fbpx

مجلة أخبار السياحة

أخبار السياحة

استيقظت من نومها مبكراً ليس كعادتها ، ماذا يختلف صباح اليوم عن الأمس جلست تنظر في المرآه تتذكر ••كانوا ثنائي استثنائي كل منهما يبحث عن منح السعادة للآخر كل منهما ينظر الي الآخر بأعين الثاني ؛ عيون تلمع ؛ تتطلع ؛ تلهث الي النظرة المتبادلة المستجيبة للوعة الحب والإشتياق لتقول نعم بحبك ، يعيشان أجواء مليئة بالمرح والحياة لهم عالمهم الخاص وهما مخالطان بعشرات البشر عاشا معاً قصة غير مشروطة من العشق السامي الخالي من كل الشوائب بدون تقلب بين أذرع البغايا، وكأنهم ولدا من رحم ومشيمة واحدة معزولين تماماً عن هذا العالم وهما بداخله.

ثم يأتي الصباح لتكتشف أن شيطان منتصف النهار قد تربص بهماً و مسهماً حتي يبات الخلاف الي انفصال نهائي بتلقائية مطلقة ، وجدت أن عليها أن تنهض من سريرها ، والدموع تغمر عينيها واتجهت نحو المرآة مثلما تفعل كل صباح تتحسس الخطوط الرفيعة حول عينيها وتقيس بعين القلق ضمور  وجنتيها المنتفختين؛ او اللتين اعتدت أن تكون منتفختين علي جانبي صفحة وجهها.

تلعن بداخلها أحاديث الأطباء عن إنسحاب الكولاجين من البشرة، وربما إنخفاض مستويات هرمونات الأنوثة وتقرر بألا تلقي بالاً لذلك كله بنظرة نحو كتبها فوق المكتب وتهمس كيف تسلل عقد الخمسينيات من عمري لأفيق واستقبل التهاني والأمنيات باني قد اتممت الخمسين، وكيف يكون العشق في بداية الخمسينيات وهل تختلف الأمور عندما يتقدم العمر بالانسان ؟.

فالحب هو شعور بالإنتماء الي شخص آخر تحس تجاهه بالإرتياح والطمأنينة والسعادة مهما طال الوقت ومشاركته في هذه الاحاسيس المرهفة وفي كل تفاصيل الحياة وهنا يقصد بالإختلاف أن الشخص يحدد حبه بعد أن مر بتجارب،  وخبرات عديدة في حياته …زواج …. ابناء …مسؤليات واذا تم العثور عليه في هذه السن لا بد أن تكون بطريقة صحيحة ومتكافئة لأن الشخص عند تقدمه في السن يكون اكثر تأثيرًا بالصدمات، فماذا لو صحيت بين ليلة وضحاها أن ما عاشته كله كان سراباً و خدعة من خدع الزمان.

العمر لا يقاس بعدد السنين؛ فمن خلال هذه المقولة يمكن أن تنظر الي الحياة بشكلٍ مختلف لتري  أن العمر ، وتقدم السن لن يحول بينك وبين مقومات الحياة والحب ليس حكراً علي عمر بعينه بل هو حق للجميع.

نعم هي أكملت عمرها الخمسين وأصبحت في كامل نضوجها علي كل المستويات تري نفسها ممشوقة القوام جذابة وتتذكر متي كف الجميع عن مناداتها بألقاب مدللة بل وبات معظم من تتعامل معهم يرون انها في عمر امهاتهم، تباً لهم جميعاً،  فهم في عمر اولادها بالتأكيد لا يمارسون سوى أموراً ، لإحالتها الي التقاعد الأنثوي مبكراً، إما هي وفي اعماقها فلا زالت تشم بجسدها رائحة الطفولة والرعونة، والغصون الخضراء.

هل حقا لن يختلف اليوم عن أمس فماذا يعني ان تصبح اليوم موصوفة بلقب إمرأة خمسينية وبعد سنوات سيقولون إمرأة ستينية ثم سبعينية وفي داخلها تلك المرأة الحمقاء التي تذهب هنا وهناك وتلتقي بالاصدقاء وتلعب الرياضة تمضي اوقاتاً مرحة تتلقي بها قبلة خاطئة من رجل تحبه ربما بدون ان تحمر وجنتيها لتكتشف ان ذلك حقاً مشروعاً لقصة حب تستمر ام لا او علاقة عابرة شقية مثل كعكة شهية من فوق عربة جائلة.

اقول خواطر يمكن ان تخطر في أعماق كل سيدات الكون داخل الصندوق أو خارجه منهن من ذاقت الحياة بمقوماتها ومنهن من عاشت، وماتت داخل منزل من أربع حوائط ومنها من أنجزت في حياتها وربت أجيال ومنهن من كرست حياتها للعلم والدراسة ومنهن من ساهمت في الانتاج الوطني لبلادها ورفعت علم وطنها ومنهن من عاشت لتكون رجلاً في زمن ندر فيه الرجولة وكثر الذكور ومنهن من البسها المجتمع باكراً ثوب الأمومة المستسلمة للسلطة الذكورية فتحية لكل إمرأة وفتاة علي كوكب الارض.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.