[ الصفحة الأولى ]مال وأعمال

يتحدث ويقاطع ويمازح.. نموذج جديد من ChatGPT!

 

أعلنت “أوبن إيه آي” أنها ستطلق نموذجًا جديدًا يسمى “جي بي تي-40″، يمكنه إجراء محادثة صوتية واقعية والتعامل مع النصوص والصور.

ويعد هذا النموذج أحدث خطوة تخطوها الشركة المطورة لروبوت الدردشة “تشات جي بي تي”، المدعومة من مايكروسوفت، مما يعزز من وجودها فى صدارة سباق السيطرة على الذكاء الاصطناعي،

 

وتتيح الإمكانيات الصوتية الجديدة للمستخدمين التحدث إلى “تشات جي بي تي” والحصول على ردود في الوقت الفعلي دون أي تأخير، إضافة إلى مقاطعته أثناء التحدث. وكلاهما من السمات المميزة للمحادثات الواقعية التي استعصت على خدمات سابقة من المساعد الصوتي الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي، وفق رويترز.

كما كتب سام ألتمان، رئيس “أوبن إيه آي” التنفيذي، في منشور بمدونة: “يبدو الأمر وكأن الذكاء الاصطناعي ضرب من الخيال… لم يكن التحدث إلى جهاز كمبيوتر أمراً طبيعياً بالنسبة لي أبداً، والآن أصبح كذلك”.

 

يمازح ويحمرّ خجلًا

كذلك أظهر باحثو “أوبن إيه آي” خلال مؤتمر مباشر قدرات المساعد الصوتي الجديدة لـ”تشات جي بي تي”.

 

ففي أحد العروض التوضيحية، استخدم “تشات جي بي تي” إمكاناته البصرية والصوتية للتحدث مع أحد الباحثين لحل معادلة رياضية على ورقة. وفي عرض توضيحي آخر، بيّن الباحثون قدرة نموذج “جي بي تي-40” على الترجمة في الوقت الفعلي.

 

وكانت العروض التوضيحية التي قدمتها التي قدمتها “أوبن إيه آي” أقرب إلى الخيال العلمي، حيث انخرط “تشات جي بي تي” ومحاوره عند نقطة معينة في مزاح. وأخبر باحث “أوبن إيه آي” برنامج الدردشة الآلي أنه في حالة مزاجية رائعة لأنه يوضح “كم أنت مفيد ومدهش”، ليبادره “تشات جي بي تي” بالقول: “توقف عن ذلك! أنت تجعلني أحمر خجلاً!”.

 

سيُطرح مجاناً

من جهتها قالت كبيرة مسؤولي التكنولوجيا في “أوبن إيه آي”، ميرا موراتي، في هذا الحدث، إن النموذج الجديد سيُطرح مجاناً لأنه أكثر فعالية من حيث التكلفة من النماذج السابقة للشركة.

 

غير أنها أوضحت أن نسخة “جي بي تي-40” المدفوعة ستكون أوسع نطاقاً من المجانية.

 

كما قالت الشركة إن “جي بي تي-40” سيكون متاحاً في الأسابيع القليلة المقبلة.

 

في حين نشر مهندس إلكترونيات، يدعى الدكتور محمد قاسم، على حسابه في منصة “إكس”، فيديو لـ”جي بي تي-40″، انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، واصفاً إياه بالـ”مرعب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى