[ الصفحة الأولى ]رياضة

أسود الكاميرون في مهمة انتحارية أمام البرازيل

هي مهمة انتحارية بالفعل، وضع نفسه فيها المنتخب الكاميروني، وليس أمامه إلا الفوز، على منتخب البرازيل القوي، في اللقاء الذي سيجمع بين المنتخبين، في التاسعة مساء، على استاد لوسيل، في إطار مباريات الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات “المجموعة “السابعة”، بمونديال قطر 2022.

وعلى الرغم من صعوبة المهمة التي تنتظره، يأمل منتخب الكاميرون في اقتناص بطاقة الصعود لدور الـ16.

ويحتل منتخب الكاميرون، الذي يشارك في كأس العالم للمرة الثامنة في تاريخه، المركز الثالث في جدول ترتيب المجموعة برصيد نقطة واحدة، بفارق هدف أمام منتخب صربيا، متذيل الترتيب، المتساوي معه في نفس الرصيد.

في المقابل، يتربع منتخب البرازيل على صدارة المجموعة برصيد 6 نقاط، محققا العلامة الكاملة حتى الآن، عقب فوزه في أول جولتين، حيث اقتنص بطاقة الترشح الأولى عن تلك المجموعة للأدوار الإقصائية في البطولة، التي يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بها برصيد 5 ألقاب، وهو ما يجعله يخوض اللقاء بأعصاب هادئة.

وأصبح الصراع محصورا بين الكاميرون وصربيا، وكذلك منتخب سويسرا، صاحب المركز الثاني برصيد 3 نقاط، لانتزاع ورقة العبور الثانية في المجموعة إلى الدور المقبل.

ولا بديل أمام منتخب الكاميرون، الذي يعد أكثر منتخبات القارة السمراء مشاركة في كأس العالم، سوى تحقيق الفوز على نظيره البرازيلي، في انتظار نتيجة اللقاء الآخر بين منتخبي سويسرا وصربيا.

وربما يلعب فارق الأهداف العام، والتي يتم اللجوء إليها حال تساوي منتخبين أو أكثر في رصيد النقاط وفقا للائحة البطولة، دورا مهما في تحديد المنتخب الثاني الصاعد من المجموعة لدور الـ16 برفقة منتخب البرازيل.

وأحرز منتخب سويسرا هدفا وتلقى مثله، في حين سجل منتخب الكاميرون 3 أهداف وسكن مرماه 4 أهداف، بينما يمتلك منتخب صربيا 3 أهداف واهتزت شباكه 5 مرات.

ويحلم منتخب الكاميرون ببلوغ الأدوار الإقصائية للمرة الثانية في تاريخه بكأس العالم، بعدما حقق الإنجاز ذاته في نسخة المسابقة التي أقيمت بإيطاليا عام 1990 التي شهدت بلوغه دور الثمانية، كأول منتخب أفريقي يصل إلى هذا الدور في البطولة.

وقد يصعد منتخب الكاميرون للدور التالي حال فوزه بفارق هدفين على البرازيل، مع تعادل سويسرا وصربيا، أو في حال أيضا انتصار منتخب الأسود غير المروضة 1 / صفر، وخسارة سويسرا بالنتيجة ذاتها أمام المنتخب الصربي.

ويتعين على المنتخب الكاميروني أن يحقق الفوز بنفس النتيجة التي يفوز بها منتخب صربيا على سويسرا، من أجل التأهل وفقا للائحة بفارق الأهداف العام.

ومن المحتمل أن يودع منتخب الكاميرون المونديال رغم فوزه على البرازيل، حال فوز صربيا بفارق هدف زائد عن انتصار الكاميرون، بقاعدة الأهداف المسجلة.

وربما يخرج منتخب الكاميرون من البطولة أيضا رغم فوزه على البرازيل، في حال تحقيق منتخب سويسرا الفوز على صربيا، حيث سيصل وقتها إلى النقطة السادسة، في حين سيصبح في جعبة فريق المدرب المحلي ريجبورت سونج 4 نقاط فقط في تلك الحالة.

وعجز منتخب الكاميرون عن تحقيق أي فوز في أول جولتين، حيث استهل مشواره في المجموعة بالخسارة صفر / 1 أمام سويسرا، قبل أن يحقق تعادلا مثيرا 3 / 3 مع منتخب صربيا في الجولة الثانية.

ورغم ذلك، يرى سونج أن الفوز على البرازيل من المحتمل أن يتحقق، حيث قال “الفوز على البرازيل ممكن. لديهم منتخب قوي ونحن أيضا نمتلك فريقا ممتازا. لقد جئنا للمونديال من أجل تقديم أفضل أداء، ونثق بأنه ما زال لدينا الكثير لنقدمه في البطولة”.

ومن المرجح أن يدفع تيتي، المدير الفني لمنتخب البرازيل بالعناصر البديلة في اللقاء بعد ضمان الصعود للأدوار الإقصائية، حيث يتطلع لإراحة نجومه الأساسيين، خاصة وأن نقطة التعادل ستكون كافية لفريقه من أجل إنهاء مشواره في المجموعة وهو متربعا على الصدارة.

ويعاني منتخب البرازيل من لعنة الإصابات التي ضربت صفوفه في البطولة، حيث كان أبرز ضحاياها نجمه نيمار، بالإضافة إلى دانييلو وأليكس ساندرو.

وافتتح منتخب البرازيل، الساعي لاستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 2002، مشواره في المونديال بالفوز 2 / صفر على صربيا في ظل أداء قوي من نجومه، لكنه حقق انتصارا باهتا 1 / صفر على سويسرا في الجولة الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى