[ الصفحة الأولى ]سفر وطيران

استمرار إغلاق الشواطئ البيروفية لتسرب النفط وتوقف الصيد

تستمر الشواطئ البيروفية في الإغلاق بسبب التسربات النفطية التي عانت منها منذ عام تقريبا، مع التلوث الناتج عن التسربات النفطية، حسبما قالت صحيفة “الاسبيكتاتور” المكسيكية.

وأشارت المديرية العامة للصحة البيئية البيروفية Digesa، إلى أن الخسائر الناجمة عن الانسكاب النفطي في الشواطئ البيروفية تُقدر بحوالي 9.27مليون دولار بسبب توقف الصيد على الشواطئ مع انخفاض السياحة، وعوامل أخرى.

ولفتت الصحيفة، إلى أن الشواطئ المغلقة بسبب شدة التلوث لاستمرار وجود بقع نفطية في البحر والرمال، ويتجول طاقم من شركة متخصصة في تنظيف النفايات الصناعية الخطرة والملوثة بيولوجيًا بالمعاول لتنظيف الشاطئ.

وأعرب الصياديون عن أسفهم وحزنهم لإغلاق الشواطئ والوضع السيئ في الميناء في ليما، وأشار أحدهم إلى أن هذا الوضع مستمر منذ عام تقريبا.

وكانت الحكومة البيروفية أعلنت في يناير العام الماضى قامت بتجنيد متطوعين لتنظيف الشواطئ المتضررة من تسرب حوالي 6000 برميل من النفط الخام على الساحل الأوسط لبيرو، وفقا لصحيفة “لا ريبوبليكا” البيروفية .

وقالت رئيسة الأركان ميرثا فاسكيز “نطلب من جميع الأشخاص الذين يرغبون في التعاون الطوعي الاتصال بوزارة البيئة، التي ستنظم فرق المتطوعين للتدخل بأمان وحماية، ومنحهم الآليات المناسبة حتى يتمكنوا من العمل على الشواطئ”.

وقع التسرب في مصفاة لا بامبيلا الواقعة في فينتانيلا، انتشر النفط الخام في عدة شواطئ.

وبحسب الشركة، فإن الحادث وقع أثناء عملية تفريغ الناقلة التي ترفع العلم الإيطالي “ماري دوريوم”.

وطالبت بيرو من شركة “ريبسول” “تعويض” الأضرار التي سببها تسرب 6000 برميل من النفط الخام، وعزتها الشركة إلى الموجات التي سببها الانفجار البركاني في تونجا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى