fbpx

مجلة أخبار السياحة

أخبار السياحة
زوروا شرم الشيخ
 يصطدم منتخب أوروجواي، في افتتاح مشواره المونديالي، بمنتخب كوريا الجنوبية، في الثالثة عصرا، على استاد المدينة التعليمية، في “إطار مباريات المجموعة “الثامنة” التي تضم، بجانب المنتخبين أوروجواي وكوريا الجنوبية، منتخبي، غانا والبرتغال.
واقعيا، لا ينسى أحد من لاعبي منتخب أوروجواي المعاناة الكبيرة التي تكبدوها من أجل قطع بطاقة التأهل إلى كأس العالم 2022، بعدما كانوا على حافة الفشل في الصعود.
لكن بعد سلسلة الانتصارات التي تحققت في الأمتار الأخيرة تحت قيادة المدرب الجديد دييجو ألونسو، تحول هذا الخوف إلى طموح كبير نحو لقب ثالث في تاريخ “السيليستي” مع انطلاق مشواره في مونديال قطر، اليوم الخميس، أمام كوريا الجنوبية.
وتحول حلم استعادة أمجاد الماضي، عندما كان المنتخب اللاتيني أول بطل عرفته البطولة في 1930، ثم “زلزال الماراكانا” بعدها بـ 20 عاما، الممزوج بجودة اللاعبين الذين شملتهم القائمة مثل الثنائي المخضرم لويس سواريز وإدينسون كافاني، مع حيوية فيدي فالفيردي، إلى تحد كبير لا يقبل أي شكوك أو تنازلات.
وحرص المدرب ألونسو عند اختيار قائمة المونديال على وجود مزيج بين الخبرة المتمثلة في الأسماء الكبيرة التي توجت بلقب كوبا أمريكا في 2011 أمثال سواريز وكافاني و”الفرعون” دييجو جودين ومارتن كاسيريس وسيباستيان كواتيس، والحارس “الأمين” فيرناندو موسليرا، والمجموعة التي سجلت ظهورها الأول في كأس العالم قبل 4 سنوات في روسيا مثل: رودريجو بينتانكور وماتياس فيسينو ولوكاس توريرا وجييرمو فاريلا، وماكسي جوميز.
هذا بالإضافة إلى عنصر الشباب والحيوية المتمثل في فالفيردي، ومعه مهاجم ليفربول الإنجليزي، داروين نونييز.
وستلقي المفاجأتان اللتان سجلهما المونديال القطري حتى الآن بخسارة الأرجنتين على يد السعودية (1-2)، وألمانيا أمام اليابان بنفس النتيجة وبنفس السيناريو، بظلالهما على لقاء أوروجواي وكوريا الجنوبية اليوم.
ويدرك لاعبو المنتخب اللاتيني عدم وجود أي هامش للخطأ، لا سيما مع وجود منتخبين بحجم البرتغال وغانا في نفس المجموعة.
وتعد تجربة “الشمشون” الكوري محكا قويا للاعبي أوروجواي، لا سيما مع وجود النجم سون هيونج مين، الذي كان لحاقه بالمونديال محل شك حتى اللحظات الأخيرة بسبب إصابته القوية في العين مع ناديه توتنهام الإنجليزي، لكن تم تصميم قناع مخصص لحماية هذه المنطقة تحسبا لأي احتكاك، وهو ما أكده أيضا البرتغالي باولو بينتو، مدرب العملاق الآسيوي.
ويدخل المنتخب الكوري البطولة بخسارة وحيدة في آخر 9 مباريات له، كانت على يد الجار الياباني بثلاثية نظيفة في إطار مشوار الذهاب إلى قطر، وكذلك بضغوط أقل في كأس العالم بشكل عام، حتى في المباراة الأولى بشكل خاص، وهو الأمر الذي سيزيد من صعوبة هذه المواجهة.
ويعد أفضل مركز للمنتخب الكوري في المونديال في نسخة 2002 التي استضافها مناصفة مع “الساموراي” الياباني، حيث احتل المركز الرابع، بينما لم يتخط في مشاركاته السبع الأخرى دور المجموعات.
ووفقا لمعطيات المنتخبين خلال المباريات الأخيرة، من المنتظر أن يكون تشكيلهما في المباراة كالتالي: منتخب أورجواي: سيرخيو روتشيت ومارتن كاسيريس (جييرمو فاريلا) وخوسيه ماريا خيمينيز ودييجو جودين وماتياس أوليفيرا وفيدي فالفيردي ورودريجو بينتانكور وماتياس فيسينو وجورجيان دي أراسكايتا ولويس سواريز، وداروين نونييز.
وفي المقابل، منتخب كوريا: كيم سيونج جيو وكيم مون هوان وكيم مين-جاي وكيم يونج جون وكيم جين سو ويونج سونج وون وكوون تشانج هون ولي جاي سونج وهوانج إن-بيوم وسون هيونج مين، وهوانغ أوي-جو.
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.