fbpx

مجلة أخبار السياحة

أخبار السياحة

تترقب الأسواق خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء صدور قرار البنك الاحتياطي الأسترالي عقب اجتماع لجنة السياسة النقدية في البنك خلال ديسمبر الجاري.

ويأتي قرار البنك خلال الشهر الجاري مع استمرار الضغوط التي يتعرض لها الاقتصاد الأسترالي وعلى رأسها ضغوط التضخم، ومخاوف متحور أوميكرون الجديد، وفيما يلي نظرة على ما ينتظر حيال قرار الاحتياطي الأسترالي:

الأوضاع الاقتصادية في أستراليا:

لم تختلف الأوضاع الاقتصادية كثيرا في أستراليا منذ الاجتماع الأخير للبنك خلال نوفمبر الماضي. ولكن، الأمور، اتجهت لأن تصبح أكثر سوءا خلال الفترة الماضية، حيث فقد الاقتصاد الأسترالي أكثر من 46 ألف وظيفة خلال أكتوبر الماضي، بينما كانت التوقعات تشير لأن يضيف الاقتصاد نحو 50 ألف وظيفة خلال هذه الفترة.

وأيضا، جاءت قراءة معدل البطالة أسوأ من توقعات الأسواق، حيث ارتفعت البطالة في أستراليا إلى 5.2% نهاية أكتوبر، بينما كان من المتوقع أن ترتفع إلى 4.8% فقط، وذلك بعد أن كانت قد سجلت حوالي 4.6% خلال سبتمبر الماضي.

على الجانب الآخر، جاءت بيانات مؤشر الناتج المحلي الإجمالي أفضل من توقعات الأسواق رغم سلبيتها، حيث سجل الناتج المحلي الأسترالي، انكماشا بنسبة 1.9% فقط خلال الربع الثالث من العام الجاري، بينما كانت توقعات الأسواق تشير إلى انكماشه بنسبة 2.7% خلال هذه الفترة، وذلك بعد أن كان قد سجل نموا بنسبة 0.7% خلال الربع الثاني من العام الجاري. وفيما يلي نظرة على أهم البيانات الاقتصادية في أستراليا خلال تلك الفترة:

تصريحات صناع القرار وتأثيرها على قرار الاحتياطي الأسترالي:

كان تصريحات محافظ الاحتياطي الأسترالي، فيليب لوي، حول المخاطر التي تواجه الاقتصاد الأسترالي ورفع الفائدة خلال منتصف الشهر الماضي، من أهم الاحداث التي أثرت على تحركات الدولار الأسترالي خلال الفترة الماضية، حيث أكد لوي أن ارتفاع التضخم الأساسي إلى 2.5% لن يكون كافيا لرفع سعر الفائدة، ويجب أن يستقر بشكل مستدام في نطاق بين 2و3%، وأن البنك لن يرفع أسعار الفائدة للسيطرة على أسعار المنازل، وأن هناك احتمالا ضعيفا بتسارع الأجور بالصورة الكافية لرفع الفائدة فى 2022، بالإضافة إلى أن هناك فرصة للتخلص من عقد من التباطوء فى نمو الأجور ضعيفة وتقترب من الصفر.

وأشار المسئول الأسترالي إلى أنهم مستعدون لمراجعة موقفنا حال حدث ارتفاع مؤقت لمعدلات التضخم، وأنهم يأملون بأن يكون معدل الفائدة المحايد مرتفعا عند 2.5% على الأقل، والمعروف أيضا بالمعدل الطبيعي للفائدة -الذي لا يحفز النمو ولا يهدئ وتيرته، وهذه التصريحات أثرت سلبيا على تحركات الدولار الأسترالي أمام العملات الأخرى.

ماذا نتوقع من قرار اليوم؟

تشير معظم التوقعات في الأسواق إلى إبقاء البنك على سياسته التي أقرها في نوفمبر الماضي وعلى معدل الفائدة دون تغيير عند النسبة 0.10%، وعدم الاتجاه إلى تعديل أي من أدواته خلال هذا الاجتماع، وبالتالي سيكون تركيز الأسواق منصبا على بيان الفائدة والذي قد ينعكس تأثيره بقوة على تحركات الدولار الأسترالي، حيث إذا تضمن بيان الفائدة نقاطا إيجابية حول التعافي الاقتصادي الأسترالي خلال الفترة الماضية، وبخاصة ما يتعلق بوتيرة ارتفاع التضخم، ومؤشر الناتج المحلي الإجمالي، وأنهما قد يستدعيان رفع الفائدة قريبا، وهذا السيناريو قد يؤثر إيجابيا على تحركات الدولار الأسترالي.

وعلى الجانب الاَخر، إذا لم يتضمن بيان الفائدة الصادر عن الاحتياطي الأسترالي أي نقاط إيجابية وأثار مخاوف الأسواق حيال الأوضاع الاقتصادية وبخاصة مع انكماش النمو الاقتصادي الأسترالي خلال الربع الثالث من العام الجاري، وتعزز المخاوف حيال متحور أوميكرون الجديد وبأنه قد يؤدي لتباطؤ النشاط الاقتصادي عالميا، بالإضافة إلى التأكيد بأن ارتفاع التضخم لن يكون سببا لرفع الفائدة، هذه النقاط السلبية قد تنعكس سلبيا على تحركات الدولار الأسترالي بأسواق العملات.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.