[ الصفحة الأولى ]تاريخ وحضارة

تدمير قلعة الجندى بسيناء بسبب الحفر خلسة

مازالت تتوالى عواقب نقل الأمين العام لعدد 276 موظف من سيناء من آثاريين وإخصائى ترميم وإخصائى مساحة وأملاك وإداريين وأمن وحراس معظمهم عناصر على درجة عالية من الكفاءة والخبرة بالعمل بسيناء مما أدى إلى فراغ فى العناصر البشرية المؤهلة بهذه المناطق.

وأوضح خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان عضو المجلس الأعلى للثقافة لجنة التاريخ والآثار، رئيس حملة الدفاع عن الحضارة المصرية أن الحملة رصدت منذ أيام إهمال منطقة عيون موسى من عدم تواجد آثاريين بالمنطقة، وشكاوى الأهالى من أنها كانت مصدر رزق لهم لبيع منتجاتهم ومع الإهمال وإغلاق المنطقة سيؤدى إلى ردم العيون بعد تكلفة 3 مليون جنيه فى ترميمها، وكذلك إهمال آثار ما قبل التاريخ بسهل القاع وترك البقايا الآدمية بداخلها مكشوفة لوحوش الصحراء وعدم تواجد حراسة بها رغم خضوعها لقانون حماية الآثار 117 لسنة 1983 إخضاع بالقرار رقم 328 لسنة 2002 بمساحة 1000.300م.

تدمير قلعة الجندى بسيناء بسبب الحفر خلسة
ويكشف الدكتور عبد الرحيم ريحان عن إهمال جسيم نتيجة نقص عدد مفتشى الآثار وأفراد الأمن والحراس بعد نقل موظفى سيناء مما أدى لتفريغها فى الوقت التى تنادى فيه الدولة بتعميرها والمتمثل فى أعمال تعدى على قلعة الجندى على طريق الحج عبر وسط سيناء وأعمال حفر خلسة أدت إلى تدمير حمام بخار بالكامل تم اكتشافه فى موسم حفائر 2020- 2021 بواسطة بعثة آثار منطقة جنوب سيناء للآثار الإسلامية والقبطية واتضح التدمير الكامل فى أرضيته مما ينم عن أعمال حفائر خلسة تمت بالموقع فى غياب الآثاريين والأمن والحراسة بعد قرارات النقل، علاوة على تخريب المنشئات الداخلية للقلعة.

وأضاف الدكتور ريحان أن الصورة المرفقة تظهر أرضية الحمام وقت اكتشافه والذى يوضح أنها أرضية سليمة بعدد ستة بلاطات أثرية بحالة كاملة كما هو مثبت فى تقرير الحفائر، ويعد هذا الحمام ثالث حمام أيوبى متبقي فى سيناء، وصورة أخرى تظهر أرضية الحمام بعد حدوث تعدى عليه من قبل المحيطين بالمنطقة والقيام بأعمال حفائر خلسة داخل القلعة بحثًا عن الآثار وهو ما أدى إلى تدمير أرضية الحمام مما يمثل كارثة كبرى، والحمام مكون من ثلاث حجرات وموقد حجرى ضخم أسفل الحمام تحت البلاطات التى تم تدميرها وبه أحواض علوية وحوض توزيع ومغطس.

تدمير قلعة الجندى بسيناء بسبب الحفر خلسة
وينوه الدكتور ريحان إلى أن القلعة فى مجملها أصبحت مهددة بالاندثار بعد عجز المجلس الأعلى للآثار فى تنفيذ مشروع للترميم أو استكمال الحفائر رغم المطالبات المتعددة للمنطقة بذلك، وظهرت شروخ فى السور الجنوبى الشرقى للقلعة ( الجهة المطلة على الطريق الأسفلتى) وهى شروخ فى جسم السور أدت إلى انفصال واضح فى المداميك الحجرية والأرضية الجبلية التى تحمل السور مما يهدد السور كله بالانهيار.

وعن أهمية قلعة الجندى أشار الدكتور عبد الرحيم ريحان أنها تقع على الطريق الحربى لصلاح الدين بسيناء المعروف بطريق صدر وأيلة والذى عبرته الجيوش وانتصرت فى موقعة حطين واسترداد المسجد الأقصى، فهو الطريق الذى اتخذه صلاح الدين عبر سيناء وصولًا إلى القدس وأنشأ عليه قلاعًا هامة مثل قلعة الجندى برأس سدر، وهى مقامة على تل مرتفع يشبه رأس الجندى علاوة على قلعته الشهيرة بجزيرة فرعون بطابا.

يبدأ طريق الحج من القلزم (السويس) إلى وادى الراحة حتى يصل إلى قلعة الجندى (100كم جنوب شرق السويس ) ،وينحدر إلى وادى العريش ثم عدة أودية حتى بئر الثمد (180كم جنوب شرق السويس )،وعبر عدة أودية وجبال إلى وادى طويبة الذى يؤدى إلى جزيرة فرعون (260كم شرق السويس ) ثم يستمر شرقًا إلى مفرق العقبة.

وأردف الدكتور ريحان بأن القلعة سميت أيضًا فى العصر العثمانى قلعة الباشا، لانتشار لقب الباشا فى عصر الدولة العثمانية وأسرة محمد على، وربما أقام بها العثمانيون فترة من الزمن فعرفت بهذا الاسم، والقلعة مسجلة كأثر بالقرار رقم 336 لسنة 1989 وأنشأها صلاح الدين فى الفترة من 578هـ / 1183م إلى 583هـ / 1187م طبقًا للنص التأسيسى المكتشف بالقلعة.
توافرت لها كل وسائل الحماية، فهى مبنية على تل مرتفع 645م فوق مستوى سطح البحر،وشديد الانحدار ويصعب تسلقها ومهاجمتها ومحاطة بخندق اتساعه ما بين 5 إلى 6م،ومما يزيد من مناعتها أنه بنى من أحجار الدقشوم المختلف عن بناء الأسوار والأبراج، والقلعة قريبة من مصادر المياه الصالحة للشرب وتقع على بعد 5كم منها عين ماء تسمى عين صدر لا يزال أهل سيناء يستعملونها حتى الآن،كما أنها قريبة من مجرى سيل لذلك أنشأ جنود القلعة سدًا فى وادى عميق قرب القلعة لحجز مياه السيول.

بنيت القلعة من الحجر الجرانيتى والجيرى والرملى،وتحوى 3 خزانات للمياه ومسجدين ومصلى وتتميز القلعة بعناصر معمارية تمثل إبداعًا فنيًا بحسن استغلال لمفردات البيئة الصحراوية حول القلعة والاستفادة منها فى مواد البناء من نفس الأحجار بالمنطقة ومونة من الطفلة الناجمة عن السيول،والمدخل الرئيسى للقلعة يقع بالجهة الشمالية الغربية،وهو عبارة عن فتحة مستطيلة اتساعها 1.85م بالحجر المنحوت يعلوها عقد مستقيم من صنجات حجرية مزررة بمفتاح العقد دائرة، وداخلها لفظ الجلالة (الله).

وكان يعلو العقد المستقيم عقد عاتق بصنجته الوسطى دائرة بها نجمة سداسية، وهى زخرفة إسلامية شهيرة فى معظم الآثار الإسلامية، وفوق العقد العاتق اللوحة التأسيسية للقلعة بالخط النسخ الأيوبى البارز، وعلى جانبيها سرتان دائريتان بإحداهما رسم سيف والأخرى درع وتبقى منها جزء يسير، وقد اتخذهما صلاح الدين شعارًا لدولته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى