[ الصفحة الأولى ]مال وأعمال

البنك الأهلي يمول إحلال وتجديد فندق تاريخي بالأقصر

محمد علي

وقع البنك الأهلي المصري عقد تمويل استثماري طويل الأجل بقيمة 393 مليون جنيه لصالح الشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق “إيجوث”، في إطار مبادرة البنك المركزي التي تستهدف تمويل عمليات إحلال وتجديد فنادق الإقامة والفنادق العائمة واساطيل النقل السياحي من أجل إعادة الطابع الأثري المميز الى قصر فندق ونتر بالاس بالأقصر.

صرح يحيى أبو الفتوح نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري بأن التمويل يأتي في إطار دعم البنك المستمر لقطاع السياحة في مصر والذي يعد واحدا من أهم القطاعات الاقتصادية ومصدراً رئيسيا للعملات الأجنبية.

كما يتيح العديد من فرص العمل وهو ما يشجع البنك الأهلي المصري على دعم هذا القطاع بشكل دائم ومتنامي ما تقدمه الدولة والبنك المركزي لذلك القطاع من مبادرات تهدف الى استعادة قوة النشاط السياحي وتطوير المنشات السياحية ورفع مستوى جاهزيتها لاستقبال الوفود السياحية، الأمر الذي يتبناه البنك في منح تلك التسهيلات الائتمانية للقطاعات ذات الطبيعة الخاصة بما يخدم الاقتصاد القومي.

 

كما أشاد شريف بنداري رئيس الشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق “إيجوث ” بدور البنك الأهلي البارز والتعاون المستمر في توفير التمويل اللازم للشركات بهدف احلال وتجديد الفنادق بما يخدم ويحقق استراتيجية القطاع السياحي في مصر واكد على أن التسهيلات الممنوحة من البنك الاهلي المصري تعد دليلا واضحا على التوجه القوي نحو دعم النشاط السياحي والعمل على مساندته لمواجهة كافة التحديات على الرغم من التداعيات الاقتصادية العالمية، موجها الشكر للبنك الاهلي المصري على دوره الفعال في اتمام عقد التمويل بنجاح ووفقا ومتطلبات المشروع.

 

ومن جانبه أوضح شريف رياض الرئيس التنفيذي للائتمان المصرفي للشركات والقروض المشتركة بالبنك الأهلي المصري أن قيمة التمويل تبلغ نحو 393 مليون جم بنسبة مساهمة قدرها 75% من إجمالي التكاليف الاستثمارية البالغة نحو 524 مليون جم بفترة تمويل 12 عام شامله فترة السحب والسماح وأن التمويل يستهدف عملية إحلال وتجديد قصر فندق ونتر بالاس بالأقصر، حيث سيتم اعادة تطوير الفندق لمواكبة أحدث النظم ومعايير الفنادق الخمس نجوم مع المحافظة على الطابع الأثري والمعماري التاريخي للقصر، وذلك ضمن خطة الدولة لتطوير كافة المنشات التاريخية على مستوى الجمهورية باعتبارها اماكن جذب للسياح والذى بالتبعية سيؤدى الى نمو تدفقات العملة الاجنبية وتحقيق قيمة اقتصادية مضافة.

 

جدير بالذكر أنه تم انشاء الفندق عام 1886 وتم افتتاحه لأول مرة عام 1903، حيث يعد للفندق دورا مهماً في تاريخ مصر، فقد شهدت جدران الفندق العديد من الأحداث التاريخية، فبهو الفندق كان شاهداً على بداية أحداث اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون، وعلى سلم الفندق أعلن هوارد كارتر اكتشاف المقبرة عام 1922، إضافة الى إقامة رؤساء وملوك العالم فيه أثناء احتفالات افتتاح قناة السويس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى