صرح السيد أحمد إبراهيم المستشار التنفيذى لبوابة العمرة المصرية والمتحدث الرسمي باسم البوابة، أنه لا أساس لصحة ما أثارته بعض الشركات السياحية من رفض غرفة شركات السياحة لها بإتمام إجراءات التوثيق على بوابة العمرة المصرية، مشيرا الى أن إجراءات التوثيق كانت معلومة لجميع الشركات وأنه حتى إغلاق باب التوثيق يوم ١٤ نوفمبر الماضي، قامت ١٨٣٣ شركة بالتوثيق على البوابة مستوفية كافة الشروط الموضوعة.

وقال إبراهيم أنه من بين شروط التوثيق أن تكون الشركة عضوة في منظمة الإياتا (منظمه النقل الجوي المنظمة لجميع خطوط الطيران في العالم)، ولديها كود إياتا مفعل، وهذا الشرط موضوع من قبل المملكة العربية السعودية.

وردا على ما أثارته بعض الشركات من عدم إمكانها من إتمام إجراءات التوثيق على البوابة، أكد السيد أحمد إبراهيم أن جميع الشركات التي أبدت تضررها لم يكن لديها كود منظمة الإياتا وقت التوثيق، ولكنها قامت بالاشتراك في المنظمة مؤخرا، وكان ذلك بعد انتهاء فترة التوثيق المحددة، مؤكدا أنه قد تم الإعلان عن موعد انتهاء فترة التوثيق في أكثر من منشور تم ارساله للشركات لإعطائها الفرصة لاستيفاء كافة شروط التوثيق على البوابة.

جدير بالذكر أن بوابة العمرة المصرية https://umrah.eg/ قد بدأ العمل بها في ١٧ نوفمبر ٢٠١٩ وهي تعد المنصة الإلكترونية المصرية لتنظيم رحلات العمرة، والتى صدر قرار بإنشائها من دولة رئيس مجلس الوزراء برقم 1782 لسنه 2019، وكانت وزارة السياحة قد عقدت مؤتمرا صحفيا في يوليو الماضي للإعلان عن تفاصيل إنشائها بالتعاون مع غرفة شركات ووكالات السفر والسياحة المصرية.

ويأتي قرار إنشاء هذه البوابة من منطلق حرص الدولة المصرية على مواكبة التطور التكنولوجى في قطاع السياحة الذى يعد الآن عنصرا هاما في كافة المجالات للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة، وهو ما يتسق مع محور الإصلاح المؤسسى ببرنامج الإصلاح الهيكلى لتطوير قطاع السياحة، ويأتي هذا تنفيذا لما يتضمنه ملف الحج والعمرة الذى يعد جزءا أساسيا ببرنامج الإصلاح الهيكلى لتطوير قطاع السياحة، والذى يهدف إلى الإشراف والمتابعة الدقيقة لموسم الحج والعمرة وتقديم كافة التسهيلات اللازمة لإنجاحه؛ ويتضمن عدة إجراءات تنفيذية وهى إعادة تشكيل اللجنة العليا للحج والعمرة مع إطلاق صلاحيات لها تسمح بمرونة اتخاذ القرار وهو ما تم بالفعل، والإجراء الثانى وهو التنسيق لميكنة إجراءات الحج والعمرة بمصر لتتواكب مع نظيرتها في المملكة العربية السعودية.

وتجدر الإشارة إلى أن قيام الشركات بتنظيم برامج العمرة من خلال هذه البوابة وفى إطار الضوابط المنظمة لموسم العمرة التي وضعتها وزارة السياحة سوف يكفل قيام الوزارة بأداء دورها الرقابى لضمان حقوق المعتمرين المصريين وتوفير كافة سبل الراحة والأمان لهم أثناء أداء المناسك، إلى جانب الحفاظ على حقوق شركات السياحة المصرية المنفذة لبرامج العمرة.

وقد تم ربط هذه البوابة بجميع الوزرات المعنية بالسفر (وزارة الداخلية مصلحة الجوازات ووزارة الطيران المدنى)، وتهدف بوابة العمرة المصرية الى تنظيم سفر المعتمرين من خلال نظام الكترونى متكامل يربط بين وزارة السياحة وكافة الجهات المعنية بسفر المعتمرين المصريين حيث يتم من خلالها جميع الإجراءات الخاصة بسفر المعتمرين وخروجهم من المنافذ البرية والبحرية والجوية بما يضمن إشراف الدولة الكامل على تنظيم رحلات العمرة من خلال وزارة السياحة وبمشاركة غرفة شركات ووكالات السفر والسياحة المصرية.

ومن الجدير بالذكر أيضا أن وزارة السياحة قد اعتمدت الضوابط والقواعد المنظمة لموسم عمرة 1441هـ مبكرا هذا العام، وتم نشر هذه الضوابط بالوقائع المصرية العدد ١١٧ بتاريخ ٦ اغسطس ٢٠١٩.

 

جددت غرفة شركات السياحة تحذيرها للمواطنين الراغبين في أداء العمرة من خطورة التعامل فى حجز رحلات العمرة، مع السماسرة والوسطاء الذين يجوبون المحافظات للترويج لبرامج وهمية وبأسعار مرتفعة بعيدا .. واكدت الغرفة انه طبقا لقرار رئيس الوزراء فان شركات السياحة هي الوحيدة التى لها حق تنظيم رحلات العمرة .. واضافت انه حرصا من بوابة العمرة المصرية على حقوق المواطنين وحمايتهم من الوقوع فريسة لعمليات النصب والاحتيال فقد تم تسجيل كافة شركات السياحة المسموح لها بتنظيم رحلات العمرة علي البوابة ليقوم المواطن بالاختيار من بينها

وأكدت الغرفة أن التعامل مع السماسرة والوسطاء يفقد المواطنين حقوقهم ويعرضهم للمخاطر لعدم وجود رقابة من وزارة السياحة، كما يكلف المواطنين مبالغ إضافية أعلى من التكلفة الحقيقية لرحلة العمرة محذرة من أن التعامل مع الوسطاء لن يمكن المواطن من الحصول على ” الباركود ” الذى يعد شرطاً أساسياً للسفر من المطارات والمنافذ البرية.

وشددت الغرفة على أن بوابة العمرة المصرية هى المنصة الإلكترونية الوحيدة لتنظيم الرحلات من خلال شركات السياحة وتحت رقابة وزارة السياحة، وأنها سهلت كافة الإجراءات للمواطن الذى له حق الاختيار فى الشركة التى ستقوم بتنظيم رحلته ، فجميع الشركات المسموح لها بتنظيم رحلات العمرة مسجلة على البوابة.

ونبهت الحملة على أن حصول المعتمر على رمز “الباركود” يؤكد صحة التأشيرة وسلامة برنامج العمرة وإتمام حجز وسائل السفر والتنقلات وفنادق الإقامة بالمملكة العربية السعودية، ويتيح ” الباركود” للجهات المسئولة مراجعة تفاصيل الرحلة ومتابعة المعتمر منذ حجز رحلته وحتى سفره وعودته سالما والتدخل الفورى لحل ايه مشاكل تواجهه.

وأوضحت الغرفة أن البوابة تعمل تحت الاشراف الكامل لوزارة السياحة لضمان حقوق المواطنين ..مشددة على مراقبة الشركات فى تنفيذ البرامج ومعاقبة المقصرين فى حالة الاخلال مع المعتمرين .

ونصحت المواطنين بالدخول على بوابة العمرة المصرية للتأكد من وجود اسم الشركة التى يرغبون فى السفر معها مسجلا على البوابة وكذلك التأكد من وجود البرنامج الذى تعاقدت عليه مع الشركة بالسعر وتوقيتات السفر ووسائل النقل وفنادق الاقامة بالمملكة العربية السعودية واسم المشرف المرافق للرحلة .

 

 

طالبت غرفة شركة السياحة، من الشركات المنظمة لرحلات العمرة توجيه ملفاتها للمراجعة على بوابة العمرة المصرية قبل تاريخ السفر بـ 72 ساعة على الأقل، حتى تتمكن الشركة من الحصول على الباركود التنظيمى لمعتمريها قبل السفر بوقت كاف حرصاً على إنجاح الموسم وراحة المعتمرين .

وقالت ” الغرفة” في خطاب رسمي تم توجيهه الي الشركات إنه تلاحظ قيام شركات السياحة المنفذة لرحلات العمرة بتوجيه ملفاتها للمراجعة على بوابة العمرة من خلال السياحة الدينية بوزارة السياحة، قبل تاريخ السفر بوقت قليل جدا، مما يتسبب فى حدوث حالة ضغط على جميع عناصر المنظومة ، ويؤثر سلباً على سفر المعتمرين فى التوقيتات المحددة.

ومن جانبه أكد أحمد إبراهيم رئيس لجنة السياحة الدينية بالغرفة والمستشار التنفيذي والمتحدث الرسمي لبوابة العمرة المصرية، أن الغرفة حريصة على تذليل كافة العقبات أمام الشركات لإنهاء إجراءات العمرة بسهولة ويسر، مشددا أنه لن يقبل توجيه ملفات العمرة للمراجعة قبل تاريخ السفر لفترة أقل من ” 72 ساعة قبل تاريخ السفر”.

وأضاف ” إبراهيم “أن حصول المعتمر على رمز ” الباركود ” يؤكد صحة التأشيرة وسلامة برنامج العمرة وإتمام حجز وسائل السفر والتنقلات وفنادق الإقامة بالمملكة العربية السعودية، ويتيح ” الباركود” للجهات المسئولة مراجعة تفاصيل الرحلة ومتابعة المعتمر منذ حجز رحلته وحتى سفره وعودته سالما والتدخل الفورى لحل ايه مشاكل تواجهه.

وأشار إلى أن إنشاء البوابة جاء للتسهيل على المواطنين وضمان حقوقهم ولتكون المنصة الإلكترونية الوحيدة لتنظيم الرحلات من خلال شركات السياحة وتحت رقابة وزارة السياحة، مشيرا الي أن البوابة سهلت كافة الإجراءات للمواطن الذى له حق اختيار الشركة التى ستقوم بتنظيم رحلته من خلال الشركات المسجلة علي البوابة ، فجميع الشركات المسموح لها بتنظيم رحلات العمرة مسجلة على البوابة .

وطالب المواطنين الراغبين فى أداء مناسك العمرة ضرورة التعامل مع شركات السياحة المسجلة فقط على بوابة العمرة والتي تقوم بتنفيذ الرحلات تحت الإشراف الكامل لوزارة السياحة ومتابعة لحظية من غرفة الشركات لضمان نجاح الموسم وحقوق المواطنين.

محمد الدمرداش

 

تابعت غرفة شركات السياحة الأخبار التي تم نشرها بالمواقع والصحف حول تأجيل سفر مجموعة من المعتمرين في اليوم الأول لرحلات العمرة أمس الإثنين، وتأكيد هذه الأخبار أن سبب التأجيل عدم حصول هؤلاء المعتمرين علي الباركود الخاص بكل منهم من بوابة العمرة المصرية،  وهنا فأن غرفة شركات السياحة تناشد المواطنين الراغبين في أداء العمرة اللجوء الي شركات السياحة لتنفيذ الرحلة والسفر من خلالها ، وتؤكد الغرفة أن قرار رئيس الوزراء الخاص بإنشاء بوابة العمرة المصرية بإعتبارها المنصة الإلكترونية الوحيدة لرحلات العمرة أكد علي أن تنظيم العمرة قاصر علي شركات السياحة .

كما تضمن ضرورة إستخراج باركود لكل معتمر عن طريق شركة السياحة كشرط أساسي للسفر، كما ناشدت الغرفة المعتمرين التأكد من شركات السياحة من إستخراج الباركود الخاص بهم قبل التوجه الي المطارات والمنافذ حتي لا يتم تأجيل الرحلة لحين إستخراجه .

وأكد باسل السيسي نائب رئيس غرفة شركات السياحة أن الغرفة أطلقت حملة توعية موسعة بكافة وسائل الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي للتوعية بالتعامل مع بوابة العمرة وتحذير المواطنين الراغبين في أداء العمرة من التعامل مع السماسرة والوسطاء الذين يجوبون المحافظات للترويج لبرامج وهمية وبأسعار مرتفعة بعيدا عن شركات السياحة .. وحذرت الحملة من أن التعامل مع الوسطاء لن يمكن المواطن من الحصول على رمز ” الباركود ” الذى يعد شرطاً أساسياً للسماح بالسفر من المطارات والمنافذ البرية.

وأضاف السيسي أن الغرفة أكدت علي شركات السياحة سرعة التسجيل علي البوابة وهو ما تم بالفعل وتم إستكمال الإجراءات، كما طالبتهم بسرعة تسجيل بيانات معتمريهم لإستخراج الباركود الخاص بكل معتمر وتتواصل الغرفة مع كافة الشركات لحل أية مشاكل تواجههم .

وأكد علي أن البوابة سوف تسهم كثيرا في تسهيل الإجراءات وتيسير السفر من المنافذ والمطارات .. مشيرا الي أن هناك إرتياح وإشادة كبيرة من الشركات بالتعامل من خلال البوابة.

ومن جانبه أكد أحمد إبراهيم رئيس لجنة السياحة الدينية بالغرفة والمستشار التنفيذي والمتحدث الرسمي لبوابة العمرة المصرية أن حصول المعتمر على رمز ” الباركود ” يؤكد صحة التأشيرة وسلامة برنامج العمرة وإتمام حجز وسائل السفر والتنقلات وفنادق الإقامة بالمملكة العربية السعودية، ويتيح ” الباركود” للجهات المسئولة مراجعة تفاصيل الرحلة ومتابعة المعتمر منذ حجز رحلته وحتى سفره وعودته سالما والتدخل الفورى لحل ايه مشاكل تواجهه.

وأضاف أن إنشاء البوابة جاء للتسهيل على المواطنين وضمان حقوقهم ولتكون المنصة الإلكترونية الوحيدة لتنظيم الرحلات من خلال شركات السياحة وتحت رقابة وزارة السياحة.. مشيرا الي أن البوابة سهلت كافة الإجراءات للمواطن الذى له حق اختيار الشركة التى ستقوم بتنظيم رحلته من خلال الشركات المسجلة علي البوابة ، فجميع الشركات المسموح لها بتنظيم رحلات العمرة مسجلة على البوابة .. وطالب المواطنين الراغبين فى أداء مناسك العمرة ضرورة التعامل مع شركات السياحة المسجلة فقط على البوابة الالكترونية للعمرة والتي تقوم بتنفيذ الرحلات تحت الإشراف الكامل لوزارة السياحة ومتابعة لحظية من غرفة الشركات لضمان نجاح الموسم وحقوق المواطنين.

أعلنت وزارة الحج والعمرة السعودية في بيان إحصائي لها أمس، إصدار أكثر من 1.3 مليون تأشيرة، فيما وصل مجموع المعتمرين القادمين لأداء العمرة إلى نحو 1133365 معتمراً، في حين بلغ عدد المعتمرين الموجودين داخل المملكة 297491 معتمراً، وذلك في الفترة من بداية سبتمبر (أيلول) الماضي، وحتى نهاية 27 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، وأكدت مغادرة أكثر من 835 ألف معتمر من مختلف المنافذ، بعد أن أتموا مناسك العمرة.
وأوضحت الإحصائية أن دخول المعتمرين إلى المملكة تنوع في الأغلب بين المنافذ الجوية والبرية، في حين جاء 7 معتمرين فقط عبر المنافذ البحرية.
وعن أكثر الجنسيات قدوماً، كانت باكستان ثم إندونيسيا، وثالثاً جاءت الهند ثم ماليزيا وتركيا خامساً، وجاء بعدهم كل من بنغلاديش والجزائر والمغرب والعراق والأردن.
وكانت وزارة الحج والعمر، أطلقت في وقت سابق بالتزامن مع بداية موسم العمرة لهذا العام مراكز «عناية» التي تقدم الخدمات الشاملة للمستفيدين سواء من قطاع الأفراد أو قطاع الأعمال، كما طورت محرك الحجز المركزي «مقام» الذي يتيح لطرفي الخدمة سواءً شركات العمرة أو الفنادق أو شركات النقل من جهة، والمعتمرين وزوار المسجد النبوي الشريف من جهة أخرى، التعاقد بشكل مباشر من خلال منصات السفر العالمية، في منظومة من تقنيات التوثيق والذكاء الاصطناعي التي تتيح توثيق كل عمليات التعاقد وحفظ حقوق الطرفين لتحقيق أعلى مستويات الرقابة والشفافية بين أطراف الخدمة.
كما يتيح محرك «مقام» بالتكامل بين وزارتي الحج والعمرة والخارجية ومركز المعلومات الوطني إصدار التأشيرات الإلكترونية دون الحاجة للمعاملات الورقية، وذلك ضمن الجهود المبذولة لتحقيق أحد أهم مستهدفات رؤية المملكة 2030 بالارتقاء بجودة الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن وتحسين تجربتهم وإثرائها.

محمد الدمرداش

 

تبدأ الاثنين الموافق 25 نوفمبر الجارى أولى رحلات العمرة للعام الهجرى الحالي 1441 وذلك في أعقاب تشغيل بوابة العمرة المصرية https://umrah.eg/ الذي تم في 17 نوفمبر الجاري، وفى إطار الضوابط المنظمة لموسم العمرة التي وضعتها وزارة السياحة، وتم نشرها بالوقائع المصرية العدد ١١٧ بتاريخ ٦ اغسطس ٢٠١٩، والتى تكفل قيام الوزارة بأداء دورها الرقابى لضمان حقوق المعتمرين المصريين وتوفير كافة سبل الراحة والأمان لهم أثناء أداء المناسك إلى جانب الحفاظ على حقوق شركات السياحة المصرية.

وصرح أحمد إبراهيم المستشار التنفيذى لبوابة العمرة المصرية والمتحدث الرسمي باسم البوابة أن شركات السياحة المنفذة لبرامج العمرة العام الحالي والبالغ عددها 1833شركة ستبدأ في تسجيل البيانات الخاصة بالبرامج والمعتمرين على البوابة من اليوم الخميس الموافق 21 نوفمبر الجارى وحتى نهاية موسم العمرة للعام الحالي 1441.

وأشار الى أنه تم وضع الضوابط الفنية لعمل المنظومة والتى تتمثل في قيام شركات السياحة بتوثيق عقودها مع الوكلاء السعوديين وفقا للنظام المعمول به بالمملكة العربية السعودية إلكترونيًا على البوابة الجديدة وبالتنسيق مع غرفة شركات ووكالات السفر والسياحة، حيث تمنح وزارة السياحة الشركات اسم مستخدم وكلمة مرور للبوابة.

وأوضح أنه من خلال التطبيق التليفونى “استغاثة” SOS المتصل بالبوابة يمكن للمعتمر أن يتقدم باستغاثة أو شكوى، حيث يتيح هذا التطبيق التواصل مع المشرف أو الوزارة أو الشركة المنظمة للبرنامج بما يكفل حل المشكلة التى يتعرض لها المعتمر فى أسرع وقت.

يٌذكر أن وزارة السياحة بالتعاون مع غرفة شركات السياحة قد أعلنت عن بوابة العمرة المصرية فى يوليو الماضى، والتى تعد المنصة الإلكترونية المصرية لتنظيم رحلات العمرة، حيث صدر قرار بإنشائها من دولة رئيس مجلس الوزراء برقم 1782 لسنه 2019، وذلك من منطلق حرص الدولة على مواكبة التطور التكنولوجى في قطاع السياحة الذى يعد الآن عنصرا هاما في كافة المجالات للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة، وهو ما يتسق مع محور الإصلاح المؤسسى ببرنامج الإصلاح الهيكلى لتطوير قطاع السياحة والخاص بالحج والعمرة والذى يهدف إلى الإشراف والمتابعة الدقيقة لموسم الحج والعمرة وتقديم كافة التسهيلات اللازمة لإنجاحه.

 

أعلنت وزارة الحج والعمرة صدور 1,050,665 تأشيرة وذلك حتى نهاية 12 ربيع الأول الجاري، حيث جاء مجموع المعتمرين القادمين إلى المملكة 838,464 معتمرًا، في حين بلغ عدد المعتمرين المتواجدين داخل المملكة 298,002 معتمرًا.

وأوضحت الوزارة في بيان إحصائي أن دخول المعتمرين إلى المملكة تنوع بين المنافذ الجوية التي وصل عبرها 806,251 معتمرًا، فيما وصل عن طريق المنافذ البرية 32,210 معتمرًا، في حين وصل 3 معتمرين عبر المنافذ البحرية.

وسجلت الإحصاءات مغادرة 540,462 معتمرًا بعد أن أتموا مناسك العمرة والزيارة.

وقد طورت وزارة الحج والعمرة محرك الحجز المركزي “مقام” الذي يتيح لطرفي الخدمة سواءً شركات العمرة أو الفنادق أو شركات النقل من جهة، والمعتمرين وزوار المسجد النبوي الشريف من جهة أخرى، التعاقد بشكل مباشر من خلال منصات السفر العالمية، في منظومة من تقنيات التوثيق والذكاء الاصطناعي التي تتيح توثيق عمليات التعاقد كافة وحفظ حقوق الطرفين لتحقيق أعلى مستويات الرقابة والشفافية بين أطراف الخدمة.

كما يتيح محرك الحجز المركزي بالتكامل بين وزارة الحج والعمرة ووزارة الخارجية ومركز المعلومات الوطني إصدار التأشيرات الإلكترونية دون الحاجة للمعاملات الورقية.

 

تنطلق أول رحلة لأداء مناسك العمرة بالنسبة للجزائريين لهذا الموسم عبر الخطوط الجوية الجزائرية بالمطار الدولي بالعاصمة يوم الأحد 3 نوفمبر، بعدما أشار الديوان الوطني للحج والعمرة رسميا عن انفراج أزمة الدفع الإلكتروني التي أسقطتها السلطات السعودية عن الجزائريين.

 

كشف الديوان الوطني للحج والعمرة  عن القائمة النهائية للوكالات السياحة والأسفار المعتمدة والمخول لها تنظيم العمرة لموسم 1441هـ والبالغ عددها 144 وكالة معتمدة ستعمل على خدمة المعتمرين، بعدما أتم الديوان الوطني للحج والعمرة دراسة المئات من ملفات وكالات السياحة التي تقدمت لتنظيم موسم العمرة لهذه السنة، وفيما يخص قرار الدفع الالكتروني الذي فرضته المملكة العربية السعودية على المعتمرين سوف يستثني هذا الإجراء المعتمرين الجزائريين القاطنين بالجزائر.

يأتي هذا بعدما وافقت السعودية على اقتراح وزارتي الشؤون الدينية والخارجية اللاتي طالبتا السلطات السعودية بإعفاء الجزائريين من عملية الدفع الالكتروني على الأقل لعمرة هذا الموسم الى غاية بلوغ الحلول الرقمية التي لم يعمم استعمالها بعد عبر كامل وكالات السفر التي اعتمدت لتنظيم العمرة لهذه السنة، خاصة بعد التأخر الكبير الذي طرأ على موسم العمرة الحالي، و الذي جمدت على اثره الخطوط الجوية الجزائرية كافة رحلاتها المتعلقة بالعمرة بسبب الاختلال الذي طال عملية تنظيم العمرة، والذي تبعته مشاكل في طريقة الدفع الذي تتحكم فيه الحكومة وبنك الجزائر المخول لهما اتخاذ قرار التحول إلى الدفع الإلكتروني.

تنتهي غرفة شركات السياحة، اليوم الإثنين، من تدريب العاملين بالشركات على كيفية التعامل مع بوابة العمرة المصرية الإلكترونية؛ تمهيدا لبدء موسم العمرة في شهر نوفمبر المقبل.

وتواصل الغرفة تلقي طلبات شركات السياحة المصرية والسعودية الراغبة في العمل بموسم العمرة والخاصة لتسجيل أسمائها وتوثيق عقود وكالة العمرة على بوابة العمرة المصرية الإلكترونية التي تنتهي في الـ 14 من نوفمبر القادم.

وكانت وزارة السياحة قد حددت 5 مراحل أمام شركات السياحة الراغبة في توثيق عقودها على بوابة العمرة المصرية، للبدء في العمل خلال الموسم.

وأضافت الوزارة أن المراحل هي:

1- تقوم الشركة السعودية بموافاة الغرفة عبر البريد الإلكتروني بالمستندات المطلوبة، والشركات المصرية التي ترغب في التعاقد معها.

2- تقوم الغرفة باعتماد طلب الشركة السعودية وإضافتها على موقع الغرفة، وإضافة الشركات المصرية المطلوب التعاقد معها عبر موقع الغرفة.

3- تقوم الشركة المصرية بالموافقة على طلب التعاقد مع الشركة السعودية على موقع الغرفة والذي يعد بمنزلة طلب تأهيل وتوثيق من خلال متابعة موقع الغرفة باستمرار واستيفاء المستندات المطلوبة.

4- تقوم الغرفة باعتماد الطلب الوارد إليها من الشركة المصرية، ومن ثم منح الشركة موعدًا للحضور للغرفة عبر موقعها لختم العقود.

5- تقوم الشركات بتسليم أصول إشعارات الإيداع والإقرار، وتتوجه الشركة إلى الإدارة العامة للسياحة الدينية بوزارة السياحة لاستكمال باقي الإجراءات.

تبدأ اليوم الأحد، وزارة السياحة توثيق عقود الشركات الراغبة في العمل بموسم العمرة على بوابة العمرة المصرية، ولمدة 30 يوما تنتهي في 14 نوفمبر القادم، وذلك استعدادا لبدء موسم العمرة في منتصف نفس الشهر.

وكانت وزارة السياحة، حددت 5 مراحل أمام شركات السياحة الراغبة في توثيق عقودها على بوابة العمرة المصرية، للبدء في العمل خلال الموسم.

وأضافت الوزارة أن المراحل هي:
1- تقوم الشركة السعودية بموافاة الغرفة عبر البريد الإلكتروني بالمستندات المطلوبة، والشركات المصرية التي ترغب في التعاقد معها.

2- تقوم الغرفة باعتماد طلب الشركة السعودية وإضافتها على موقع الغرفة، وإضافة الشركات المصرية المطلوب التعاقد معها عبر موقع الغرفة.

3- تقوم الشركة المصرية بالموافقة على طلب التعاقد مع الشركة السعودية على موقع الغرفة والذي يعد بمثابة طلب تأهيل وتوثيق من خلال متابعة موقع الغرفة باستمرار واستيفاء المستندات المطلوبة.

4- تقوم الغرفة باعتماد الطلب الوارد إليها من الشركة المصرية، ومن ثم منح الشركة موعدًا للحضور للغرفة عبر موقعها لختم العقود.

5- تقوم الشركات بتسليم أصول إشعارات الإيداع والإقرار، وتتوجه الشركة إلى الإدارة العامة للسياحة الدينية بوزارة السياحة لاستكمال باقي الإجراءات.