[ الصفحة الأولى ]أخبار

السعيد تشارك باحتفالية 15 عاما على برنامج ساويرس شيكاغو

شاركت د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، باحتفالية مؤسسة ساويرس بمناسبة مرور 15 عامًا على برنامج ساويرس شيكاغو لتبادل الطلاب، وذلك بحضور السيد/ حسن عبد الله محافظ البنك المركزي المصري، وناصف ساويرس رجل الأعمال المصري ومؤسس البرنامج، ورؤساء جامعات القاهرة والأسكندرية وعين شمس والجامعة الأمريكية.
وخلال كلمتها أعربت د.هالة السعيد عن امتنانها العميق لمؤسسة ساويرس على الدعم السخي الذي قدمته للتبادل العلمي والثقافي بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، وكذلك لجامعة شيكاغو عن دورها لتعزيز الفهم المتبادل وتعميق التضامن في مجالات الثقافة والتعليم والبحث.
وأوضحت السعيد أن برنامج التبادل يأتي كنتيجة رائعة للجمع بين الانضباط والذكاء والحكمة والعلم في كلا البلدين، متابعه أن تنظيم البرنامج في مصر ليس من محض الصدفة ولكن تاريخ مصر يشير إلى أن تنمية الموارد البشرية تعزز المنافسة وروح التعاون، مما يؤدي في النهاية إلى وخلق المعرفة التي تؤدي تنمية المجتمع المصري.

وأشارت السعيد خلال كلمتها إلى دعم مؤسسة ساويرس للعديد من البرامج الرئيسية والمهمة مثل البرنامج الحالي، وبرنامج ENACTUS ، و Chicago Booth ، بالإضافة إلى إنشاء المعمل المصري لقياس الأثر بالشراكة مع مختبر عبد اللطيف جميل لمكافحة الفقر (J-PAL) والجامعة الأمريكية بالقاهرة لتعزيز صنع السياسات القائمة على الأدلة.
وأشارت السعيد أن البرنامج واجه قديمًا تحديًا في اعتماد طلاب التبادل العائدين حيث لم يتمكنوا من اعتماد دوراتهم في جامعاتهم الأساسية ، مما منع العديد من الطلاب من التقديم، موضحه أن تم التحرك سريعًا لضمان الاعتراف بالدورات الدراسية في الخارج ، مما يسمح لأكبر عدد ممكن من الطلاب بتحقيق الاستفادة من الفرص التعليمية والوظيفية.

د.هالة السعيد:
التبادل العلمى مع الجامعات العالمية يتفق مع توجهات الدولة ورؤية مصر 2030

وتابعت السعيد أن الدراسة في الخارج للطلاب سمحت بالنظر إلى تحديات العالم من خلال رؤية عالمية، موضحه أنه بالحديث عن تغير المناخ أو الأمن الغذائي، فلابد من استخدام لغة عالمية لتكييف وتوسيع المعرفة حول القضايا التي يتم مواجهتها.
وأضافت السعيد أن الطلاب المصريين يساهمون في الترويج أيضًا للتراث الذي لا مثيل له والثقافة الغنية لمنارة الحضارة العالمية، متابعه أن الأمة المصرية كانت منذ بداية التاريخ ولازالت عبر التاريخ ، مصدرًا لتوليد المعرفة والموهبة الاستثنائية ، مما ساهم في تقدم البشرية

وأشارت السعيد إلى العمل على مدار السنوات القليلة الماضية، على وسيع برنامج تبادل الطلاب بجامعة شيكاغو ساويرس ليشمل جامعات مصرية أخرى ، حيث استفاد منه حوالي 110 طالبًا، موضحه اختيار بعض هؤلاء الطلاب وعددهم 14 طالبًا ، مواصلة تعليمهم في جامعة شيكاغو.

وأضافت السعيد أن هؤلاء الطلاب يكتسبون خبرات يمكن أن تعزز تنمية مصر، ويتفق مع أولويات الدولة ورؤية مصر ٢٠٣٠مؤكده ايمان مصر أن التنمية تبدأ بالتعليم ، وأن تعليم الشباب هو حجر الزاوية لاقتصاد ومجتمع أكثر ابتكارًا وشمولية ومرونة.

واستطردت السعيد أنه اتساقًا مع رؤية مصر وخطط التنمية ، فإن وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية تقوم من خلال المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة على الاستثمار في رأس المال البشري بالتعاون مع شركاء دوليين لتزويد كل من القطاعين العام والخاص بالمهارات و المعرفة للتكيف مع الظروف المتغيرة.
متابعه أنه تم العمل على خلق شراكات دولية مختلفة ، تركز على الحوكمة، والاستدامة، وتغير المناخ مع شركاء بارزين، تضمنوا كينجز كوليدج لندن، جامعة ميسوري، جامعة الأمم المتحدة في البرتغال ، مدرسة محمد بن راشد للحوكمة، وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى