[ الصفحة الأولى ]ثقافة وفنون

نهائي كأس العالم بنكهة مصرية.. فرح الديباني تخطف الأنظار

ريم العرباوي

فرح الديباني، خطفت المطربة المصرية فرح الديباني الأضواء قبيل انطلاق المباراة النهائية لكأس العالم 2022، بعدما غنت النشيد الوطني الفرنسي.

وهزت فرح الديباني، بصوتها الأوبرالي القوي، أرجاء ملعب لوسيل في العاصمة القطرية الدوحة، فيما غنت المطربة الارجنتينية لالي اسبوسيتو النشيد الوطني لمصر.

نهائي كأس العالم بنكهة مصرية.. فرح الديباني تخطف الأنظار

مشاركة فرح الديباني ليست الوحيدة لمصر في ختام المونديال، حيث قدم نجم الراب المصري ويـجز فقرة غنائية بين شوطي المباراة، تضمنت أغنيته الرسمية لكأس العالم “عز العرب” وهي من كلمات وألحان وتوزيع ويـجز، وإخراج علي العربي.

وهذه ليست المرة الأولى التي تؤدي فيها المصرية فرح الديباني النشيد الوطني الفرنسي، حيث قدمته للمرة الأولى في أبريل/ نيسان الماضي في حفل فوز الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بدورة رئاسية ثانية.

نهائي كأس العالم بنكهة مصرية.. فرح الديباني تخطف الأنظار

وعقب ذلك تقديم الرئيس الفرنسي لتقبيل يدها في لقطة حظيت بشهرة واسعة، وشكلت تتويجا لمسيرة الديباني الفنية الطويلة، والتي نالت خلالها العديد من التكريمات والجوائز، حيث حصلت على جائزة مؤسسة “فاجنر”، بعد اختيارها من مجلة “عالم الأوبرا” في ألمانيا كأفضل موهبة شابة في 2018.

كما منحتها السفارة الفرنسية في القاهرة وسام الفنون والآداب الفرنسي برتبة فارس، كم اختيرت ابنة الإسكندرية ضمن قائمة بي بي سي لأكثر 100 امرأة ملهمة ومؤثرة.

من هي فرح الديباني؟

انطلقت فرح الديباني من سواحل محافظة الإسكندرية لتعبر البحر المتوسط، قاصدةً أكبر وأعرق المسارح الفرنسية. نشأة “فرح” كانت فنية بامتياز، فمنذ الصغر، تعلمت عزف البيانو ورقص الباليه داخل معهد الكونسرفتوار، وهو ما أضيف إلى بيئة منزلها الموسيقية، إذ وجدت والداها وجدها يحرصان على الاستماع إلى الكلاسيكيات، بجانب تفضيلهم للغناء الأوبرالي.

موهبة “فرح” وسيرها بخطوات ثابتة، ساهم في بلوغها مراحل متقدمة بشكل أسرع، فبالتزامن مع دراستها للعمارة، حصلت على جائزة المجلس الأعلى للثقافة عام 2007، قبل أن تقرر الانتقال إلى العاصمة الألمانية برلين لدراسة الغناء الأوبرالي، في جهود تكللت بحصولها على درجة الماجستير في الغناء.

وخلال عامها الدراسي النهائي في برلين، قدمت “فرح” أوراقها إلى أوبرا باريس، وخاضت تصفيات ضمت 780 شخصًا، ونجحت في مهمتها ووقع الاختيار عليها ضمن 4 فنانين، باتوا مؤهلين للغناء هناك.

بهذه الخطوة، باتت “فرح” أول مصرية وعربية تقف على خشبة مسرح أوبرا باريس، مقدمة أشهر العروض الألمانية والإنجليزية والفرنسية، وشاركت في مختلف الفعاليات بعدد من دول العالم.

جهود “فرح”، دفعتها لتحقيق مزيد من النجاح، ففي عام 2019، حصدت لقب أفضل مغنية شابة بأوبرا باريس، في خطوة مثلت لها نقلة كبيرة.

وفي يوليو/ تموز 2021، شاركت فرح في حفل افتتاح منتدى هيئة الأمم المتحدة من أجل المساواة بين المرأة والرجل، وهي الفعالية التي شهدها الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، وهيلارى كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، وأنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى