[ الصفحة الأولى ]سفر وطيران

چايكا: المتحف الكبير أهم رموز تاريخ التعاون المصري الياباني

قال رئيس مكتب الهيئة اليابانية للتعاون الدولي “چايكا” بمصر كاتو كين، إن المتحف المصري الكبير المنتظر افتتاحه قريبا، سيكون أحد أهم رموز تاريخ التعاون المصري الياباني الطويل والصداقة بين البلدين، موضحا أن “چايكا” تساهم بتمويل مجموعة واسعة من المشروعات في مصر، ويأتي أبرزها في قطاعات السياحة والتعليم والصحة، وأيضا مشروعات الطاقة والموارد المائية والنقل التي تساعد على التكيف والتخفيف من التغيرات المناخية.

ونوه كاتو كين – خلال حوار مع وكالة أنباء الشرق الأوسط – بأن چايكا تساند الجهود التنموية المصرية منذ منتصف الخمسينيات، بمحفظة تعاون مع مصر تقدر بما يقرب من 9 مليارات دولار، من بينها مليارا دولار في شكل منح وتعاون فني وأن جايكا هي الهيئة الحكومية اليابانية المسئولة عن المساعدات التنموية الرسمية، مثل التعاون الفني والتمويل والتعاون الاستثماري والمنح بشكل متكامل، إضافة إلى تمويل القطاع الخاص من أجل دعم البنية التحتية الحيوية، وتبادل المعرفة في قطاعات متعددة، وهي تعمل في أكثر من 150 دولة ومنطقة، ولديها 96 مكتبا في الدول المختلفة، بما فيها مصر، قائلا “نحن فخورون للغاية بمحفظة التعاون الكبيرة مع الحكومة المصرية والتي يتم توجيهها وفقا لاحتياجات الحكومة وأولوياتها، فلا شك أن مصر هي حجر الزاوية في الأمن والاستقرار الإقليميين”.

وقال رئيس مكتب “چايكا” إن الحكومة المصرية تتمتع دائما برؤية تقدمية كبيرة، ولديها التزام قوي بتنفيذها، ومن جهتها تحترم جايكا ما لدى الحكومة المصرية من روح المبادرة وتبحث كيفية التعاون معها بفاعلية كشريك وثيق، مع التطلع إلى زيادة التعاون المقدم من شعب اليابان إلى شعب مصر.
وأضاف أن الوكالة اليابانية قدمت دفعتين من التمويل عامي 2008 و 2016 والبالغة قيمتها 84.2 مليار ين ياباني (ما يعادل حوالي 800 مليون دولار) لبناء المتحف المصري الكبير والعرض المتحفي والبنية التحتية للمعلومات والاتصالات والخدمات الاستشارية، مشيرا إلى أن إنشاء “المتحف المصري الكبير” إلى جوار الأهرامات استهدف الحفاظ على التراث الثقافي المصري وترميمه وعرضه، فضلا عن تعزيز الأبحاث على هذه القطع الآثرية وخدمة الأنشطة التعليمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى