مجلة أخبار السياحة

أخبار السياحة

أتصور أن كل المعطيات تعضدد فكرة الأنحياز لسياحة الأستشفاء في مصر ، العالم يتجة الي الاستثمار في ثلاث مناطق لها أولوية قصوي ، حتي أن بعض الجهات الدولية المانحة وأقصد هنا المؤسسات المصرفية غير الحكومية تقدم قروضا للشركات التي تولي الاستثمار في الصحة اي صناعة الدواء وبناء المستشفيات والمراكز الطبية والبحثية وهذه مفردة أولي.

تحفيز السفر

أما الثانية فهي الاستثمار في الزراعة ومشتقاتها الغذائية ، والثالثة صناعة الاتصالات والتكنولوجيا والابحاث في كافة المجالات ، وسياحة الاستشفاء لها اولوية في اطار الصحة العامة وتحسين المزاج العام لدي الانسان.

وأقصد الانسان الذي يعيش علي هذا الكوكب بصرف النظر عن جنسيته او ديانته او ميوله واتجاهاته ، العالم وضع اولويات اي أن السادة المقرضين والمصرفيين ومؤسسات مالية أصبحت تشجع ذلك ، ويترتب علي ذلك ضخ برامج توعوية، وتحفيز السفر للمقاصد التي تملك تلك المقومات الصحية والاستشفائية.

مصر مقصدا كبيرا وعظيما وتملك مقومات إستشفائية متفردة ، الدكتور عوض تاج الدين كان وزيرا للصحة وكانت هناك تقارير وابحاث تطالب بتحسين البنية التحتية للسياحة العلاجية وقام الرجل وقتها بدعوة كل المعنيين بالامر وعقد أول مؤتمر لمناقشة سبل الاهتمام بالسياحة العلاجية والصحية والاستشفائية وقتها ، ومازالت تلك التوصيات حبيسة الادراج ، ولا يعلم أحدًا ما مصير السياحة الصحية من وقتها سوي تقارير وتصريحات صحفية لا تسمن ولا تغني من جوع.

رؤية ضبابية

لم ينتبه رجال الاعمال الي الاستثمار في هذا المنتج السياحي الهام ، ولا أتصور أن هذا عزوف عن الاستثمار في هذا المجال ، لكني أعتقد أن ثقافة التنمية الشاملة في قطاع السياحة في مصر تفتقر الي رؤية المستثمر باعتبارها غير مجدية ، ولا أعتقد أن هذه الرؤية الضبابية حول السياحة الصحية في مصر تخدم تنمية هذا القطاع وتتناسب مع المتغيرات الدولية.

وظيفة المخطط العام غائبة وغير حاضرة في هذا المجال ، ورؤية القطاع الخاص تقليدية ، العالم يضع خطط للمتغيرات بعد ” كورونا ” وما زالت وزارة السياحة في مصر تتحدث عن خطط لترويج محافظات مصر باعتبارها ” مقاصد ” ولا تروج للمنتج الذي يتوافق وطبيعة المتغيرات الدولية.

السياحة الروحية

الدراسات تؤكد أن التنافسية القادمة بين المقاصد ستكون في ما يعرف باسم السياحة الروحية ومنها الدينية والسياحة الاستشفائية ، بالاضافة الي المنتجات السياحية التقليدية مثل الشاطئية والترفيهيه والثقافية ، وسياحة المدن ، الرؤية المستقبلية يجب أن تتوافر في عصرنا هذا بعيدا عن الاهواء الشخصية والنزعات ، هناك واقع يجب التعامل معه.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.