أخبار

إزالة تعديات بطنطا ورفع مخلفات بالسنطة

عصام حسن

شهدت محافظة الغربية، حملة صيانة لأعمدة الإنارة العامة فى مناطق بمركز ومدينة كفرالزيات، وإزالة عدد من التعديات على الزراعات وأملاك الدولة وبناء مخالف بمركز طنطا، ورفع قمامة بالمراكز وكميات من المخلفات والأتربة من مركز ومدينة السنطة، وذلك خلال 24 ساعة.

صيانة أعمدة

نظمت رئاسة مركز ومدينة كفرالزيات بمحافظة الغربية، حملة صيانة وإصلاح أعطال أعمدة ورفع كفاءتها، وتركيب كشافات الإنارة الناقصة، فى الطرق الرئيسية والفرعية والشوارع فى عددا من قرى المركز بجانب المدينة، وذلك خلال 24ساعة.

وأشرف على الحملة عادل داود رئيس مركز ومدينة كفرالزيات، حيث تمكنت من صيانة وإصلاح نحو 40 كشافًا وتركيب 8 كشافات ولمبات ليد جديدة فى نطاق عددا من قرى المركز بجانب المدينة، وصيانة وشد الأسلاك على الأعمدة بالإنارة العامة فى بعض المناطق، وتغيير بعض الأسلاك المتهالكة، وإزالة شدات مخالفة.

تعديات زراعات

شنت رئاسة مركز ومدينة طنطا بمحافظة الغربية، بالاشتراك مع الوحدات المحلية القروية، حملة تم خلالها وقف 9 حالات إنشاء وبناء على الأراضي الزراعية وأدوار مخالفة فى قرى بالمركز، وذلك خلال 24 ساعة.

وأوضح حسام عبداللطيف رئيس مركز ومدينة طنطا، أنه تم وقف أعمال البناء بدون ترخيص، وإزالة الشدات الخشبية بإجمالي 9 حالات لمبانى تحت الإنشاء وأدوار مخالفة فى منازل قائمة، ومصادرة معدات وخامات البناء، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه أصحاب تلك المخالفات، وإحالتهم للنيابة.

رفع قمامة

تمكنت محافظة الغربية، من رفع 2200 طن قمامة ومخلفات وتراكمات أتربة، من المراكز والمدن والأحياء على مستوى المحافظة، من خلال حملات مجالس المدن والأحياء والوحدات المحلية القروية، وذلك خلال 24 ساعة مضت.

وشدّد الدكتور طارق رحمى،على استمرار حملات النظافة، ورفع تراكمات الرمال، ومخلفات المبانى، بالمراكز والمدن، لتحسين البيئة، ورفع مستوى النظافة، وتوفير بيئة صحية للمواطنين.

مخلفات السنطة

نظمت رئاسة مركز ومدينة السنطة بمحافظة الغربية، حملة نظافة أسفرت عن رفع نحو 180 طن قمامة ومخلفات وتراكمات أتربة من الشوارع والطرق الفرعية على مستوى المركز والمدينة، وذلك خلال 24 ساعة.

وأشارت منى صالح رئيس مركز ومدينة السنطة ،إلى أن الحملة استهدفت رفع كفاءة مستوى النظافة بالمدينة والقرى متمثلة فى الطرق الفرعية والشوارع، وتمهيدها وتسويتها لتسهيل حركة سير المواطنين والسيارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى