fbpx

مجلة أخبار السياحة

أخبار السياحة
زوروا شرم الشيخ

السياحة صناعة تصديرية تباع في الداخل، السياحة في مفهومها الشامل هي عنصراً مهماً لتقوية العلاقات، والروابط من خلال السفر،  والترفيه، واكتشاف ثقافة الآخر ، والتعامل معها، السياحة سلعة تباع للأجانب في الدخل،  وتدر عملة صعبة.

السياحة الثقافية تختلف عن الشاطئية،  وعن سياحة الاستشفاء،  والسياحة الرياضية، والسياحة البيئية، الخلاف أصبح فقهي حول مفاهيم تعريف السياحة. والسائح.

صديقي عمرو صدقي رئيس لجنة السياحة في مجلس النواب السابق يريد وضع معايير ، ومفاهيم محددة لهذا النشاط، ولا يجوز الخروج عليه، وكثيرون من أصحاب الاستثمارات السياحية لا تشغلهم هذه المفاهيم، ولا يهتمون بها ربما لم يقرأ أحدهم كتاباً،  ولا يريد الدخول في قضايا شائكة حول المفاهيم، وهو لا يفهم الفرق بين الالف، والباء.فانتازيا فقه السياحة

يقول الزعيم محمد الحسانين، وهو النموذج الذي يعمل في صمت أن الأختلاف لا يفسد،  وداً، وهو من المدرسة الأزهرية التي تؤمن بالوسطية، وشيوخ المهنة يجلسون علي “مصاطب”،  الزمن يحكون لأحفادهم عن معاركهم العظيمة في إنجازات تحققت عندما كنا نعمل في مهنة الضيافة.

فانتازيا فقه السياحة

فقه الخلاف يوجب التوقف للإتفاق هذا رأي خبراء السياحة الأوائل في العمل العام،  وطبقة المثقفين،  وأحدهم عمرو صدقي الذي يتمسك بالمفاهيم التي يؤمن بها، وما بين هذا، وذاك فراغ التطبيق وبالأحرى فراغ التوقف عن العمل فلا توجد في هذه الأوقات قضايا يعمل عليها شيوخ المهنة.

حالة جدلية أحياناً تحقق سعادة الانعطاف عليها، وربما تصل الأمور فيها إلى فانتازيا فقه السياحة الذي لا يعرف أحدًا فيه الفرق بين الشغل والبطالة ، زمان قال الوزير هشام زعزوع :” أنا صنايعي سياحة ” وقبلها قال الراحل الدكتور ممدوح البلتاجي وزير السياحة الأسبق، إن السياحة ” قاطرة التنمية “، ومن يقول أن المفاهيم المهنية أمر وجوبي فهذا يستحق الاتفاق عليه حتي نشغل أنفسنا بفانتازيا فقه السياحة

فانتازيا فقه السياحة

وتعرف السياحة بأنها لغة الضرب في الأرض ، كما تعرف أيضاً بأنها صناعة الضيافة، والمتعة، وفي مثل أحوالنا في ظل المتغيرات الدولية، ووجود أمراض، وأوبئة تحد من السفر، والتنزة فأن المفاهيم يجب أن تتبدل، ونذهب جميعاً لحوار مجتمعي حول  “ما هية السياحة “، ربما يصيبنا بعض المتعة في تمضية الوقت عندما نبحث عن مفاهيم جديدة للسياحة تناسب العصر الذي نعيشه ربما يصل عبقري الي مفهوم صناعة النكد وسلعة نكدية تصديرية تباع في الداخل، والخارج علي حد السواء،  وهذا تطور جديد يناسب الصراعات الدولية التي تمنع السفر، وقضاء الاجازة.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.