[ الصفحة الأولى ]سفر وطيران

مجموعة عُمران العمانية عضواً فى منظمة السياحة العالمية

أعلنت الشركة العُمانية للتنمية السياحية (مجموعة عُمران) عن انضمامها إلى مجلس الأعضاء المنتسبين في منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، وذلك على هامش أعمال الدورة الـ 25 للجمعية التي أقيمت في مدينة سمرقند بجمهورية أوزباكستان.

وقد تسلم شهادة عضوية الانتساب د. هاشل بن عبيد المحروقي، الرئيس التنفيذي لمجموعة الشركة العُمانية للتنمية السياحية من قبل السفير VILCU lon، رئيس دائرة الأعضاء المنتسبين بمنظمة السياحة العالمية.

وتهدف المجموعة العُمانية للتنمية السياحية من خلال هذه العضوية إلى المشاركة الفاعلة في دعم الجهود الرامية إلى تعزيز السياحة المستدامة والمسؤولة من خلال مشاريعها التطويرية المختلفة، إضافة إلى تبادل الخبرات والمعارف، فضلا عن إيجاد فرص التعاون المشترك مع مختلف الجهات والمؤسسات العالمية، انسجامًا مع الأهداف المؤسسية للمجموعة. كما ستتاح للمجموعة فرصة المشاركة في مختلف الفعاليات والملتقيات التي تقيمها المنظمة، بما يعزز حضورها في المحافل الخارجية.

وتتيح هذه العضوية الاستفادة من القنوات التفاعلية التي تقدمها المنظمة للأعضاء، والتي ستسهم في تعزيز التواصل مع روّاد صناعة السياحة والمستثمرين لاستكشاف سبل التعاون في مختلف المجالات.

إلى جانب الاستعانة بالإمكانيات التي توفرها المنظمة في جوانب عدة والوصول إلى المصادر والخدمات التي تقدمها، أبرزها المعلومات والإحصاءات الهامة المتعلقة بالقطاع السياحي وسبل تطويره، بما يسهم في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

تجدر الإشارة إلى أن منظمة السياحة العالمية تضم ما يقارب 500 عضوًا منتسبًا وتسعى إلى تعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص من الشركات والمؤسسات والجمعيات العاملة في مختلف المجالات السياحية.

وتتطلع مجموعة عُمران من خلال هذه العضوية إلى توسيع نطاق مشاريعها التطويرية ومبادراتها الرائدة. كما ستعمل المجموعة على تعزيز حضورها في مختلف الفعاليات والأحداث التي تقيمها منظمة السياحة العالمية بما يسهم في دعم جهودها للترويج لمشاريعها الحالية والمستقبلية والفرص الاستثمارية المتاحة.

وتضطلع مجموعة عُمران بصناعة أصول سياحية مستدامة وذات أصالة، ومجتمعات تعكس أسلوب الحياة العصرية، ووجهات تساهم في تحقيق النمو الاقتصادي وتنويع مصادر الدخل. ويتمحور دورنا الرئيسي في القطاع السياحي بالعمل ككيان مستقل أو كذراع محفز للنمو يدمج الإمكانيات الحكومية بروح الريادة في القطاع الخاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى