[ الصفحة الأولى ]سفر وطيران

رقم قياسي جديد تنتظره السياحة المغربية

 

اقترب قطاع السياحة في المغرب، من تحقيق رقم قياسي جديد من الوافدين خلال العام الجاري، بفضل إطلاق خطوط جوية جديدة وتفعيل أخرى متوقفة وافتتاح مئات الفنادق الجديدة وزيادة الترويج عالمياً.

 

وواقعيا، حقق المغرب العام الماضي رقماً قياسياً في عدد السياح بنحو 14.5 مليون سائح، بارتفاع 34% على أساس سنوي، نصفهم من المغتربين. وتطمح المملكة لزيادة العدد إلى 17.5 مليون بحلول عام 2026 معتمدةً على خارطة طريق بميزانية 6.1 مليار درهم.

 

وفي الوقت نفسه، استقبل المغرب قرابة 6 ملايين سائح في الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري بزيادة 15% على أساس سنوي. وشكل الفرنسيون والإسبان والإيطاليون والألمان حوالي الثلث من إجمالي الوافدين، وفقاً لبيانات حديثة صادرة عن مرصد للسياحة تابع للحكومة.

 

ومن ناحية أخرى، تدعم السلطات قطاع السياحة بعدة برامج بالنظر لمساهمته بنسبة 7% من الناتج المحلي الإجمالي وتشغيله 2.5 مليون مغربي، وقد ضخت أنشطة السياحة 10.5 مليار دولار من العملة الصعبة العام الماضي، وفقاً لمعطيات مكتب الصرف الحكومي.

عام استثنائي للغاية

الأرقام المُحققة حتى نهاية مايو مشجعة، ونتجه بشكل مؤكد لتحقيق عام استثنائي آخر وهذا سيكون مدعوماً بالتوافد الذي يُسجل عادة في النصف الثاني من العام بفضل موسم الصيف وعطلات الخريف ونهاية السنة خصوصاً مع زيادة عدد الرحلات الجوية من طرف شركات الطيران، بحسب مصطفى أمليك، رئيس لجنة السياحة المستدامة بالكونفدرالية الوطنية للسياحة.

قال أمليك في تصريحات إن سياحة الأعمال والمؤتمرات تنتعش في شهر سبتمبر بشكل كبير، مضيفاً أن دول الاتحاد الأوروبي لا زالت تُشكل السوق الرئيسية للمغرب نظراً لعامل القرب الذي يشجع على قضاء العطلات وتجربة وجهات سياحية جديدة.

قالت فاطمة الزهراء عمور وزيرة السياحة المغربية، في جلسة برلمانية الشهر الماضي، إن القطاع مستمر في تحقيق أداء جيد العام الجاري، ونوهت بافتتاح 135 فندقاً جديداً العام الماضي وتنويع المعروض السياحي وتقوية النقل الجوي هذا العام مما سيدعم الوصول إلى مستهدف 26 مليون سائح بحلول 2030.

خطوط جوية جديدة

ستكون السياحة مدعومةً هذا العام بإطلاق خطوط جوية جديدة، أبرزها الخط الجديد بين نيويورك ومراكش، وهو أول خط مباشر لشركة طيران أميركية إلى إحدى دول شمال أفريقيا ستسيره “يونايتد إيرلاينز” بواقع 3 رحلات في الأسبوع ابتداءً من أكتوبر، كما ستتم إعادة العمل بالخط الجوي بين الدار البيضاء وبكين اعتباراً من نوفمبر لدعم مساعي السلطات لزيادة عدد السياح الصينيين الذين يصنفون بانهم الأكثر إنفاقاً على مستوى العالم.

 

أكد أمليك أن كل المؤشرات تفيد بأن السياحة المغربية مُقبلة على سنوات من الانتعاش، فالعام المقبل ستستضيف البلاد كأس الأمم الأفريقية، ويرتقب أن تحتضن كأس العالم بشكل مشترك مع إسبانيا والبرتغال في نهاية العقد الجاري، وهذه مؤشرات إيجابية للترويج للسياحة المغربية.

تعزز النقل الجوي في المملكة هذا العام بدخول شركة الطيران الاقتصادي الأيرلندية “رايان إير” التي تشغل حالياً 24 خطاً دولياً و11 خطاً داخلياً، بما يجعل المملكة أكبر سوق للناقلة خارج أوروبا ويسمح لها بنقل أكثر من 5 ملايين مسافر من خارج وداخل البلاد.

بلغت نسبة إشغال الفنادق في المغرب في نهاية مايو 47% بتحسن نقطة واحدة مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي وفقاً لأرقام رسمية، وتصل النسبة في المدينة السياحية الأولى في البلاد مراكش 70%، بحسب مصطفى أمليك الذي توقع زيادة المعدل وطنياً في السنوات المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى