[ الصفحة الأولى ]سفر وطيران

“ريان إير” تستهدف تسيير 12.5% من رحلاتها بالوقود المستدام

تستهدف أكبر شركة طيران في أوروبا من حيث عدد الركاب تسيير 12.5% من رحلاتها الجوية بوقود الطائرات المستدام بحلول عام 2030.

وفي سبيل تحقيق أهدافها الطموحة، وقّعت شركة ريان إير الأيرلندية، يوم الخميس 1 ديسمبر/كانون الأول 2022، اتفاقية مع شركة شل لتزويدها بالوقود المستدام، بحسب رويترز.

وتمثّل صناعة الطيران نحو 3% تقريبًا من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية، وفق المعلومات التي رصدتها منصّة الطاقة المتخصصة.

قالت شركة الطيران الأيرلندية -أكبر شركة طيران في أوروبا من حيث عدد الركاب- إن مذكرة التفاهم الموقعة مع شل البريطانية يمكن أن تمنحها إمكان الوصول إلى 360 ألف طن من وقود الطائرات المستدام خلال المدة من 2025 إلى 2030، أي خُمس ما تحتاج إليه للوصول إلى هدفها البالغ 12.5% من الرحلات الجوية بحلول 2030.

ويوجد نوعان من وقود الطيران المستدام، الأول الوقود الحيوي، الذي يُصنع من الكتلة الحيوية، والآخر الوقود الكهربائي ويُصنع عن طريق الجمع بين ثاني أكسيد الكربون، المستخرج من الغازات الأخرى، والهيدروجين، لتكوين جزيئات الهيدروكربون السائلة مثل الإيثانول.

وقال الرئيس التنفيذي مايكل أوليري -في مؤتمر عن الاستدامة نظمته شركة الطيران الأيرلندية يوم الخميس 1 ديسمبر 2022-: “لست متأكدًا من قدرتنا على تحقيق هدف الـ12.5%، لكن من خلال التوقيع على المزيد من اتفاقيات الشراكة مع شل، ونيستي، وموردي الوقود الآخرين، أعتقد أن هذا يمنحنا أفضل فرصة للوصول إلى ربما 8 أو 10 أو 11% من هدفنا”.

وأضاف: “نأمل الوصول إلى تشغيل 12.5% من الرحلات الجوية بالوقود المستدام بحلول عام 2030، لكن هذا لن يحدث ما لم تحدث ثورة دراماتيكية في سلاسل إمداد الوقود المستدام وتوافرها في مطاراتنا”.

تأتي صفقة شل في أعقاب اتفاقيات مماثلة أبرمتها رايان إير مع شركة إنتاج الوقود الحيوي الفنلندية “نيستي” ومجموعة النفط والغاز النمساوية “أو إم في”.
يُنتج وقود الطائرات المستدام كربونًا أقل بنسبة 70% من الوقود الأحفوري، ما يمهّد الطريق لشركات الطيران لتصبح أكثر اخضرارًا مع الاستمرار في نشاطها التجاري، قبل أن تصبح الطائرات الهجينة أو الكهربائية أو الهيدروجينية الأقل كثافة من حيث الكربون متاحة.
وقال الرئيس التنفيذي لأكبر شركة طيران في أوروبا من حيث عدد الركاب مايكل أوليري -أمام لجنة برلمانية أيرلندية يوم الأربعاء 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2022-، إن الطائرات التي تعمل بمحركات الهيدروجين لن تكون جاهزة للعمل قبل 2040 أو 2050.

وتعهّدت رايان إير بتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، وقالت الشركة إن اتفاقية شل يمكن أن توفر 900 ألف طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، أي ما يعادل أكثر من 70 ألف رحلة جوية من دبلن إلى ميلانو.
وفي شهر يونيو  2022، أطلقت المفوضية الأوروبية “تحالفًا للطيران عديم الانبعاثات”، لمساعدة شركات الطيران على التوحيد والعمل معًا للتخلص من الانبعاثات الكربونية بحلول عام 2050.
وتسيّر رايان إير الأيرلندية نحو 3 آلاف رحلة يوميًا، وتخطّط لزيادة عدد ركابها من 168 مليون مسافر هذا العام إلى 225 مليونًا بحلول عام 2026.

وتستهدف شركة شل أن يستحوذ الوقود المتجدد على 10% من مبيعات وقود الطائرات بحلول 2030.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى