يستعد قطاع السياحة والترفيه في مملكة البحرين للعودة السريعة بمجرد فتح الحدود لاستقبال الزوار لا سيما السائح السعودي، وذلك بعد تخفيف القيود وتقليل الإجراءات الاحترازية التي تتبعها البحرين ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وينتظر قطاع السياحة في البحرين إعادة فتح جسر الملك فهد لتنقل الزوار بين السعودية والبحرين، الذي أغلق في السابع من مارس (آذار) الماضي ضمن الإجراءات التي اتخذتها السعودية لمواجهة تفشي فيروس كورونا.
وبحسب معلومات تلقتها «الشرق الأوسط» فإن الاجتماع الدوري للجنة التنسيقية البحرينية أشار إلى احتمال افتتاح جسر الملك فهد أمام حركة المسافرين، في الـ27 من يوليو (تموز) المقبل، مع وضع بروتوكولات صارمة للحد من انتشار فيروس كورونا.

واستغلت الجهات المعنية فترة توقف الحركة بين البلدين في إكمال مشاريع تطويرية، إذ أعلنت المؤسسة العامة لجسر الملك فهد، استمرار تنفيذ خطة تطوير وتحسينات شاملة لجميع مناطق الإجراءات بالجانبين السعودي والبحريني.

وقالت المؤسسة في تغريدة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» حينذاك إنها خلال فترة التوقف ستكمل مشروع البوابات الجديدة وإزالة البوابات القديمة في الجانب السعودي، مضيفة أن «العمل يمضي لإطلاق المرحلة الأولى من الدفع الآلي الشامل في بوابات الرسوم بالجانبين السعودي والبحريني».

ويبلغ المتوسط اليومي لعدد المسافرين عبر جسر الملك فهد 75 ألف مسافر، فيما يعمل مجلس التنمية الاقتصادية في مملكة البحرين – جهة حكومية – على استقطاب استثمارات وتنويع الاقتصاد البحريني، حيث شهد عام 2019 استقطاب البحرين لـ11 مليون زائر، الغالبية الساحقة منهم كانت من السعودية بقرابة 9 ملايين سائح، شكلوا ما نسبته 88 في المائة من حجم الزوار للبحرين.

ويساهم القطاع السياحي وفق مجلس التنمية الاقتصادية بما نسبته 6.3 في المائة من الناتج المحلي البحريني، بعوائد سنوية تصل إلى نحو 13 مليار دولار.

ميسون غزلان

من قلب العاصمة دمشق ومن مكتبه المطل على بردى .. استقبلنا غسان شاهين رئيس جمعية مكاتب السياحة والسفر وصاحب شركة نايا للسياحة والسفر والمواطن العربي السوري المضياف ..استقبال السوري ابن البلد برحابة الصدر وبابتسامته المعهودة حيث كان مضمون الحوار قانون قيصر وتداعيته على النشاط السياحي في سورية وكيف هي المعنويات والخطط القادمة لأجل التصدي لأسوء قانون عرفته البشرية مبني على حقائق مزيفة يستهدف المواطن البسيط في بيته وفي ورشته الصفيرة مصدر رزقه فقال:

يطفو على جميع الأوساط الاجتماعية والسياسية المحلية والعالمية هذه الأيام قانون اسموه جزافا قانون قيصر وكأن قيصراليوم هو قيصر الامس ولو اختلفت التسمية و ومتى كان له في يوم من الأيام ان يحدد قوانين ويصدر قوانين .

سوريا تحيا عقوبات شديدة من عام 1979 شو جاي تعمل ياقيصر عند السوريين المحاصرين والمعاقبين من السبعينات ومازال الحصار يتصاعد حتى وصلت العقوبات ان خاطبت شخصيات مباشرة مؤسسات اقتصادية مباشرة بعدما كانوا يهددوا سوريا ككل اليوم دخلت العقوبات الى كل بيت وحاصرت موائد الفقراء.

ماذا تعني العقوبات بالنسبة لنا ولسورية ؟.

بعد قانون قيصر مع العلم ان القانون بمحتوياته ومتضمانه والذي طبق اعتبارا من عام 2020 شهر حزيران والذي تم التوقيع عليه 19/12/2019 لم يصدر فعليا حتى الحظة ؟
ولو سالنا عن سبب التاخير لوجدنا ان مجلس الشيوخ الأمريكي رفضه منذ البداية فاحتالت إدارة ترامب بان إعادة صياغة قانون جديد تحت عنوان حماية أمريكا ليجبروا مجلس الشيوخ الأمريكي على الموافقة لانه أصلا لا يملك ان لا يوافق على قانون يتضمن حماية الولايات المتحدة الامريكية فكان قانون قيصر تحت عنوان حماية أمريكا التي استعانت بحلفائها في المنطقة لتطبيقه بشكل احادي وتشديد الخناق على سورية حكومة وقيادة وشعب.


ما الجديد الان في العقوبات؟

كل ماله علاقة بقوت المواطن اليومي وحياته وعيشه البسيط أصلا حيث أغلقت كل مصادر الرزق وتبادل الحياة مع الاخر على اعتبار كل مانعملة يوميا هو لاسباب عسكرية ولم تدرك إدارة ترامب ان الفارق كبير بين الطائرة العسكرية والطائرة المدينة وعين الشمس لا تغطى بالغربال يا ترامب انتم تزورون الحقائق كما اعتدناك أيها السيد الأمريكي واعتاد العالم عليكم ومتى أمريكا كانت صاحبة التقارير الصادقة وما اشبه اليوم بالأمس الم تدمروا العراق بحجة الأسلحة الكيماوية ؟.

اين هي الأسلحة؟.
لكن اقولها لكم الاقتصاد المهاجم من قبل قانونكم هو في الحقيقة وصل الى الاقتصاد المنزلي الى الاقتصاد الاسري اصبح هو المهاجم في كل لحظة هنيئا لك حصار موائد الفقراء أيها الأمريكي
ولكن سنهزم القانون بالصبر والصمود وارى كل مواد ومحتويات قانونهم الجائر تتهاوى وتتداعى امام الصمود والصبر السوري وقد اختبروا صبرنا وصمودنا جيدا
انتظروا فقط حتى نعيد شحن الهمم والمعنويات التي كادت ان تهلك برياح العاصفة الأولية واعدكم ان العقول السورية صاحبة الابجدية الأولى من علمتكم لغة تكتبوا فيها القوانين الجائرة ظلما وزورا …ابناء سورية أصحاب الحضارة التي امتدت شرقا وغربا كيف ستفكك مقومات قانونكم وتخترقه وتصنع من قيوده أعمدة وحبال لأشرعة السفن السورية التي ستبحر في بر الأمان بعيدا عن جبروتكم بعد ان تمر العاصفة واكاد اجزم انها مرت وكل سوري على يقين انها ستمر كما مر غيرها وغيرها.

 

 

واضاف: “الافواج السياحية جاهزة من أمريكا وأوروبا والحجوزات لم تلغى وننتظر عودة رحلات الطيران حتى نستانف نشاطنا السياحي وكان شيئا لم يكن فالشعب الأمريكي والاوروبي صديق للشعب السوري
ياجبل مايهزك ريح وياشعب سورية لاتخافوا لو لم نكن كبارا لما هاجمونا بهذا العنف وبهذه القسوة ولو لم نكن صامدين صابرين منتصرين لما فرضوا علينا حصارهم ولكن كيدهم في نحورهم كل هذا يوما سينجلي وقريبا جدا سيخرج هذا البلد العظيم شامخا بشعبه كعادته ينظر الى الشمس على ناصية قاسيون وهم الى مزابل التاريخ كعادتهم ، ومادام القمح سوري لا تخافوا على قوتكم ولو احرقوه الان ….سيعلموا ان كل حبة ستملأ الوادي سنابل”.

واوضح : “فقط اصبروا وصابروا لن يغرق بلد فيه من الصالحين بعدد أيام السنة وفيه من الأبناء من اشعل جسده فداء لوطنه في وجه طيور الظلام و سيهرب الجوع من بطون حملت احفاد صلاح الدين وسيحل الخير والرزق في بيوت مازالت تتلو صلواتها بلغة السيد المسيح انهمر يابردى واسق العطشى حتى يرتووا فالسوريون قادمون فكم جميل ان يموت الانسان من اجل الوطن ولكن نحن سنحيا ونقاوم من اجل عيونك سورية”.

مع رفع الكثير من الدول الأوروبية، الإثنين، القيود المفروضة عند حدودها لمكافحة الوباء، وبدء استقبال السائحين من دول الاتحاد الأوروبي، فإن العديد من التساؤلات والاستفسارات تدور في أذهان الزاور والسياح عن إجراءات التباعد الاجتماعي والبروتوكلات الصحية المحتملة للسياح والنقل المشترك، وأيضا وضع الكمامة في الأماكن العامة.

كل هذه المعلومات ستكون متاحة من خلال منصة “ري-أوبن إي يو” التي تُحدّث بانتظام ومتوفرة في 24 لغة مختلفة، بمعرفة شروط السفر والإقامة في الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

والموقع الإلكتروني والتطبيق” ري-أوبن إي يو” أطلقته المفوضية الأوروبية، لمساعدة الأوروبيين الراغبين بتمضية عطلة في دول أخرى من الاتحاد الأوروبي والرد في هذا الإطار على أسئلتهم المتعلقة بجائحة كوفيد-19.

ويمكن للمستخدم الحصول على معلومات عامة حول وضع الوباء في بلد معين وإمكانية التنقل بحرية فيه والدخول إليه في سيارة أو دراجة نارية أو عربة تخييم وما إذا كان يعتمد إلزامية الحجر لمدة 14 يوما.

وتوفر معلومات أيضا حول فتح المتاجر غير الأساسية والمساكن السياحية والمطاعم والشواطئ فضلا عن المتاحف والمواقع الأثرية. كذلك، ثمة معلومات عن وضع الكمامة في الأماكن العامة والنقل المشترك وإجراءات التباعد الاجتماعي والبروتوكلات الصحية المحتملة للسياح.

تعهدت قبرص بإقامة مجانية كاملة في فنادق 4 نجوم للسياح وذويهم مع توفير الغذاء والعلاج في حال أصيب أي منهم بفيروس كورونا على أراضيها.

وقالت قبرص إنها ستتكفل بتغطية النفقات الصحية في حال أُصيب أحد السياح بفيروس كورونا فضلا عن تحمل نفقات الاستشفاء والرعاية ووجبات الطعام.

ويتضمن التعهد إيواء أسرة المصاب في فنادق 4 نجوم بدلا من الحجر الصحي، وستتكفّل الحكومة القبرصية أيضاً بتكاليف وجبات الطعام.

وكانت قبرص قد أغلقت حدودها قرابة 3 أشهر بسبب فيروس كورونا، لكنها تستعد لاستقبال السياح مجددا اعتباراً من الثلاثاء المقبل.

ويعتمد هذا البلد العضو في الاتحاد الأوروبي إلى حدّ كبير على السياحة (15% من ناتجه المحلي الإجمالي)، مع 3,97 ملايين سائح سنوياً، فيما يبلغ عدد سكانه أقلّ من مليون نسمة.

وتتوقع قبرص أن ينخفض عدد زوراها بنحو 70% بسبب المخاوف المرتبطة بكورونا.

وقال سافاس بيرديوس نائب وزير السياحية القبرص لفرانس برس إن “أحداً هنا لا ينتظر أرباحاً هذا العام”.

وسيعيد مطارا لارناكا وبافوس الثلاثاء فتح مدرجاتهما أمام الطائرات القادمة من 19 دولة من بينها اليونان وألمانيا وإسرائيل ومالطا والسويد وبولندا.

وسينبغي على المسافرين إظهار وثيقة صحية تُثبت خلوّهم من فيروس كورونا المستجدّ عبر نتيجة سلبية لفحص كوفيد-19 أُجري خلال الساعات الـ72 قبل موعد الرحلة.

واعتباراً من العشرين من يونيو، سيترتب فقط على الأشخاص الوافدين من الدول التي تُعتبر ذات خطورة أكبر على مستوى الوضع الوبائي، إظهار نتيجة الفحص.

ولا تندرج روسيا ولا بريطانيا اللتان يساوي رعاياهم نصف عدد سيّاح الجزيرة، على قائمة الدول التي تُعتبر “آمنة” من جانب الحكومة القبرصية التي وعدت بتحديث اللائحة بشكل منتظم.

وبتسجيلها أقلّ من ألف إصابة بينها 17 وفاة، نجحت جمهورية قبرص، التي لا تسيطر إلا على ثلثي مساحة الجزيرة المنقسمة جنوباً، في الحدّ من تفشي الفيروس على أراضيها.

وحول التعهد بعلاج السياح قال بيرديوس “ما نقدّمه ونبيعه، هو ليس فقط الشمس والبحر، إنما الضيافة وهذا تمدد لضيافتنا”.

وتخصص البلاد 100 سرير في المستشفيات للسياح الذين قد يُصابون بالفيروس، كما ستقدّم فنادق أربع نجوم 500 غرفة لأقرباء المريض.

واتُخذت قبرص تدابير أخرى كثيرة – من تعقيم وقياس حرارة المسافرين عند الوصول – لطمأنة السياح وكذلك السكان.

وقال نائب الوزير “لقد قطعنا شوطاً كبيراً في الأمور التي كان بامكانها أن تسوء ونتمسك بأن تكون لدينا خطط بديلة”.

وحتى الآن لا تزال بعض الإجراءات سارية على غرار إغلاق أحواض السباحة والنوادي الرياضية ويُفترض أن تعيد فتح أبوابها في الفترة القادمة.

ميسون غزلان

 

يعتبر الاستثمار السياحي أحد أفضل السبل لدفع عجلة التنمية السياحية حيث يعمل قطاع الاستثمار، بالتعاون مع كافة الأطراف المعنية والجهات والهيئات الحكومية، على تأسيس وتطوير نموذج لسلسلة من المشاريع السياحية الكبرى والاستثمار فيها والاستثمار في سورية يقف على أعتاب لحظات مهمة حيث تعمل وزارة السياحة على إنشاء وتأسيس وتطوير عدد من البرامج التمويلية والشركات والخطط التنموية فالنشاط السياحي هو مجموعة من الاجراءات والخطوات التي تقوم بها جهة مسؤولة او يقوم بها المستثمر وبهدف جذب السياح وتنشيط السياحة – وتعرف السياحة بانها عبارة عن ترحال الناس من اماكن سكناهم الى اماكن اخرى , فاذا كانت هذه الاماكن داخل البلد الذي ينتمون اليه , فهي سياحة داخلية واذا كانت خارج بلدهم فهي سياحة خارجية وفي أي النوعين من السياحة سواء كانت داخليه او خارجية هي عملية انتقال من اجل تحقيق اهداف معينة من هذه الاهداف المتعة والترويح النفسي من ضغوطات العمل والاجواء والظروف الضاغطة على الفرد الامر الذي دفعه للسفر والسياحة , رغم ان السياحة تحدد حسب اهدافها واغراضها , فمثلا لا يسري تعريف السائح على اعضاء الوفود والهيئات الدبلوماسية والعسكريون في دورات تدريبية والحضور الى المؤتمرات , اذا السياحة هي السفر بهدف التمتع بالمناظر الطبيعية اوالصناعية والتعرف على طبائع وتقاليد الغير ويرتبط ذلك بالمقدرة المالية للسائح وعوامل الجذب السياحي في بلد السياحة ويترتب على ذلك الانفاق في بلد السياحة من قبل الافراد السياح , أي ان السائح ينفق مما جلبه معه من اموال من بلده ولذلك اصبحت بل ساهمت بشكل واضح السياحة في تمويل ميزانيات كثير من الدول التي اهتمت بالسياحة.

تعاظمت أهمية النشاط السياحي في العالم خلال العقود الأخيرة بالنظر لما أصبح يمثله من مورد إقتصادي هام يضاهي واردات النشاطات الاقتصادية التقليدية، بل إن مداخيل الأنشطة السياحية أصبحت تمثل المورد الرئيسي لعدد من الدول كسورية على سبيل المثال. ولأجل تحقيق التنمية السياحية لابد من استغلال كافة المنتجات السياحية والمقومات التي من شانها لفت الانتباه والتميز في عالم أصبحت فيه صناعة السياحة على قدر كبير من الاهتمام ويحتاج الى تقنيات خاصة لأجل ان تكون حاضرا في الساحة العالمية والسوق السياحية الدولية.


وقد كان منتج التلال البركانية من اهم المنتجات السياحية في سورية ونتحدث اليوم عن موقع سياحي تعمل وزارة السياحة على تسويقه في ملتقيات الاستثمار السياحية الخاصة بها وهو موقع في فوهة بركان خامدة تدعى موقع تل مفعلاني
إذ يشكل تل المفعلانى البركانى في جنوب سوريا مكانا مميزا لهواة التسلق والمغامرة فهو يرتفع عن سطح البحر 1414 مترا ويتميز بشكله المخروطي الدائري حيث القاعدة الكبيرة والواسعة من الأسفل وسفوح ترتفع بانحدار شديد لتنتهي بقمة دائرية مجوفة بشكل متناسق يشبه الصحن وفى القاع تتوضع فوهة بركان خامدة لها جوانب وعرة تكسوها أشجار طبيعية.
ويحوى التل الواقع في قرية مفعلة إلى الشمال الشرقي من مدينة السويداء بنحو 10 كيلومترات صخورا عالية وأشجارا حراجية من البلوط والسنديان والبطم إضافة إلى بعض الأشجار المثمرة القليلة كالعنب والتين التي زرعت بغرض الاستثمار.
ويبين رئيس مجلس بلدية مفعلة كمال غانم أن فوهة تل المفعلانى تعتبر من الفوهات المتميزة على مستوى المنطقة وتتميز بحوافها المنتظمة حيث تشكل مقوما سياحيا مهما ومقصدا للمستكشفين والجمعيات الاستكشافية وهواة التسلق.
ويلفت غانم إلى أن المجلس البلدي بدأ بشق طريق متحلق للتل لكنه بحاجة إلى الدعم لإكمال هذا المشروع مؤكدا ضرورة استثمار التل سياحيا بالشكل الأمثل داعيا بالوقت نفسه ” لحماية الأشجار الحراجية ضمنه من الاعتداءات”.
يشار إلى أن قرية مفعلة التي يقع ضمنها التل تتربع على سفوح تلال تكسوها أشجار السنديان والتفاح والكرمة وفيها الكثير من المقومات السياحية التي تجعلها مقصدا للسياح.

 


ويحدثنا  عماد النداف وهو دليل سياحي معتمد لدى وزارة السياحة ومتخصص وابن المنطقة اذ يقول في الصورة المجاورة تتعالى سحب الدخان الناتج عن الحريق الذي نشب في صحن البركان في أيلول الماضي لتبدو وكأنه البركان يثـور من جديد .
تل المفعلاني الواقع في بلدة مفعــلة وهو سبب تسمية. يعلوه من الجانب الشرقي المطل على البلدة برج أثري يعود للفترة الرومانية تهدم منه القسم الشمالي الغربي ليكشف عن طابقين مبنيين من الحجارة البازلتية وهي من مكونات البيئة المحيطة. استخدم هذا البرج مع برج آخر الى الشرق حوالي 4كم يسمى” قصر الدباغ” كموقع تمركز دفاعي متقدم للإنذار المبكر بقدوم محتمل لخطر ما داهم من الشرق والشمال وكذالك لمراقبة كل ما يجري في المنطقة القريبة حيث أنه يرتفع الى 1414م عن سطح البحر و موقع قنوات الشهير, ليس ببعيد عنه سوى 3 كم الى الجنوب الغربي وكذلك اذا تابعنا بالاتجاه الجنوبي مايقارب 2كم فإننا نصل الى موقع “سيع”.
بركان المفعلاني هو جبل بركاني له شكل مخروطي دائري منفرد وهذا ما يميزه عن السلاسل الجبلية الممتدة شرق غرب المحيطة به من الشمال ومن الجنوب . ذو قاعدة كبيرة وواسعة في الأسفل وسفوح ترتفع بانحدارات شديدة نوعا ما في معظمها . تنتهي هذه السفوح الى قمة دائرية ليفاجئنا بطن الجبل المجوف وكأنه صحن دائري حقيقي ضخم
يبلغ قطره 750 مترا وفي قاع هذا الصحن دائرة أخرى صغيرة محددة بجدار حجري بركاني تكتشف أنها فوهة البركان . السفـــوح الداخلية للمفعلاني وعرة تكسوها أغلب الأحيان تربة قليلة السماكة وتنمو فيها الأشجار الحراجية كالسنديان والزعرور والبطم واللوز تم اجتثاث معظمها خلال السنوات الماضية للتدفئة. وفي أحيان أخرى نشاهد بعض الأماكن المستصلحة من قبل الأهالي لزراعة أشجارهم المناسبة للبيئة كالإجاص والتفاح ولكن حاليا اهملت هذه الزراعات .
في أعلى الجانب الشرقي وهو أعلى منطقة من البركان ينتصب البناء الحجري البازلتي المهدم بقسمه الأكبر…كان يستخدم حسب اعتقاد قلة قليلة من الناس ك “مزارا” حيث نرى بعض قصاصات الأثواب وبقايا الشموع التي كانت تدل على قدسية المكان وتؤكد أنه كان مقصدا للتبارك والنذور . ونصادف على السفوح الداخلية والخارجية العديد من المغاور والكهوف الطبيعية التي تشكلت مع اندفاعات البركان وتبردها. هذه المغاور استفاد منها الثوار والأهالي كملاجئ آمنة ابان الاحتلال العثماني والفرنسي. وهي الآن مهجورة ومهملة وربما يرتادها بعض الحيوانات المفترسة كالضباع والثعالب وحيوانات أخرى
الى الجنوب تماما من هذا البركان وعلى مسافة قليلة نشاهد جبلا بركانيا ذو تربة وصخور حمراء ومن هنا جاءت تسميته بتل الحمرا . وهو بركان آخر وبنفس الارتفاع تقريبا 1400 م نشاهد فيه أيضا صحن البركان أو التجويف البركاني والفوهة ولكن ليس بتناسق دائري ومخروطي كما هو الحال عليه في تل المفعلاني.

ما يميز هذا الجبل هو أنه مخدم بطريق معبد الى قمته وتم إعادة بناء المعبد والمزار الموجود باسم الحمرا على اسم الجبل . ومن هناك الاطلالة الساحرة والخلابة على بلدتي مفعلة وقنوات وفي الآونة الأخيرة ازداد عدد السواح والزائرين لهذا الموقع للتمتع بالهواء العليل والرؤية البانورامية التي لا مثيل لها.
إن تاريخ هذه التلال أو البراكين هو جزء من تاريخ الهضبة البركانية وتكوينها الجيولوجي؛ فوجود الصهارة الحممية البركانية على سفوحها والصخور الهشة ونوعية التربة والصخور كل ذلك يتوافق مع الاندفاعات الحممية البركانية التي حصلت في الحقب الجيولوجي الرابع أي قبل 100مليون عام حتى 10 أو 12 مليون عام.
بين الجبلين وجبال أخرى في الشرق، تتربع بلدة مفعلة ببساتينها الغنّاء وبتنظيمها الجميل وتخطيط شوارعها الحديث خصوصا تلك التي تخترق السفوح. وقد شهدت مفعلة ازدهارا كبيرا في العقود الأخيرة نتيجة عودة القسم الأكبر من شبابها المغتربين سواء في فنزويلا أو الخليج ليساهموا في اعادة اعمارها وازدهارها بشكل متسارع قل نظيره . ولا ننسى أيضا النهوض والتقدم العلمي الكبير وتوفر كافة الخدمات العامة والتي تشرف عليها بلدية مفعلة بكل اندفاع ومروءة وتقدير المصلحة العامة.
وقد قدمت مديرية السياحة في المنطقة دراسة لوضع تل المفعلاني البركاني ضمن المسارات الاستكشافية وسياحة المغامرات حيث يتغنى أهلها على الدوام بأرضهم التي حولتها سواعدهم إلى جنة حقيقية، وهي إحدى أهم القرى التي تنتج الفاكهة بأغلب أنواعها، وتلها الذي حملت اسمه تكسو سفوحه من كل الاتجاهات غابة من الأشجار الحراجية الكثيفة.


ومن عظمة الخالق ذلك التنوع في الصور التي لا مثيل لها، صخور عالية تعانق السحاب على مسافة تزيد على 1300 متر، وأرض خصبة تحيط بفوهة البركان الأقدم في المنطقة، وأشجار حراجية تصارع الزمن في قدرتها على الصمود، وما عليك سوى المغامرة بالصعود إلى تل “المفعلاني” لترى العجب

حصدت مطارات المملكة الدولية على جوائز «سكاي تراكس» العالمية المعنية بتصنيف المطارات وشركات الطيران، حيث دخلت ثلاثة مطارات سعودية دولية ضمن قائمة أفضل 100 مطار بالعالم دفعة واحدة وذلك للمرة الأولى.

واحتل كل من مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدنية المنورة ومطار الملك فهد بن عبدالعزيز الدولي بالدمام ومطار الملك خالد الدولي بالرياض على مراكز عالمية متقدمة ضمن أفضل 100 مطار عالمياً.

وعلى صعيد أفضل المطارات الإقليمية (حسب الحركة التشغيلية للمطارات) في الشرق الأوسط حصل مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدنية المنورة على المركز الأول بينما حقق مطار الملك فهد بن عبدالعزيز الدولي بالدمام المركز الثاني.

وعلى مستوى أفضل مطارات الشرق الأوسط حصد مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدنية المنورة المركز الخامس، فيما حصل مطار الملك فهد بن عبدالعزيز الدولي بالدمام المركز السادس ونال مطار الملك خالد الدولي بالرياض المركز السابع.

وعلى مستوى أفضل المطارات حسب عدد المسافرين فئة 10-20 مليون مسافر في العالم حقق مطار الملك فهد بن عبدالعزيز الدولي بالدمام حقق المركز العاشر عالمياً.

وفي جانب أفضل المطارات حسب عدد المسافرين فئة 5-10 مليون مسافر في العالم حقق مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدنية المنورة المركز الثامن عالمياً.

وعلى مستوى أفضل موظفي مطارات في الشرق الأوسط حصد مطار الملك فهد بن عبدالعزيز الدولي بالدمام المركز الخامس، فيما حصل مطار الملك خالد الدولي بالرياض على المركز السادس ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدنية المنورة حقق المركز العاشر.

ومن ناحية أفضل المطارات تحسنا على مستوى العالم تربع مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة في المركز الثاني، ومطار الملك خالد الدولي بالرياض في المركز الثالث، ومطار الملك فهد بن عبدالعزيز الدولي بالدمام في المركز السادس، ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدنية المنورة حقق المركز العاشر.

يذكر أن منظمة سكاي تراكس هي شركة دولية متخصصة تقوم على تقييم شركات الطيران والمطارات حول العالم وفقاً لجودة الخدمات والمرافق التي تؤثر على نسبة رضا المسافرين، كما أنها تقوم بإعداد تقرير يشتمل على مقترحات ملائمة تتناسب مع احتياجات المسافرين ورواد المطارات، ويصنف تقييم منظمة سكاي تراكس المطارات وشركات الطيران بحسب النتائج إلى فئات تكون أعلاها فئة الخمسة نجوم، حيث أن هذا التقييم ينفذ عن طريق استبيان يرسل للمسافر أو عن طريق زيارة متخصصين من المنظمة لتنفيذ عملية التقييم بناءً على معايير الخدمة العالمية.

فيما ركزت حكومات دول العالم على الحد من تفشي فيروس كورونا في أراضيها، وجد أفراد طواقم مئات السفن السياحية أنفسهم عالقين في عرض البحر دون أن يتمكنوا من العودة إلى دولهم.

وذكرت وكالة “أسوشيتد برس” في تقرير نشرته  أن حكومات الدول المختلفة سبق أن بادرت إلى إجلاء مواطنيها من السياح المتواجدين على متن هذه السفن، غير أن أفراد طواقمها لا يزالون محجوزين على متنها ولا يسمح لهم بمغادرة غرفهم الضيقة إلا لفترة وجيزة.

وأكدت الوكالة أن بعض أفراد طواقم هذه السفن أصيبوا بالفيروس “كوفيد-19” ولقوا مصرعهم جراء الوباء، فيما لا يزال آخرون في صحة جيدة لكنهم لا يتلقون الرواتب بسبب انقضاء مدة عقودهم.

وسجلت إصابات ووفيات جراء الفيروس حتى الآن على متن 20 سفينة متواجدة في مياه الولايات المتحدة وحدها، لكن معظم السفن هناك لا تزال خالية من الفيروس، حسب البيانات الرسمية.

وأعلنت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها الشهر الماضي أن نحو 80 ألفا من أفراد الطاقم كانوا متواجدين على متن سفنهم قبالة سواحل الولايات المتحدة، بعد إجلاء معظم السياح منها.

وأكد خفر السواحل الأمريكي  أن 70 ألفا من هؤلاء لا يزالون عالقين على متن 102 سفينة راسية في أو قرب الموانئ الأمريكية أو في المياه الإقليمية الأمريكية.

ولفتت الوكالة إلى صعوبة تحديد العدد الإجمالي لأفراد الطواقم العالقين في سفنهم على مستوى العالم، لكن من المؤكد أن الألوف الآخرين يواجهون مشاكل مماثلة خارج المياه الأمريكية، بما في ذلك قبالة سواحل أوروغواي وفي خليج مانيلا حيث ينتظر نحو خمسة آلاف شخص على متن 16 سفينة الخضوع لفحص كورونا قبل أن يسمح لهم بالنزول إلى البر.

ويأتي ذلك في وقت توسع السلطات الصحية في مختلف دول العالم قائمة الشروط للسماح لهؤلاء بمغادرة تلك السفن والعودة إلى دولهم.

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه سيتم رفع منع التجول جزئيًا في جميع مناطق المملكة ابتداءً من اليوم الأحد مع الإبقاء على منع التجول الكلي في مكة المكرمة والأحياء المعزولة سابقًا.

اقرأ المزيد

أشاد البرلمان العربي بجهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود “حفظه الله” ورئاسته لقمة مجموعة العشرين الافتراضية التي انعقدت عن بُعد في مارس الماضي لمواجهة جائحة كورونا وتداعياتها، مثمناً الالتزامات التي تعهد بها قادة دول المجموعة في هذا الشأن.

جاء ذلك في قرار صدر عن اجتماع مكتب البرلمان العربي الذي انعقد اليوم عن بُعد برئاسة رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي بشأن “مواجهة جائحة كورونا فى العالم العربي”.

ورحب البرلمان العربي في قرار آخر بإعلان تحالف دعم الشرعية في اليمن وقف إطلاق النار الشامل في اليمن لمدة أسبوعين قابلة للتمديد، ابتداء من 8 أبريل الجاري لمواجهة تبعات انتشار فيروس كورونا المُستجد، مشيداً بالدور الذي تقوم به دول تحالف دعم الشرعية في اليمن، مثمناً الدعم المستمر الذي تُقدمه المملكة العربية السعودية لخطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن التي كان آخرها تقديم مبلغ قدره 500 مليون دولار أمريكي لدعم خطة الاستجابة للعام 2020، وتوقيع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لعددٍ من العقود لتوفير الاحتياجات الضرورية من الأجهزة والمستلزمات الطبية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المُستجد في اليمن.

وأدان بأشد العبارات قيام ميليشيا الحوثي الانقلابية بإطلاق صاروخين باليستيين على العاصمة الرياض ومدينة جازان بالمملكة العربية السعودية التي اعترضتهما ودمرتهما بنجاح قوات الدفاع الجوي السعودي نهاية الشهر الماضي، مطالباً الأمم المتحدة بإلزام ميليشيا الحوثي الانقلابية بالتوقف عن هذه الأعمال العدوانية الجبانة التي تستهدف المدنيين بالمملكة وتحميل النظام الإيراني المسؤولية الكاملة لانتهاكه الصارخ لقرارات مجلس الأمن الدولي واستمراره في تزويد ميليشيا الحوثي الانقلابية بالأسلحة الذكية والصواريخ الباليستية والطائرات المُسيرة بهدف زعزعة الأمن في المنطقة وإدامة الفوضى في اليمن.

وبشأن مستجدات القضية الفلسطينية والوضع في الأراضي المحتلة ثمن مكتب البرلمان العربي توقيع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لعددٍ من العقود لتوفير الاحتياجات الضرورية من الأجهزة والمستلزمات الطبية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المُستجد في فلسطين دعماً للشعب الفلسطيني لمواجهة هذه الجائحة.

أكد الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والاَثار، أن قطاع السياحة خسر 1.5 مليار دولار خلال شهر ونصف منذ بداية أزمة كورونا، لافتًا إلى أن إيرادات قطاع السياحة وصلت الي مليار دولار شهريًا قبل أزمة كورونا.

اقرأ المزيد