fbpx

مجلة أخبار السياحة

أخبار السياحة

نجح نادي الوداد البيضاوي من عبور مطب بترو أتلتيكو  الأنجولي  بعد تعادله 1/1، على ملعبه، مستفيدا من انتصاره ذهابا بلواندا، 3/1،  ومتحملا ضغطا رهيبا مارسه بترو أتلتيكو الذي  أوفى بوعوده و قدم مباراة مثالية استحق عليها تصفيقات أنصار  الوداد.

بداية المباراة حملت سيناريو في غاية الإثارة، إذ مارس بترو ضغطا خانقا على دفاع الوداد مثلما تعهد مدربه سانتوس، فضاعت عن أزولاو أول كرة بعد تدخل التكناوتي، بعد مرور 3 دقائق  فقط علي انطلاق المباراة، وبدا الوداد أقل تركيزا و بتمركز سيىء  للاعبيه الذين ضاعت عليه  كرات سهلة عكست حجم الشد العصبي الذي تحملوه عكس كافة التوقعات رغم انتصاره المريح ذهابا.و انتظر جمهور الوداد لغاية د 18 ليتقدم اأمن الحسوني. صوب معترك الفريق الأنغولي إلا أنه بالغ في المرواغة و تأخر على مستوى التسديد فضاعت كرته.

أفضلية بترو سيؤكدها اللاعب جيلسون موريرا  في د 21 إذ تقدم هذا اللاعب مستغلا فراغا مهولا في الرواق الأيسر  ليجد له منفذا مثالية و يسدد كرة زاحفة هزمت الحارس التكناوتي  و تسببت في حالة من الذهول بين جماهير الوداد و مدربه? و لم يتخلص  لاعبو الوداد من حالة الضياع التي ظهروا عليها مع انطلاقة المباراة إلا في حدود د 25 بعد حملة مدروسة بواسطة بديع أووك تحولت لركنية أعقبها  لدقيقتين ركنية أخرى انبرى لها نفس اللاعب الحسوني ليسددها و يحولها المدافع أمبن فرحان برأسه لهدف التعادل الذي خفف من  حالة الضغط النفسي التي  تسبب فيها استحواذ بترو على الكرة و هدفهم الأول و معها عاد التوازن للعب و بقاء الكرة وسط الميدان.

أخر دقائق الجولة الأولى سادها التكافؤ  مع امتصاص  الوداد لحماس الفريق الأنغولي و الكراهنة على المرتدات السريعة .

واقع الجولة الثانية لم يتغير في شيء ، إذ تكرر مشهد  مباراة  بلوزداد، ومعه بدا بترو أكثر إصرارا على الإنتصار، إذ أجرى المدرب سانتوس تغييرين هما محور الهجوم ومعه تحمل دفاع الوداد ضغط الفريق الأنغولي، لتمر أول ربع ساعة بردا و سلاما علي دفاع الوداد بعد مرتين خطيرين للاعبين فدينيو و و الخطير بيدرو أوغيستينو  الذي سدد وكرته بمحاذاة مرمى التكناوتي .ة وعاد اللاعب حوب مسجبل هدف بترو الوحيد ذهابا ليرتقى برأسه في د 66 و مرة أخرى يعم صمت رهيب نلعب محمد الخامس   بعد أن حاذت كرته إطارات الحارس التكناوتي.

هجمات مبينزا و أووك لم تكن بالفعالية  و الخطورة المتوقعة ? و تكسرت معظمها على صخرة خط الدفاع قبل وصولها للحارس الأنجولي. وشهدت أخر دقائق المباراة مالغة لاعبي الوداد في التوتر ليتحصل كل من العملود و عطية الله على إنذارين مجانيين أغضبا وليد الركراكي كثيرا. ورغم إقحام الكونغولي تسومو بديلا لمواطنه مبينزا إلا أنه لم يفلح في استثمار أول مرتد له في د84 ليتباطأ و يسقط داخل المعترك. دخول الناشء عبد الله حيمود منح خط وسط الوداد بعض التوازن .

وظهر الحارس التكناوتي في د 90 لينقذ مرمامه مرتين بعد انفراد اللاعب جوب، إذ  صد القائم الكرة الأولى قبل أن يتدخل حارس الوداد بقدمه ليحول كرة جوب و هو أمامه على بعد متر واحد للركنية ومعها أعلن الجنوب أفريقي. فكتور  جوميز عن تأهل الوداد الثالث في آخر 5 نسخ للنهائي في انتظار التعرف على منافسه. بين وفاق سطيف و الأهلي المصري مع مباراة كبيرة لبطل أنغولا استحق عليها تصفيقا من جماهير الفريق المغربي.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.