مال وأعمال

استخدام منصة “إيرباص” المتطورة”تاكتيلون آغنت” في الهند

كتب: مصطفي الدمرداش

 أعلنت “إيرباص” عن منح شركة الاتصالات الهندية المملوكة للدولة بهارات سانشارنيجام المحدودة (BSNL)تراخيص إضافية لاستخدام منصتها المتطورة “تاكتيلون آغنت” (TactilonAgnet).

وبموجب التراخيص الجديدة التي تمتد لثلاث سنوات، ستتمكن العديد من الجهات الأمنية المسؤولة عن السلامة العامة واصحاب المصلحة  في الهند من استخدام هذه المنصة المبتكرة التي توفر أحدث النظم والتقنيات في مجال اتصالات المهام الحرجة، بما في ذلك المؤسسات الشرطية، وقوات الإطفاء، والموانئ والمطارات. ومن المتوقع أن تستقبل المنصة أكثر من 20000 مستخدم جديد بعد سريان التراخيص.

وقد أثبتت منصة “تاكتيلون آغنت” فعالياتها في تعزيز كفاءة الاتصالات الموثوقة للشركات والمؤسسات الأمنية على السواء. فبالإضافة لمرونتها وسهولة تكييفها وفقًا لاحتياجات كل عميل، تتميز المنصة أيضًا بقدرتها على نقل البيانات والفيديوهات والرسائل الصوتية لجميع الجهات المعنية في آن واحد بسرعة فائقة وأمان تام. كما تتيح للمستخدمين التواصل بشكل فردي أو جماعي عبر مختلف أنواع الأجهزة، بما في ذلك الأجهزة اللاسلكية والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة اللابتوب.

ويمكن للعملاء الوصول للمنصة عبر خدمات “BSNL” والاستفادة من هذا الحل المتكامل الذي يمكن دمجه بسهولة مع بقية أنظمة المؤسسة للحصول على رؤية أكثر شمولًا لأداء الأعمال وتحسين العلاقات مع جميع أصحاب المصلحة في القطاعين العام والخاص. وتمثل المنصة إحدى التقنيات المستقبلية الثورية في مجال الاتصالات الحرجة، حيث تجمع بين حلول الإنترنت اللاسلكي والتقنيات السحابية وتقنيات الجيل الرابع “ LTE” لضمان تلبية الاحتياجات المتنوعة للعملاء في هذا المجال.

وفضلًا عن هذه المنصة الآمنة، سيتمكن المستخدمون أيضًا من الاستفادة من مجموعة متكاملة من التقنيات المتطورة التي تسمح لهم بإدارة عملياتهم الأمنية بأعلى مستوى من الكفاءة، بما في ذلك أنظمة الاستشعار والطائرات بدون طيار وأنظمة إدارة الفيديو، بالإضافة لتقنيات إنترنت الأشياء التي تتيح لهم توصيل البيانات بالصيغة الملائمة وبشكل مباشر للأفراد القائمين على الخدمة.

وبعد منح التراخيص الجديدة، يُتوقع وصول إجمالي عدد مستخدمي منصة “تاكتيلون آغنت” إلى 200000 مستخدم خلال الأعوام القليلة المقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى