[ الصفحة الأولى ]تاريخ وحضارة

الذكرى 17 لإعلانها من عجائب الدنيا، البترا ..مملكة الأنباط

في الذكرى السنوية السابعة عشرة لإعلان البترا الأردنية كواحدة من عجائب الدنيا السبع، زار وزير السياحة والآثار الأردني مكرم القيسي المدينة التاريخية للإطلاع على اخر المستجدات والاستعدادات التي تقوم بها سلطة إقليم البترا التنموي السياحي للموسم القادم.

الذكرى 17 لإعلانها من عجائب الدنيا، البترا ..مملكة الأنباط
وفي جولة اشتملت المرافق والمنشآت السياحية تحت الإنشاء، اصطحب رئيس مجلس مفوضي البترا الدكتور فارس بريزات الوزير القيسي في زيارة اشتملت على مجموعة من الفنادق، واطلعه على عدد من الفرص الاستثمارية المحلية لأبناء منطقة وادي موسى والتي اشتملت على منشآت فندقية حديثة قيد الانشاء بطاقة استيعابية تصل إلى 1400 غرفة فندقية إضافية علما بان اقليم البترا يحتوي الان على ل3718 غرفة.

الذكرى 17 لإعلانها من عجائب الدنيا، البترا ..مملكة الأنباط
و على الرغم من أن القطاع السياحي في البترا هو الأكثر تضررا نتيجة الانحسار السياحي تحديدا من الغرب بسبب العدوان الغاشم على أهلنا في غزة، حيث ان الانخفاض بأعداد السياح قياسا بالعام الماضي 2023 تجاوزت في بعض الاحيان ال 70%، الا ان ذلك لم يمنع ابناء الأقليم من الاستثمار ايماناً منهم بمنعة هذا القطاع و مرونته، وخدمة لمصالح الوطن.

البترا .. أكثر من أعجوبة

 

تعتبر مدينة البتراء، عاصمة العرب الأنباط من أشهر المواقع الأثرية في العالم وأهم مواقع الجذب السياحي في الأردن، حيث تزورها أفواج السياح من كل بقاع الأرض، وتقع عن بعد 240 كيلو مترا إلى الجنوب من عمان وعلى بعد 120 كم من خليج العقبة – البحر الأحمر (الخريطة) ، وتتميز البتراء بطبيعة معمارها المنحوت في الصخر الوردي الذي يحتوي على مزيج من الفنون المعمارية القديمة التي تنتمي إلى حضارات متنوعة وهي عبارة عن مدينة كاملة منحوتة في الصخر الوردي اللون.

الذكرى 17 لإعلانها من عجائب الدنيا، البترا ..مملكة الأنباط

البترا مدينة حضارة الأنباط

والبتراء مثال فريد لأعرق حضارة عربية ( حضارة الأنباط)، حيث قام العرب الأنباط بنحتها من الصخر منذ أكثر من 2000 عام،وهي شاهدة على أكثر الحضارات العربية القديمة ثراءً وإبداعا، حيث بقي موقع البتراء غير مكتشف للغرب طيلة الفترة العثمانية، حتى أعاد اكتشافها المستشرق السويسري يوهان لودفيغ بركهارت عام 1812، من خلال رحلة استكشافية في كل من بلاد الشام ومصر والجزيرة العربية لحساب الجمعية الجغرافية الملكية البريطانية، لذلك يطلق العديد من العلماء والمستشرقين على البتراء “بالمدينة الضائعة” وذلك لتأخر إظهارها إلى العالم، وقد وصفها الشاعر الانجليزي بيرجن بأنها المدينة الشرقية المذهلة، المدينة الوردية التي لا مثيل لها.

البترا ..مملكة الأنباط

ازدهرت مملكة الأنباط وامتدت حدودها جنوباً لتصل إلى شمال غرب الجزيرة العربية حيث توجد مدينة مدائن صالح ،وقد مدّ الأنباط نفوذهم كي يصل إلى شواطئ البحر الأحمر وشرق شبه جزيرة سيناء ومنطقة سهل حوران في سوريا حتى مدينة دمشق ، فكان يحيط بالمملكة النبطية وعاصمتها البتراء العديد من الممالك والحضارات :منها الحضارة الفرعونية غرباً ،وحضارة تدمر شمالاً، وحضارة بلاد ما بين النهرين شرقاً، لذا كانت المملكة النبطية تتوسط حضارات العالم القديم، وتشكل بؤرة التقاء وتواصل مختلف الحضارات العالمية.

اشتهر الأنباط بتقنيات هندسة المياه والحصاد المائي وهم أصحاب الفكرة منذ القدم، حيث طور الأنباط أنظمة الري وجمع مياه الأمطار والينابيع وتفننوا في بناء السدود والخزانات التي حفروها في الصخر، كما شقوا القنوات لمسافات طويلة، إضافة لبنائهم المصاطب الزراعية في المنحدرات لاستغلال الأراضي في الزراعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى