fbpx

مجلة أخبار السياحة

أخبار السياحة

راندا سالم

“ياسيدى العوام ياغالى.. ماتشمت فينا أحد”.. هذه العبارة يعرفها جيدًا أهالى مطروح، وهى كانت تتردد تبركًا بسيدى العوام الذي يوجد ضريحه داخل مسجده الشهير على كورنيش مدينة مرسى مطروح، والذى يعد من أكبر وأعرق مساجد المحافظة، والتي يقبل عليها أهالي مدينة مرسى مطروح وزوارها فى شهر رمضان، حيث يجتمع المصلون بكثافة فى صلاة العشاء والتراويح .

ويعد مسجد العوام تحفة معمارية إسلامية أشاد به جميع زواره من جميع المحافظات ودول شمال إفريقيا، وقد تم ترميم المسجد بالكامل وإنارة ساحته الخارجية ومئذنته بإضاءة ملونة احتفالًا بقدوم رمضان.

ولصاحب المسجد قصة غريبة كما يرويها لنا العمدة إدريس أبو السويطية من كبار عواقل قبائل المحافظة قائلًا: “إن بداية القصة تعود إلى الأربعينيات من القرن الماضي عندما عثر الأهالى على جثته غريقا على الشاطئ بكامل هيئتها لم تتحلل من البحر، وجاء صورة  سيدى العوام فى المنام للقائد العسكرى الإنجليزى لمطروح آنذاك والذي شاهد لحظة العثور عليه غريقا فى البحر فأخبر مشايخ مطروح بالمنام فتم إنشاء زاوية حول القبر ثم مسجدا فى الستينيات فى عهد الرئيس جمال عبد الناصر، وأطلق عليه اسم العوام نظرا لأنه كان شخص مجهول الهوية حيث لم يتعرف عليه أحدا من أهالى مطروح .

وأضاف أن مولد سيدى العوام الذي يوافق تاريخ العثور عليه غريقا كان يتم الاحتفال به كل عام، وكان يشهد إقبالا كبيرا من أهالى مطروح، حيث كانت الخيام تضرب حول الجامع لمدة أسبوع احتفالا بمولده حتى تم منع إقامة الاحتفال بمولده فى الثمانينات بعد انتشار الدعوة السلفية بمطروح .

وقد شهد مسجد العوام والضريح زيارات لرؤساء  دول عربية، حيث زاره الرئيس الراحل  جمال عبد الناصر عام 1969، والرئيس معمر القذافى، والرئيس الأوغندي عيدى أمين، والرئيس حافظ الأسد، كما زاره الرئيسان أنور السادات  وجعفر نميرى، بالإضافة إلى عدد من الوزراء السفراء.

ويعد المسجد والضريح الآن مزاراً سياحيا لكل زائرى ومصطافى مدينة مرسى مطروح .

ومؤخرا قام اللواء خالد شعيب محافظ مطروح بافتتاح أعمال التطوير التى جرت بالمسجد ودار المناسبات الملحقة به قبل رمضان الجاري .

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.