fbpx

مجلة أخبار السياحة

أخبار السياحة
زوروا شرم الشيخ

كتبت مقال الاسبوع الماضي أتساءل فيه عن ما يثار حول بعض الملفات في الشركة القابضة للفنادق والسياحة، جاءت الردود مخيبة للأمال – الست رئيسة الشركة ، أرسلت لي علي الواتساب تقول ” شكرا لحضرتك “،  ولم أفهم مغزي الرسالة، لكن أحد رؤساء احدي الشركات التابعة – أكد لي أن الكوارث في القابضة والشركات التابعة لا حصر لها.

هناك أزمات مالية كبيرة، وحالة من اللا رضا  من الموظفين علي مستوي أداء الإدارة العليا لكل الشركات التابعة – وظل يحكي لي تفاصيل كثيرة سأعمل علي توثيقها من خلال تقارير الجهاز المركزي للمحاسبات وساقوم بنشره في مقالات قادمة.

أحد رجال الأعمال أرسل رسالة نصها ” أنني في عش الدبابير ” ، في الواقع لم أفهم سوى شء واحد، وسأظل أتساءل عن ايرادات فنادق هذة الشركة والشركات التابعة، وهل تحقق ايرادات بالفعل رغم تأكيدات احد مديري الفنادق التابعة لاحدى الشركات التي تمتلكها القابضة ان هناك ” ايرادات ” ولكن لا تتناسب ومستوي القيمة التاريخية لبعض الفنادق وهنا السؤال ، ما طبيعة التعاقدات بين شركات الادارة والشركة القابضة وشركاتها التابعة، انها أصول مصرية يمتلكها الشعب المصري، وبالفم المليان ليست “عزبة” لأحد الموظفين.

في احد تقارير الجهاز المركزي للمحاسبات عن شركة مصر للسياحة وطبيعة التعاقد علي إدارة قريه مجاويش ” حكايات لها العجب ” وأسئلة كثيرة لم يقدم احداً عليها اي ردود، جاء رد فعل احد رؤساء الشركات التابعة من المقال السابق ولم يلفت نظره شء سوي أنني كتبت اسم الشركة القديم ” القابضة للاسكان والسياحة والسينما” محزناً هذا المستوي من الادارة ، أناس لم تهتم سوي باسم الشركة ، مع ان تغيير الاسم هو الانجاز الوحيد في عصر الادارة الحالية ان كان هذا انجازاً.

وأن كانت القابضة تعمل علي تسويق تسوية بعض الخلافات مع مستثمرين عرب هنا وهناك في خلافات مع شركات مثل مصر للسياحة فمن حقنا أن نتساءل من المسؤل عن هذة الخلافات حتي أن هناك احكام قضائية صدرت بالفعل، من المسؤل عن الدخول في قضايا، وأهدار الوقت،  والجهد،  والمال في قضايا لا ناقة  لنا بها ولا جمل.

في تصوري أن عدم وجود رؤية إدارية واضحة،  وخطط،  وسياسات واستراتيجيات سبباً رئيسياً لبعض المشاكل،  الجميع في غنى عنها، في تقارير الجهاز المركزي مفاجآت نتطرق اليها في أسابيع قادمة.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.