fbpx

مجلة أخبار السياحة

أخبار السياحة
زوروا شرم الشيخ

أن ما يحدث حالياً من مقتل الطالبة نيرة اشرف المقيدة بالفرقة الثالثة جامعة المنصورة ناقوس ينذر بالخطر من إنتشار جرائم ذو طابع غريب علي المجتمع المصري بشكل ملف للأنظار وهل رفض من يتقدم لها يكلفها حياتها في وجود الطالبة بطريقها للجامعة ووجود المارة،  والزملاء وأمن جامعة المنصورة حقيقة.

ومن وجة النظر التربوية هي مأساة بما تحمله الكلمة من معني والغريب البيان الصادر من جامعة المتصورة وهي تحاول أن تبعد الجامعة عن أي مسؤلية علماً ان الطالبة قتلت وذبحت أمام باب الجامعة الرئيسي بالتحديد علي حسب شهود عيان.

حقيقي بيان صادم من جامعة المتصورة وغير متوقع ولعل المخزي ايضا الردود المتاينة علي مواقع التواصل الإجتماعي والتبرير  غير المنطقي لذبح فتاة في عمر الزهور علي يد زميلها لانها رفضته كنت اسمع زمان أن هناك من الحب ما قتل ولكن لاينطبق ذلك علي مجتمعنا المصري من الشهامة وغياب دور الأمن تماماً والشرطة التي يجب أن تتواجد وبشكل مكثف علي أبواب المدارس والجامعات لمنع وقوع الجريمة خاصة أن هذة المرحلة العمرية تتسم بوجود إنحرافات سلوكية واضحة وتحتاح لوجود الشرطة وأمن الجامعة.

ولعل من الاسئلة التي دارت في عقلي في تحليلي لجريمة قتل حدثت بالفعل امام ابواب الجامعة هي التخلي الواضح من الجامعة للدافع عن مقتل احد ابنائها وهذا حدث بالمتاسبة يمكن أن يتكرر لوجود آنحرافات في السلوك تتميز بها هذة المرحلة العمرية بالتحديد وخلل في التنشئة المجتمعية بل وغياب دور  الاسرة.

مأساة نيرة .. وموقف جامعة المنصورة وبيان صادم

اطالب بضرورة وجود عناصر من الشرطة أو الامن المكثف في تجمعات الطلاب خاصة لمنع إنتشار ظاهرة العنف وحقيقي أكتب وانا استاذ جامعة واري وجود هذة الطالبة القتيلة بين الطلاب وأحزن لمقتل أحدي طالباتنا ، وأنعي ما حدث وأسفه لعدم وضوح أدوار كثيرة وعدم الدفاع بشكل كبير لمنع الجريمة،  ولعل هناك تفسيرات تربوية ونفسية كبيرة لأنتشار ظاهرة العنف،  والقتل،  والانتحار الحالات التي انتشرت بالفعل بين الشباب في مرحلة عمرية محددة ولها اسبابها ايضاً.

ولكن ما يحزني هو موت هذة الطالبة التي لا ذنب لها لما حدث غير عدم رغبتها في الزواج من شخص ما وهو زميل لها ولكن ما يحدث حاليا يحتاج الي دراسة وحلول سريعة لوقف نزيف الانحرافات السلوكية والعنف وجرائم القتل غير المبرر،  والغريب والمفروض في كل الأديان،  وحرم الله القتل والرجوع للوقوف علي الأسباب لعدم تكرار ذلك.

وكان أبدي علي الجامعة بدلاً من هذا البيان المخزي أن تحمي طلابها، فالجامعة هي المكان الأمان لطلابها والاساتذة ومكان العلم ومن المؤسف مقتل طالبة أمام ايواب الجامعة علي يد زميلها أمام المارة،  وعلي مسمع من الجميع حقيقي جريمة تقشعر لها  الأبدان، وأحزنت قلوب المصريين ووضعت علامات إستفهام لكثير مما يحدث خارج أسوار الجامعة.

حفظ الله مصر وألهمنا جميعا الصبر علي فقيدة وأحدي طالبتنا ولتحيا مصر للأبد .

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.