أخبارمال وأعمال

انطلاق معرض ومنتدى إيكوويست 2023 بأبوظبي.. يناير المقبل

كتب: مصطفي الدمرداش

تنطلق فعاليات معرض ومنتدى إيكوويست 2023 خلالأسبوع أبوظبي للاستدامة، وذلك في الفترة بين 16 و18 يناير 2023 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بالتنظيم والشراكة الاستراتيجية مع شركةأبوظبي لإدارة النفايات “تدوير”.

يستعرض جدول أعمال المعرض والمنتدى الدور الريادي لدول مجلس التعاون الخليجي في تعزيز التوجه نحو الاقتصاد الدائري مع تسليط الضوء على دور إمارة أبوظبي في هذا المجال، حيث سيمنح  المشاركين فرصة التعرف على المنهجية المبتكرة التي تعتمدها دول مجلس التعاون الخليجي في إدارة النفايات المستدامة، إلى جانب الحلول المصممة لمواجهة أزمة النفايات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي من المتوقعأن تتضاعف بنحو 255 مليون طن سنوياً بحلول عام 2050في ظل التوسع الحضري المتزايد، وذلك وفقاً لتقديرات البنك الدولي.

ويسلط “إيكوويست” الضوء على مصادر الإيرادات وفرص الاستثمار التي يوفّرها الاقتصاد الدائري للشركات الناشئة والحالية في قطاعات مختلفة، إذ يشمل برنامج المنتدى كلمات رئيسية ودراسات حالة وجلسات حوارية تتناول بالتفصيل المنهجيات المبتكرة والفاعلة لإيجاد قيمة جديدة من النفايات، والاستفادة من التكنولوجيا في إدارة النفايات. كما يبحث “إيكوويست” وضع استراتيجيات تحويل النفايات من المكبات، وإجراء دراسات تحويل النفايات إلى طاقة، فضلاً عن إيقاف استخدام المواد البلاستيكية المخصصة للاستعمال لمرة واحدة، وتطوير تقنيات إدارة النفايات.

وقال المهندس علي الظاهري، مدير عام شركة أبوظبي لإدارة النفايات “تدوير” بالإنابة: “يُعد معرض ومنتدى إيكو ويست منصة رائدة تجمع الخبراء والمختصين في مجال إدارة النفايات وإعادة تدويرها من مختلف دول العالم لتوفر لهم الفرصة لتبادل الخبرات والمعارف في هذا المجال، بما يُسهم في الوصول إلى أفضل سبل إدارة النفايات، واستثمارها في الصناعات المختلفة لتحقيق التنمية المستدامة”.

وأضاف: تعتبر النفايات تحدياً حقيقياً يواجه الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلا أن ذلك يمثل في الوقت نفسه فرصة لأخذ زمام المبادرة والتحول إلى الاقتصاد الدائري الذي يمكّن من خلاله تحقيق التنمية المستدامة وزيادة فرص العمل، إلى جانب الحد من الانبعاثات الكربونية في المنطقة. ومن هذا المنطلق، نتطلع من خلال مشاركتنا في “إيكوويست” إلى تسليط الضوء على الدور الفاعل الذي نلعبه في هذا المجال، ونقل تجربة دولة الإمارات إلى العالم، فضلاً عن تبادل الخبرات مع مختلف الجهات المشاركة في المعرض حول أفضل الممارسات والتقنيات المتطورة في مجال إدارة النفايات والعمل معاً على إحداث تغيير إيجابي يخدم مستقبل البشرية”.

وتستعرض شركة أبوظبي لإدارة النفايات “تدوير” خلال المعرض أفضل الممارسات ضمن مبادرات الاستدامة، بما فيها المعالجة المتطورة للنفايات الخطرة، واستبدال حاويات النفايات، وإطلاق المزادات الإلكترونية لبيع النفايات القابلة لإعادة التدوير، ودعم مراكز جمع النفايات السكنية والزراعية والنفايات القابلة لإعادة التدوير. كما تقدم الشركة عرضاً للمنتجات المصنوعة من النفايات المعاد تدويرها من مخلفات الهدم والبناء، والمخلفات الزراعية والحيوانية.

بالإضافة إلى ذلك، تنظم الشركة على هامش “إيكوويست” جلسة حوارية بعنوان “المرأة في مجال الإدارة المستدامة للنفايات” التي تسلط الضوء على جهود توعية الفئات الشبابية بقطاع إدارة النفايات وأهمية الممارسات المستدامة في إدارة النفايات.

ومن المقرر أن تشهد منصة الشركة ضمن “إيكوويست” توقيع مجموعة من مذكرات التفاهم والاتفاقيات الاستراتيجيةمع عددٍ من الجهات المحلية والدولية الرائدة في هذا القطاع، بهدف دعم جهود ومشاريع “تدوير” على المستوى المحلي، وأخرى لدعم الجهود المعرفية والتوعوية في مجالات البيئة والصحة والسلامة المجتمعية والمهنية، وغيرها لتعزيز مستوى الخدمات المقدمة من الشركة والبلديات المحلية والأطراف المعنية والشركاء.

وتشمل فعاليات “إيكوويست” عقد منتدى “إدارة النفايات في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي”، والذي يتضمن حواراً رفيع المستوى بين بلديات دول المنطقة حول السبل المناسبة لتعزيز الممارسات المستدامة لإدارة النفايات في المنطقة، وتحديد فرص التعاون والتنسيق والشراكات بين الجهات المعنية في دول المنطقة، فضلاً عن بحث أفضل الحلول المتاحة أمام التحديات التي تواجه قطاع إدارة النفايات.

ويشار إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي تنتج ما بين105-130 مليون طن سنوياً من النفايات، معظمها من نفايات البلدية الصلبة، كمخلفات الإنشاء والهدم والزراعة. وفي هذا السياق، نوه تقرير صادر عن مجموعة بوسطن الاستشارية بالتعاون مع مجلس الأعمال العالمي للتنمية المستدامة، بضرورة استثمار 60-85 مليار دولار أمريكي في مصادر تحقيق القيمة من نفايات البلاستيك والخرسانة والأسمنت والمعادن والنفايات العضوية خلال السنوات العشرين المقبلة، وذلك في سبيل تحقيق أهداف دول مجلس التعاون الخليجي في إدارة النفايات والحد من تحويلها إلى المكبات.

وتشمل الجهات العارضة المرموقة شركات دوليفو الدولية الإيطالية، وإلدان الدنماركية لإعادة التدوير، وأيه تي آي إنداستريز الفرنسية، وبي تي إس بايوجاز الأمريكية، وبلاستيك جوجيتش الصربية، ومجموعة بيئة، شركة إدارة النفايات الرائدة في الإمارات والتي تتخذ من الشارقة مقراً لها، إضافة إلى شركات من السعودية والمملكة المتحدة وألمانيا والجزائر والهند وقبرص وغيرها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى