صحة

«تي في إم كابيتال هيلثكير» تفتتح ثاني عيادات «برايا للرعاية المديدة» في جدة

كتب: مصطفي الدمرداش

كشفت شركة برايا للرعاية المديدة، إحدى شركات «تي في إم كابيتال هيلثكير» في المملكة العربية السعودية عن عزمها لافتتاح ثاني عياداتها للتأهيل في جدة خلال أبريل، وذلك بعد نجاحها في افتتاح العيادة الأولى في الرياض مطلع العام الحالي، مشيرة إلى سير الأعمال في إنشاء أول مستشفى للرعاية المديدة، والمتوقع افتتاحه في أبها بحلول نهاية عام 2025.

وقد تم اختيار الرياض وجدة وأبها للمرحلة الأولى من المنشآت المقرر افتتاحها لشركة «برايا» نظراً للكثافة السكانية في هذه المدن، والحاجة المتزايدة للخدمات المتخصصة بالرعاية المديدة فيها، في حين سيخدم مستشفى أبها المدينة الرئيسة والمناطق المحيطة بها، بما في ذلك جيزان ونجران وخميس مشيط.

وتندرج هذه الخطوة ضمن استراتيجية شركة برايا للرعاية المديدة التي تهدف إلى إنشاء ست عيادات خارجية متخصصة في إعادة التأهيل، تقدم مجموعة شاملة من الخدمات، بما في ذلك العلاج الطبيعي والوظيفي وعلاج النطق واللغة، فضلاً عن الخدمات المتقدمة والمكثفة في مجال إعادة التأهيل. وتشمل الخطط أيضاً، إنشاء ثلاثة مستشفيات متخصصة في الرعاية المديدة، لتقديم خدمات تناسب فئة كبار السن في المملكة العربية السعودية، حيث من المتوقع أن يرتفع عددهم إلى 12,5 مليون شخص في عام 2030، مقارنةً بـ 4,9 ملايين شخص في عام 2020. كما تتضمن الخطط توفير الرعاية الخاصة للمرضى صغار السن، بمن فيهم الاطفال الذين يعانون من إصابات حادة، أو أمراض خلقية.

حلول نوعية
تعد حلول وخدمات الرعاية المديدة وإعادة التأهيل المتخصصة وسيلة فعّالة لتعزيز جودة حياة المرضى وتخفيف العبء على المؤسسات الصحية العامة، نظراً لعجز هذه المؤسسات عن توفير مرافق الرعاية المديدة المتخصصة.

ويقول جاد الحلبي، الرئيس التنفيذي لشركة برايا للرعاية المديدة: «تتجلى مهمتنا الرئيسة في توفير مجموعة شاملة من خدمات الرعاية المديدة، سعياً منا إلى تلبية احتياجات القطاع الضرورية المتزايدة في المملكة».

وأضاف: «من خلال إقامة تسعة مرافق للرعاية المديدة وإعادة التأهيل في المملكة، والتي بدأ بعضها بتقديم الخدمات في الآونة الأخيرة، نحرص على توفير رعاية طبية فائقة تجمع بين أعلى المعايير الدولية والخبرات المحلية، والإسهام في تطوير قطاع الرعاية الصحية وتحسين جودة حياة المرضى وأسرهم في المملكة العربية السعودية».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى