[ الصفحة الأولى ]سفر وطيران

بكين تنتقد قيود السفر “التمييزية” بسبب كورونا

انتقدت بكين، اليوم الثلاثاء، بشدة اللوائح الصارمة لدخول الدول الأخرى، والتي فرضت على المسافرين الوافدين من الصين، في ظل ارتفاع حالات الإصابة بمرض كوفيد19- في البلاد، التي تخلت في الأونة الأخيرة عن سياسة صفر كوفيد.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية ماو نينج، للصحفيين في بكين، إن “الإجراءات يجب ألا تؤثر على السفر العادي”.

كما أشارت المتحدثة إلى أن السلطات الصينية تبادلت مع دول أجنبية معلومات “في الوقت المناسب، وهي منفتحة وشفافة” بشأن التفشي الأحدث للفيروس في الصين.

وتأتي هذه التصريحات ردا على قيام بعض الدول بفرض اختبارات كورونا إلزامية على المسافرين الوافدين من الصين خوفا من ظهور متحورات جديدة محتملة للفيروس.

وقالت ماو نينج إن الخبراء لا يرون حاجة لهذا الإجراء، حيث يمكن أن تظهر المتحورات في أي مكان في العالم.

وأوضحت المتحدثة أن التدابير بشأن مكافحة فيروس كورونا يجب أن تكون “قائمة على العلم ومتناسبة.”

وأضافت أنه “لا ينبغي لأحد أن يغتنم الفرصة للانخراط في التلاعب السياسي أو الاستجابات التمييزية”.

وتفرض الصين قيودا صارمة على دخول السياح، منذ عام 2020، وقدمت عددا محدودا للغاية من التأشيرات.

وأكدت المتحدثة أيضا أن الصين كانت قدمت مؤخرا بيانات الجينوم لأحدث حالات الإصابة بكوفيد19-، لـ “المبادرة العالمية لتبادل بيانات أنفلونزا الطيور”، وهي مبادرة علمية عالمية مقرها ميونيخ، تعزز الوصول المجاني للمعلومات حول فيروسات الإنفلونزا وكوفيد.19-.

وقالت ماو نينج “قبل أيام قليلة”، كان هناك أيضا اجتماع افتراضي بين السلطات الصينية ومنظمة الصحة العالمية، حيث تبادل الجانبان وجهات النظر حول الوضع الحالي.

وتأتي التصريحات الصينية على خلفية فرض عدة دول أوروبية قيودا على دخول المسافرين من الصين إلى أراضيها، وبينها فرنسا وإيطاليا وإسبانيا.

وفي وقت سابق، أطلق أطباء الصحة العامة في المانيا دعوة لإجراء اختبار كوفيد19- على مستوى الاتحاد الأوروبي للركاب القادمين من الصين.

وقال يوهانس نيسن، رئيس الاتحاد الألماني لأطباء خدمات الصحة العامة، لصحف مجموعة فونكه الإعلامية، إن من المحتمل أن يتحور فيروس كورونا نظرا لانتشاره الكبير. وقال نيسن: “نحن الآن بحاجة إلى حماية موحدة في أنحاء أوروبا… يجب عمل اختبار سريع لكل مسافر من الصين عند دخول الاتحاد الأوروبي.”.

وتابع نيسن بالقول إنه إذا ثبتت إصابة الأشخاص بالفيروس، فينبغي إجراء اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (بي سي آر).

ولم يتخذ الاتحاد الأوروبي قرارا بشأن الرد المشترك على الانتشار السريع للفيروس في الصين، خلال المشاورات حول هذه القضية الخميس الماضي.

ودعت مفوضة الاتحاد الأوروبى لشؤون الصحة، ستيلا كيرياكيدس، الدول الأعضاء إلى مراجعة تدابير مراقبة الفيروس، وتكثيفها مرة أخرى إذا لزم الأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى