[ الصفحة الأولى ]أخبار

بنك القاهرة يشارك في فعاليات جلسة حول “الشباب وتغير المناخ”

محمد علي

عقد بنك القاهرة جلسة نقاشية تحت عنوان “الشباب وتغير المناخ”، خلال فعاليات مؤتمر تغير المناخ COP27، بحث خلالها آليات تطبيق أفضل الممارسات بالقطاع المالي لمكافحة تغير المناخ، وذلك في إطار توسع البنك في عملية دعم الشباب ومكافحة تغير المناخ.

شهدت فعاليات الجلسة مشاركة كلاً من الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، و شريف لقمان وكيل محافظ البنك المركزي للشمول المالي، و طارق فايد، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبنك القاهرة، وكليمنس فيدال دو لابلاش، مديرة مكتب الوكالة الفرنسية للتنمية في مصر، و نيكولا موستيتا مدير التغير المناخي بمؤسسة British International Investment، وأحمد صباح، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة تيلدا، و سيف سلامة، مدير العمليات في مزارع توليما.

ومن جانبه، أكد أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، أن استراتيجية الوزارة تهدف إلى بناء قدرات الشباب المصري ودعمهم اجتماعياً واقتصادياً، ونشر ثقافة ريادة الأعمال والمشاريع الحرة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، لتأمين الدخل المناسب والمستدام وإدارة الاستثمارات والادخار للشباب من خلال البنوك الوطنية، والتي تهدف إلى رفع مستوى المعيشة وضمان الحياة الكريمة وزيادة معدلات الشمول المالي والمعاملات المالية المختلفة، بما يتماشى مع دعم الاستراتيجية الوطنية المصرية 2030.

ولفت صبحي إلى تبني عدة برامج للتثقيف والشمول المالي منها على سبيل المثال، دعم أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة ضمن مبادرة «رواد النيل» تحت رعاية البنك المركزي المصري.

حيث تهدف هذه المبادرة إلى مساندة رواد الأعمال الشباب وتشجيع الشركات الناشئة في القطاعات الاقتصادية المختلفة من خلال تقديم الدعم لها، مطالباً المؤسسات التمويلية بضرورة البحث عن المشاريع الشبابية الناشئة الرياضية والمهتمة بالعمل المناخي وتوسيع نطاق التمويلات، مشيراً إلي أن فرص الشباب في التمويل والإقبال عليه زادت بنسبة ملحوظة في الآونة الأخيرة.

فيما قال شريف لقمان وكيل محافظ البنك المركزي للشمول المالي: “الاستدامة ومواجهة التحديات المناخية هما المستقبل والشباب هم المحرك الرئيسي لتطبيق خطط التحول إلى الاقتصاد الأخضر، ولذلك فإن الإعداد والتوعية لتشجيع مشاركة الشباب أمران مهمان للغاية وخاصة أن أكثر من 65٪ من المصريين تقل أعمارهم عن 35 عاماً ولذلك يحرص البنك المركزي المصري على تمكين رواد الأعمال من الشباب لدعم أعمالهم وأنشطتهم باعتبارهم ركيزة رئيسية لتحقيق النمو”.

وأضاف لقمان أن المستقبل المستدام في مصر يأتي من خلال الاهتمام بالشباب، مشيرا إلى أن البنك المركزي اتخذ العديد من الإجراءات لرعاية شباب مصر، أبرزها السماح للشباب من سن 16 عاما بفتح حساب ببطاقة الرقم القومي الخاصة بهم فقط.

فضلاً عن فتح المجال أمام البنوك للتواجد في المواقع الشبابية مثل مراكز الشباب والنوادي والجامعات وغيرها من خلال فعاليات الشباب كما عمل البنك المركزي المصري، على تسهيل عمليات الإقراض للشباب عبر تقليل المستندات، والسماح باستخدام نماذج التقييم السلوكي مما يسهم في تشجيع الشباب للحصول على التمويل وتمكين رواد الأعمال الشباب من خلال دعم أعمالهم.

وقال طارق فايد، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبنك القاهرة: “عندما نتحدث عن الشباب وتغير المناخ، فإن الجوهر الرئيسي هو تسريع وتيرة العمل المناخي الذي يؤثر على الأجيال القادمة وخاصة الشباب باعتبارهم عوامل للتغيير والابتكار.

وفيما يتعلق بالقطاع المصرفي فهذا موضوع مهم للغاية يجب أن نشارك فيه لأن الدور الرئيسي للمؤسسات المالية والبنوك هو الوساطة المالية لذلك فعلينا علينا سد الفجوة بين العرض والطلب، وهذا مهم جدا، وفى هذا الإطار نحرص على الاستفادة من التمويل المستدام.

وتابع فايد أن دور المؤسسات المالية لا يقتصر على التمويل فحسب، بل يتجاوز ذلك لدعم وتمكين المجتمع وخاصة الشباب للحد من التغيرات المناخية، مؤكداً على أن مصر هي أرض الفرص وأعتقد أن هناك مجالاً واسعاً للتمويل يمكن للقطاع المصرفي تلبيته لأن لدينا فهماً كبيراً للسوق، كما يعد الابتكار هو العنصر الرئيسي نحو تحقيق الاستدامة.

وفى كلمتها قالت كليمنس فيدال مديرة مكتب الوكالة الفرنسية للتنمية في مصر لقد حشدنا 33 مليار يورو في تمويل المناخ منذ عام 2015 ، لنصل إلى 6 مليارات يورو من تمويل المناخ في العام الماضي، 33٪ من تلك التمويلات تم ضخها في مصر، مشيرة إلى أن 90٪ من مشروعات الوكالة لها تأثير إيجابي على المناخ.

وأضافت أنه وفقاً لأبرز تصريحات الرئيس ماكرون خلال مؤتمر قمة مونبلييه بين أفريقيا وفرنسا فإن لدينا أولوية للشباب الذين هم في جوهر التحولات الرئيسية اليوم وهم عناصر فاعلة في التغيير الاجتماعي.

ونعمل دوماً على دعم وتوظيف الشباب وسبل معيشتهم، ومعالجة التحديات بما في ذلك الوصول إلى التمويل وتنمية المهارات والتمكين، معربة عن اعتزاز الوكالة الفرنسية للتنمية بالشراكة الإستراتيجية التي تم إطلاقها على هامش قمة COP27 مع بنك القاهرة وبنكي الأهلي مصر، بما يسهم في تحقيق رؤية الوكالة، حيث توفر التمويل الميسر والمنح الاستثمارية والدعم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والأهداف المناخية.

وأوضحت نيكولا موستيتا، مدير التغير المناخي بمؤسسة British International Investment، قائلة: عندما أفكر في الشباب والبلدان النامية، يتبادر إلى ذهني أمران لتحقيق العدالة المناخية أولهما هو أنه من الناحية الجغرافية فمن الواضح أن تغير المناخ سيؤثر بشدة على أولئك الذين لم يتسببوا فيه، وهم الشباب في البلدان النامية، والأمر الثاني هو كيفية تعاملهم مع تلك العواقب، مؤكدة على أن الشباب هم عوامل نشطة للتغيير من خلال إتخاذ إجراءات استباقية في القارة الأفريقية بشأن ظاهرة تغير المناخ”.

فيما أعرب أحمد صباح الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة تيلدا عن اعتزازه بالمشاركة في تلك الجلسة الهامة ضمن فعاليات قمة المناخ COP27، موجها الشكر لبنك القاهرة لدوره في تلك الجلسة الحوارية التي تجمع ممثلي الحكومة والهيئات التنظيمية والمؤسسات المالية والشباب على طاولة واحدة لمناقشة دور كافة الأطراف في مجال تشجيع ودعم الشباب والمنظمات التي يقودها الشباب لمكافحة تغير المناخ.

وفى نفس السياق أكد سيف سلامة مدير العمليات في مزارع توليما أن توجيه الدعوة من بنك القاهرة لمشاركتنا ضمن فعاليات الجلسة تمثل فرصة متميزة لإجراء مناقشة مفتوحة مع صانعي السياسات وصانعي القرار والمنظمات التنموية التي تعمل من أجل مستقبل أفضل على المستوى المحلى والدولي أيضاً، ودائماً ما نعتقد أن التغيير الحقيقي يجب أن يأتي من أعلى إلى أسفل ومن أسفل إلى أعلى، ويجب أن نتكاتف جميعاً لتجنب الأزمة البيئية التي تلوح في الأفق.

تمثلت أهداف الفعالية في الجمع بين أصحاب المصلحة في القطاع المالي والشركاء في منصة للنقاش حول كيفية تشجيع ودعم وترقية المنظمات التي يقودها الشباب أو المنظمات الشبابية لتكون عوامل التغيير من خلال الاعتراف بالدور الرئيسي الذي يلعبه الشباب في معالجة تغير المناخ وتعمل بشكل وثيق مع المنظمات التي يقودها الشباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى