[ الصفحة الأولى ]سفر وطيران

وزير السياحة: القطاع الأكثر تأثراً بالتغيرات المناخية

غادة عبد العال

أكد أحمد عيسى  وزير السياحة أن قطاع السياحة والآثار من أكثر القطاعات تأثراً بالتغيرات المناخية، لافتاً إلى مشاركة بعض ممثلي وزارة السياحة والآثار اليوم في هذه الورشة للاشتراك فيما سيتم مناقشته ونقل التوصيات التي سيتم الخروج بها للقطاع السياحي.

وقال خلال  ورشة العمل الافتتاحية لمشروع “صياغة وتطوير عملية خطط التكيف الوطنية في مصر” إن دور وزارة السياحة والآثار كرقيب ومُنظم ومُرخص لصناعة السياحة في مصر وخاصة في ظل أهمية هذه الصناعة بالنسبة للاقتصاد القومي وتوفير فرص العمل، حيث تنظم وتراقب الوزارة عمل حوالي 8000 منشأة مختلفة تعمل بالقطاع السياحي في مصر، لافتاً إلى أن يعمل بهذه المنشآت بشكل مباشر أكثر من 600 ألف عامل وموظف مصري، مؤكداً على أن الصناعة لها دور كبير في توفير مليون وظيفة أخرى مرتبطة بها بشكل غير مباشر.

وزير السياحة: القطاع الأكثر تأثراً بالتغيرات المناخية

وأوضح أحمد عيسى أن الطلب على السياحة على مستوى العالم يشهد تغيرات سريعة، لافتاُ إلى أنه وفقاً لنتائج بعض الدراسات التسويقية التي تم إجرائها فإن عدد كبير من سائحي العالم يفضلون السفر والسياحة مع مؤسسات تقوم باتباع وتتوافق مع المعايير البيئية المختلفة وتطبيق أهداف التنمية المستدامة، متوقعاً أن هذا النوع أو اتجاهات هؤلاء السائحين سيزداد بصورة أكبر خلال الفترة القادمة بلا شك.

وأضاف أن وزارة السياحة والآثار تعمل على على ملف التغيرات المناخية وفقاً للاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050، والتي تشتمل على خمسة أهداف رئيسية في إطار التخفيف من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري والتكيف مع جوانب التغييرات المناخية، موضحا أن هذه الأهداف تشتمل على تحقيق النمو الاقتصادي المستدام والتنمية منخفضة الانبعاثات في مختلف القطاعات، وتعزيز القدرة على التكيف والمرونة مع تغير المناخ وتخفيف الآثار السلبية المرتبطة به.

واستعرض الوزير أبرز المشروعات والأنشطة والمبادرات التي تتبناها وزارة السياحة والآثار لتقليل الانبعاثات أو التكيف معها، منها أنه تم إصدار قرار وزاري في يناير 2022 ينص على إلزام كافة المنشآت الفندقية والسياحية الموجودة في مدينة شرم الشيخ كمرحلة أولى بالحصول على شهادة من إحدى الجهات الدولية أو المحلية المعتمدة تفيد قيامها بتطبيق كافة اشتراطات الممارسات الخضراء صديقة البيئة وفقاً لمفهوم السياحة المستدامة وذلك في إطار السياسات المحفزة لتحول القطاع إلى تطبيقات الاستدامة.

كما أشار إلى التعاون القائم بين وزارتي السياحة والآثار، والبيئة لتفعيل مشروع دمج إجراءات صون التنوع البيولوجي بقطاع السياحة في مصر والذي يتم بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومرفق البيئة العالمي، لافتاُ إلى أن هذا المشروع يهدف إلى الحفاظ على التنوع البيولوجي في تنمية وإدارة قطاع السياحة وخفض التأثيرات السلبية للبنية التحتية لهذا القطاع على الموارد الطبيعية، ودعم وتطوير السياحة بوضع تصنيف للسياحة المسئولة ودعم مصر كواجهة عالمية للسياحة البيئية.

وأوضح أنه في إطار مخرجات هذا التعاون تم إطلاق علامة “جرين فينز” والتي تم إدماجها رسمياً في قطاع الغوص والأنشطة البحرية، وإعداد الحملة الوطنية “إيكو إيجيبت” للترويج للسياحة البيئية والمحميات الطبيعية، و.إعداد دليل أفضل الممارسات للسلوك البيئي وإدارة الموارد في مرافق قطاع السياحة ، وتصميم البوابة المصرية للسياحة المستدامة ( ESTP ) عبر الإنترنت مخصصة لمتخصصي الضيافة وخبراء السياحة للمساعدة في زيادة اعتماد التدابير صديقة للبيئة والفعالة.

وأضاف أنه تم أيضاً إعداد دليل إرشادات أفضل الممارسات للمطاعم وتم إطلاق هذه الإرشادات من قبل وزارة البيئة بالتعاون مع الوزارة للمطاعم لتكون أكثر استدامة وفعالية، وكذلك الدليل الإرشادي لإنشاء وتشغيل للنزل البيئية في مصر ( Eco – Lodge ).

وأشار أحمد عيسى إلى قيام الوزارة أيضاً مؤخراً من خلال التعاون مع اللجنة المصرية الألمانية المشتركة لكفاءة الطاقة وحماية البيئة بإجراء دراسة على عينة من الفنادق بمدينة شرم الشيخ للوقوف على جدوى تنفيذ المبادرات والأنشطة التي تقوم بها الوزارة فيما يتعلق بخفض الانبعاثات، لافتاً إلى أن نتائج هذه الدراسة أوضحت أن إجمالي التوفير من تنفيذ هذه المبادرات المختلفة حوالي 8 ملايين كيلووات ساعة سنوياً، وأن التخفيضات المقابلة في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وصلت إلى حوالي 4200 طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً.

وأكد الوزير على أن وزارة السياحة والآثار تقوم بالتنسيق المستمر مع الجهود الوطنية المتعلقة بقضية التغيرات المناخية (وزارة البيئة) للتأكد من قيام القطاع السياحي بالعمل على خفض الانبعاثات في قطاع السياحة.

شارك فى الوزرشة الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، والدكتور هاني سويلم وزير الموارد المائية والري، وأليساندرو فركاسيتي الممثل المُقيم للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة في مصر(UNDP) والدكتور علي أبو سنة الرئيس التنفيذي لجهاز شئون البيئة، ومحمد عامر رئيس الإدارة المركزية للمنشآت الفندقية والمحال والأنشطة السياحية بوزارة السياحة والآثار، والدكتورة نشوى طلعت مستشار وزير السياحة والآثار للسياحة المستدامة، والدكتور أحمد عبد الحميد مدير المشروع، والدكتور محمد فهيم مستشار وزير الزراعة للتغيرات المناخية، وعدد من ممثلى الوزارات والجهات المعنية، ولفيف من الخبراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى