السياحة

أخبار السياحة

درسنا في كلية الإعلام بأن الإعلان هو فن وعلم يستهدف بالأساس التسويق للمنتج أو الخدمة التي يتم الإعلان عنها، وأن الإعلان لابد وأن يتمتع بمجموعة من الخصائص التي تضمن نجاحه، سواء من حيث المضمون أو الشكل، بما يعني من حيث استخدام الرسالة الإعلانية الناجعة، مع التركيز في الشكل على عناصر الجاذبية والحداثة والوضوح والتكرار غير الممل.

ولا أحد ينكر أن فن الإعلان تطور بشكل مذهل خلال العقود الأخيرة، وصار فعلا أداة قوية في التسويق لأى منتج أو خدمة، بل وفي التسويق لسياسيين وفنانين ورياضيين، وفي رسم صور ذهنية معينة عن أكبر المؤسسات والمنظمات في العالم، بمعنى آخر اخترق فن الإعلان العالم غير التجاري إلى قطاعات السياسة والاقتصاد والسياحة والتنمية والفن والرياضة.

فن الإعلان في مصر
ولكن خلال السنوات الأخيرة ورغم التطور في تقنيات الإعلان، إلا الواقع يشير إلى أن الإعلان انحرف في طريقة استخدامه، فلو نظرنا – على سبيل المثال – إلى أضخم الحملات الإعلانية خلال شهر رمضان المبارك سنجد مثلا أن شركات الاتصالات الأربعة قد تنافست في الصرف واستقطاب أشهر الفنانين مع استخدام ديكورات عالية التكلفة، دون النظر إلى مستوى الخدمة أو المزايا التنافسية لهم… فكانت النتيجة إعلانات عائدها الوحيد هو الاستمتاع بالشكل وحفظ الأغاني من قبل الجمهور المتلقي، خاصة اذا ما كان الفنان محبوبا أو اللحن جميلا، دون أى عائد يذكر على الخدمة ذاتها.

ونمط آخر من الإعلانات التي تستحق التوقف مجددا وهو إعلانات التبرع، رغم كل الدعوات بوقف هذا النوع من الإعلانات التي لا تحترم الإنسانية وتنتهك الحقوق، بل تهين وتذل أصحاب العوز من المرضى والبسطاء، هل يعقل أن يخرج علينا أثرى أثرياء مصر واشهر الفنانين والرياضيين ويدعون إلى التبرع لصالح مستشفى أو جمعية خيرية، أو يطل علينا رجل دين يحثنا للتبرع لهذه الجمعية بعينها حتى نضمن الثواب عند الله.

الحل هو سرعة إصدار كود إعلاني ملزم يكون واضحا ومحددا ويلتزم به كل القائمين على صناعة الإعلان في مصر، واختراقه يعني وقف الإعلان والجهة القائمة على إنتاجه، ودعوة أيضا إلى كل أساتذة الإعلان في كليات ومعاهد الإعلام بمراجعة ما يدرس في هذا المجال وإعادة النظر فيما يطرح من نظريات، فنحن في حاجة إلى إعلان يعتمد على العلم ويقدم رسالة فنية تستهدف التسويق الإيجابي للخدمة أو المنتج أو الصور الذهنية المرجوة.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.