fbpx

مجلة أخبار السياحة

أخبار السياحة

مفيش ضمير.. كلمة يرددها البعض، بدون تفكير ولا دراية، فقط يختزل فيها موقفًا إنسانيًا أو مشهدًا عبثيًا من وجهة نظره، علماء الاجتماع قالوا إن العقل الجمعي يملك استعدادًا للتوجيه والإغراءات التي يفتقدها تساعد علي ذلك، التوجيه ربما يكون ضارًا وربما يكون نافعًا، لكن من يحدد ذلك، المتغير السلوكي قد يعجز ولكن إحداثه لا يعجز، تبقي الصورة الذهنية للعقل الجمعي مشوشة وغير مستعدة، الرسائل الاتصالية التي يتعرض لها تؤكد أن الضمير الإنساني “بعافية” أي مريض مرضه له أسباب أهمها غياب القيم والتمسك بالأعراف والمبادئ الإنسانية، التغيير ربما يساعد مثل قضاء إجازة مثلًا، لكن لا يقنع العقل الجمعي به، الحملات الترويجية التي يصر عليها البعض تخاطب العقل الجمعي لكن لا تؤثر فيه، هناك فرق بين الخطاب والتأثير.

علماء النفس قالوا إن المرجعية هنا في التأثير تكمن في قوة الرسالة الاتصالية، لكن الضمير الإنساني ليس في الحسبان، قد يعترض بعض العقلاء ويطرح سؤالًا مفاده ما العلاقة بين الضمير الإنساني والعقل والجمعي والتأثير..؟. أقولها إن العلاقة بينهما تشبه علاقة المبدع بالمجنون وعلاقة الفلاسفة بالعقلاء، فالضمير الإنساني إن كان متاحًا يصبح العقل الجمعي متوازنًا.
وتصبح المفاهيم صحيحة والتوازنات قائمة، وتغيب لغة المواربة ونظريات فاضحة لطبيعة الإنسان، المثالية قد لا تعني الكثير للإنسان ولكنها تنبع من فكرة الضمير فإن غاب الضمير الإنساني لا يصلح العقل الجمعي للتعايش، وتصبح الحياة أكثر سوادًا مع مرور الوقت وتطورات الزمن وتكنولوجيا العصر، كارثية الحديث حول تزييف العقل الجمعي تنبع من غياب فكرة الضمير الإنساني.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.