مال وأعمال

عقوبات مغلظة في حالة عرض سلع «أهلًا رمضان» بالمحلات العامة

سالى محمد

أكد عادل ناصر، نائب رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بالجيزة، أن الغرفة تستهدف في خطتها لضبط الأسواق ورفع العبء عن كاهل المواطنين، إقامة شوادر ومنافذ للسلع الغذائية بمختلف أنواعها بالمناطق ذات الكثافات السكانية المرتفعة وذلك استجابة لمطالب المواطنين.

واستطرد: حيث يجري حاليا تنفيذ معارض أخرى بأحياء ومدن ومراكز محافظة الجيزة للمساهمة في تخفيف العبء عن المواطنين وتوفير السلع الغذائية واللحوم والأسماك بأسعار في متناول الجميع.

أوضح أن معارض «أهلا رمضان» توفر احتياجات المواطنين من كل المواد الغذائية والسلع التموينية من السكر والدقيق والعدس والأرز والزيوت واللحوم الطازجة والمجمدة والخضراوات والبلح وياميش رمضان، بتخفيضات تصل إلى 30%، وسيستمر عمل تلك المعارض حتى نهاية شهر رمضان الكريم.

وأكد أن انتشار المنافذ والمعارض الرمضانية بالمناطق الشعبية والريفية يأتي في إطار توجيهات القيادة السياسية للوصول للمواطن في كافة المناطق.

وشدد ناصر بأن السلع المطروحة بتلك المنافذ تماثل السلع الموجودة بالأسواق، حيث تتمتع بنفس جودة المنتج والتعبئة ولكن بأسعار مخفضة متاحة للمواطنين فقط ومحظور إعادة بيعها من خلال المحال التجارية، حيث سيتم فرض عقوبات على تلك المحلات إذا تداولت تلك السلع المختومة بشعار «أهلاً رمضان».

وأشاد بقرار المحافظ وتوجيهاته للأجهزة المعنية بضرورة مساعدة غرفة الجيزة التجارية على ذلك، كل في نطاقه المخصص له، والعمل على تخصيص مساحات واسعة لإقامة تلك المنافذ لعرض كافة المنتجات الغذائية والأساسية واللحوم وبكميات كبيرة بأسعار مخفضة لإتاحتها أمام المواطنين والتوسع في إقامة المزيد من المنافذ السلعية والشوادر، على أن تتحمل المحافظة تكاليف الكهرباء والأمن والنظافة.

وتابع: في حين ستتحمل الغرفة التجارية تكاليف إنشاء وإدارة منافذ البيع بينما ستتعاون وزارتا التموين والتجارة الداخلية، والتجارة والصناعة، بالتعاون مع اتحادي الغرف التجارية والصناعات بإدارة سلاسل الإمداد لضمان تدفق السلع، وأثر ذلك في خفض الأسعار ليس فقط بالمنافذ ولكن في السوق ككل بسبب خلق حالة من المنافسة مع المنافذ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى