ميسون غزلان

تعزيزاً للسياحة الداخية وتنشيطاً لها, وبهدف خلق تعاون ايجابي بين أصحاب المنشآت السياحية بما يخص السياحة داخل المحافظات السورية, انطلقت ورشة عمل بعنوان ” تنشيط السياحة الداخلية” التي أقامها اتحاد غرف السياحة بحضور رئيس الاتحاد الدكتور محمد الخضور, المهندس بسام بارسيك محافظ حمص ومعاون وزير السياحة السابق , وأعضاء مجلس الإدارة (السيد طلال خضير أمين سر الاتحاد، م.رمزية اوطه باشي مندوبة الوزارة لدى الاتحاد، السيدة ابتسام صبح، السيد هشام الأحمد) ورؤساء شعب المنشآت في الاتحاد( السيد يسار كيوان رئيس شعب مكاتب السياحة والسفر، السيد بدر الدين طنبر رئيس شعب المبيت) مع عدد من أصحاب الفعاليات السياحية في المحافظات السورية.
حيث افتتح د. الخضور الورشة بحديثه عن أهمية قطاع السياحة في المرحلة الحالية كونه حالة اجتماعية وليس مجرد خدمات ترفيهية, وأن هذه الورشة جاءت لتشجيع القطاع الخاص وإيجاد صيغة توافقية بين المنشآت وأسعار تتناسب مع كافة الشرائح ولتوسيع الخارطة السياحية السورية.
وأضاف السيد محافظ حمص عن أهمية وتأثير قطاع النقل على قطاع السياحة الداخلية, وأكد أن خطة السياحة الداخلية هي من أولوية وزارة السياحة, وأهمية مكاتب السياحة والسفر كونها الأداة الرئيسية لاستقطاب السياح.
أضاف أصحاب المنشآت مداخلاتهم وتمت مناقشتها مع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد والمسؤولين عن منشآت المبيت ومكاتب السياحة والسفر, وتم عرض المشكلات والعثرات التي يواجهها أصحاب المنشآت خلال تسيير رحلات السياحة الداخلية.
ونذكر ان الاتحاد ممثلا برئيسه السيد محمد الخضور في سعي حثيث ومنذ ان صدرت التعليمات الخاصة بعودة المنشات السياحية للعمل وضمن الإجراءات الاحترازية التي وضعتها الحكومة السورية للتصدي لفيروس كورونا ومع بداية الموسم السياحي لهذا العام وضمن نشاطات اتحاد غرف السياحة السورية لدعم القطاع السياحي ومتابعة عمل المنشآت السياحية بشكل دوري ،
_قام السيد محمد الخضور رئيس اتحاد غرفة السياحة ورئيس مجلس إدارة غرفة سياحة المنطقة الوسطى بزيارة بعض المنشآت السياحية في منطقة الوادي في الريف الغربي لمحافظة حمص والتي تعتبر من أبرز مناطق الاصطياف والسياحة في سوريا
وذلك برفقة كلّ من السيد أحمد عكّاش مدير سياحة حمص وكل من الأنسة إيفون زمار خازن غرفة سياحة المنطقة الوسطى والسيد موسى طقطق عضو مجلس ادارة الغرفة و أمل منصور مديرة دائرة الريف الغربي.
_ جاءت الزيارة للإطلاع على واقع هذه المنشآت خلال الفترة الحالية وتفقد العمل اليومي خاصة فيما يتعلق بالتقيد بالاجراءات الإحترازية المتعلقة بالتصدي لفايروس كورونا في المنشآت السياحية .

في نهاية الزيارة عُقِد اجتماع متضمن أصحاب المنشآت السياحية في المنطقة الغربية
ب( فندق الوادي) حيث تم التعرف على واقع الحركة السياحية المشكلات التي يعاني منها أصحاب هذه المنشآت بالاضافة إلى تقديم الدعم والمساعدة لتنشيط الحركة السياحية خلال موسم صيف ٢٠٢٠
وتسعى وزارة السياحة جاهدة في انعاش القطاع السياحي وضمن الإمكانات المتاحة والتي تزداد صعوبة مع دخول قانون قيصر حيز التنفيذ 17 حزيران الجاري ممايزيد العبء على كاهل المواطن والدولة التي تتطلع الى مستقبل واعد برغم كل الظروف الصعبة بالاعتماد على الخبرات المحلية والمنتجات السياحية المحلية والتي كانت ومازالت عصب حياه سورية من اقدم العصور وتعول على الوعي وقدرة المواطن في فهم مايحدث من سياسات جائرة على السوريين لتركيعهم من خلال أسلوب جديد حيث كانوا قد فشلو فيه سابقا
ولا يسعني ان أقول في نهاية المطاف غير (عمار يابلدي الصامد) و ( ياجبل مايهزك ريح)

0 ردود

اترك رداً

تريد التعبير عن رأيك؟
كن حرا في المساهمة بتعليقك معنا

اترك رداً