‎ ارتبطت الحرب في أذهان البشر، بمشاهد أفلام الأبيض والأسود والكتائب العسكرية تفترش الأرض خوفا من عيون دبابات الأعداء كما الصواريخ والقذائف الآتية من عين كل صوب وحدب،

حدث ذلك إبان فترات مختلفة زمن الحرب العالمية الأولى (1914- 1918) والحرب العالمية الثانية (1939 -1945). وتذكرون جيدا ذلك الجندي الذي يتقدم الفيلق حاملا معه |”جهاز اللاسلكي” يخبر القاعدة العسكرية المركزية ، أول بأول حصيلة الضحايا و المصابين.

أصبح وأمسى مشهد العالم الأزرق كذلك منشورات تعلن لحظة بلحظة عدد المصابين والأموات في كل بقاع العالم من جهة. وفيديوهات توثق سقوط الضحايا تباعا في وهان مدينة ظهور وباء كوفيد 19 وغيرها من المدن العالمية. والجثث صفا صفا في نعوش خشبية بجهة لومبارديا مدينة بيرغامو الايطالية . تسقط الضحايا كما عهدنا في الحروب الضارية كما الحروب الراهنة بالوكالة (غزة، سوريا، اليمن…) بفعل عدو.

لا أحد يصدق أنه فعلا عدو لا يرى بالعين المجردة، ولا يُسقط ضحاياه برصاصة أو قذيفة، بل يستهدف مناعة الفرد التي لا يملك سواها لمواجهة العدوى. وثيرة الإصابات في المغرب بفيروس كورونا في تزايد وسط عدم امتثال البعض للحجر الصحي ولوضعية الطوارئ التي أعلنتها الدولة، رغم حزم السلطات العمومية وانخراط القوات العمومية. ورغم الحملات التحسيسية للمجتمع المدني وكذا الإ….وكذا الإعلام بخطورة الوضع.

امتحن الكل، الهلع من عدو اسمه كورونا، ففي غزة وسوريا وغيرها من البلاد التي تشهد الحرب أو نزاعات قبلية فهي كل دقيقة في هلع وخوف مستمر جراء الحرب. كوفيد 19 أوقف هذه الحروب، سكَّن الخوف والهلع عند هذه الشعوب من أصوات الصواريخ وصفارات الإنذار من قصف العدو.

جرّب العالم ظروف هذه الجائحة التي تماثل بشكل أو بأخر ظروف الحرب علها توقظ الضمير الشارد للتفكير إنسانيا، في كل بقاع العالم المكتوية بالمجاعة وكذا الحروب الأهلية.

أم أن قوى العالم ستخرج أكثر شراسة من الأول. ربما..

تخرج الرجال من رحم الأزمات، وتقف المصائر عالقة أمامها ، دون طرح رؤي من هؤلاء المدعيين ، أقول هذه الكلمات كمقدمة لمقالي هذا نظرا لما تعايشت معه خلال بوادر أزمة ” كورونا ” وأقول بداية الأزمة لان الصين وإيطاليا وإيران كانت البؤر لهذا الفيروس الذي انتشر بسرعة الصاروخ لآسيا كاملة وبعض دول أوروبا وأمريكا وبعض دول افريقيا وكانت مصر  أمنة تماما وستظل كذلك بعون الله ، قمت باستطلاع آراء مهنيين كنت أحسبهم كذلك وكانت الإجابات صادمة لي ورأيهم الاستقصائي كان اكثر من ذلك.

اقرأ المزيد

ميسون غزلان

أكد نبيل الخطيب رئيس غرفة السياحة، عضو اتحاد غرف السياحة السورية ان الهدف من الغرفة هو تقديم الخدمات التي يحتاجها المستثمرين وأصحاب المكاتب السياحية وكذلك المنشات السياحية في الخدمة، فالغرفة هى حلقة الوصل مابين القطاع الخاص والدولة وتمثيل مصالحه، ومن هدا المبدأ.

اقرأ المزيد

أطالب الدوله باستثمار نجاحات الانسان والخلوق والطبيب النابغ والسير مجدي يعقوب من خلال مؤسساتها التعليميه والثقافية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني كونة نموذجا القدوة وأن تقوم مؤسساتها الإعلامية بتحفيز الشباب في مصر علي الاقتداء بسيرتة العلمية والمهنية حتي نزرع داخلهم طموحات وأحلام تساهم في حثهم علي التفوق والنجاح.

 

اقرأ المزيد

لا شك أن العالم الكبير والدكتور العظيم والسير مجدي يعقوب . الطبيب المصري الاشهر في العالم بل في الكون والمصري المولد والجنسية والوطن لم يصل الي ما وصل إليه من شهره عالميه ومحبة زرعها الله في قلوب العالم له إلا من خلال الجد والاجتهاد والعمل والصبر والتغلب علي مشكلات واجهتة في دول العالم التي عاش فيها وتعايش معها.

اقرأ المزيد

تعد السياحة ظاهرة من ظواهر العصر انبثقت من الحاجة المتزايدة الى الراحة وتغيير الهواء والاحساس بجمال الطبيعة والشعور بالبهجة والمتعة من الاقامة في مناطق لها طبيعتها الخاصة . والسياحة صناعة تعتمد على حركة السكان السياحية ولمدة معينة من منطقة الى اخرى داخل الدولة او من دولة الى اخرى حيث تهتم بدراسة حجم تلك الحركة وتوزيعها الجغرافي وتحليلها وتأثيراتها الاجتماعية والاقتصادية والحضارية .
ومن المفاهيم الاخرى للسياحة , انها دراسة وتشخيص للمصادر السياحية المرتبطة بالبيئة الجغرافية ,الطبيعية والبشرية ,والتوزيع الجغرافي للمراكز السياحية وانشطة الانتاج والخدمات المتعلقة بالسياحة .
ومن خلال ما تقدم يمكن القول ان الساحة تعبير يطلق على رحلات السكان الترفيهية لمدة لا تقل عن يوم واحد و لا تزيد عن بضعة اشهر الى مكان مؤقت يختلف عن مكان الاقامة المعتاد لأشباع رغباتهم في الاستطلاع ولسد حاجاتهم الى الاستجمام والمتعة على ان لا يكون ذلك الانتقال بقصد العمل .
ولم تعرف السياحة بمفهومها العلمي الحديث الا في اواخر القرن الثامن عشر , اذ كانت خاصة بالطبقات الغنية والعوائل الموسرة , اما اسفار البحر فقد عرفت منذ زمن البابليين والاشوريين والفراعنة والفينيقيين . وترك الرحالة العرب وثائق سياحية لا تزال تعد من ركائز الارشاد السياحي في كثير من مناطق العالم القديم .
وتعد حركة السياحة وتطورها جزء لا ينفصل عن حركة المجتمع ينبغي ان تولى اهتماما متوازنا ومنها قطاع السياحة الذي اخذت اهميته تتزايد بسرعة واصبحت نشاطاته تكتسب صفة اقتصادية واجتماعية وعلى درجة كبيرة من الاهمية في كثير من الدول . وقد غدت حركة السياحة ظاهرة حضارية معاصرة في العالم تستقطب الاهتمام سواء من قبل الافراد او الحكومات , حيث تساعد السياحة في توفير فرص عمل مدرة للدخل , وتساهم في توزيع مرافق التنمية في انحاء القطر , مما يعني رفع المستوى العمراني والحضاري ودعم ميزان المدفوعات الخاصة بالدولة وبالتالي زيادة الدخل القومي .
وتكتسب تنمية السياحة اهمية خاصة من خلال تدفق رؤوس الاموال الاجنبية للاستثمار في المشاريع السياحية , ومن خلال الاستخدامات العلمية للموارد الطبيعية . ومن مزايا التمية السياحية انشاء مشروعات سياحية في مناطق البلاد المختلفة خاصة وان المواقع الحضارية
والاثرية والدينية تتوزع على مختلف ارجاء البلاد الى جنوبه , مما يساعد على تنمية متوازنة للأقاليم خاصة المتخلفة منها , وتسهم السياحة ايضا في انعاش المستقرات البشرية التي توجد فيها او بالقرب منها المقومات السياحية , كما تسهم في تعميق الوعي الثقافي لدى المواطنين وتحفيز تطوير شبكة الطرق لتغطي مناطق جديدة .
ولقد اسهم تقدم وسائل النقل اسهاما كبيرا في انتشار السياحة واتساعها , وكان لارتفاع دخول الافراد اثر مهم في زيادة اعداد السواح التي تضاعفت ثلاث مرات خلال المدة 1963-1979 , فأزداد عددهم من 92 الى 270 مليون سائح في العالم .
والسياحة نوعان : الخارجية وتغلب عليها السفرات الفردية وهي تشمل المواطنين المغادرين الى خارج القطر والاجانب الوافدين الى داخله , اما السياحة الداخلية فتغلب عليها السفرات العائلية , اذ تقوم العائلة بالسفر بكامل افرادها . وتشير بعض الدراسات الى ان السياحة الداخلية تشكل 75% من مجموع الحركة السياحية في العراق والسياحة الخارجية 25% منها . وتشير تقديرات بعض الخبراء الى ان العراق يمكن ان يستقبل مائة الف سائح شهريا , مما يمكن ان يدر عليه ما لا يقل عن (500) مليون دولار سنويا (7-أ) .
وفي فصل الشتاء يتجه معظم السياح الى المناطق الجنوبية من القطر كما في البصرة والاهوار , وفي فصل الصيف يتجه السياح الى المنطقة الشمالية التي تمتاز بجبالها واوديتها ومناخها المعتدل .
ويمكن تقسيم المواقع السياحية الى نوعين اساسيين هما :
1-المواقع الطبيعية كالجبال والاهوار والبحيرات مثل مصايف صلاح الدين وسرسنك وبحيرة الحبانية واهوار الجنوب . .
2-المواقع الحضارية والتراثية مثل المواقع الاثرية واطلال المدن التاريخية والمراقد الدينية والمتاحف كما في مدن النجف والكاظمية وكربلاء وبغداد وسامراء والكوفة حيث تزار طيلة ايام السنة , وكذلك المواقع الاثرية مثل بابل والحضر واور و نينوى .
ونستطيع أن نقول بالمجمل… ان السياحة تكون مورد من موارد الدولة… وهناك دول بنيت وازدهرت فقط بالاعتماد على السياحة
وكافة المؤشرات ان العراق يمكن ان يصبح مركزاً سياحياً رائداً، لاسيما في قطاع السياحة الدينية، بسبب مكانته الدينية والتاريخية والحضارية، لاحتضانه معالم حضارية اسلامية بارزة، ومراقد أئمة لهم ملايين الاتباع في العالم، بالاضافة الى مراقد الانبياء، ابراهيم، ونوح، ويونس، وجرجيس، وهود، وصالح وذو الكفل… ومراقد أئمة أهل البيت (ع): الامام علي بن أبي طالب (ع) في مدينة النجف الأشرف، والإمام الحسين وأخيه العباس (ع) في مدينة كربلاء المقدسة، والامامين موسى بن جعفر الكاظم ومحمد الجواد (ع) في مدينة الكاظمية، والامامين علي الهادي والحسن العسكري (ع) في مدينة سامراء… وفي بغداد مرقدي الامام أبي حنيفة النعمان والشيخ عبد القادر الكيلاني، بالإضافة الى مراقد شيوخ الطرق الصوفية في مختلف أنحاء العراق.

ويمكن للسياحة الدينية أن تؤدي دوراً مهماً في ازدهار اقتصاد العراق والنهوض بمستوى الخدمات الانسانية والاجتماعية واقامة البنى التحتية وتوفير مستوى معيشي مقبول للسكان يدعم مستلزمات الامن والاستقرار والتقدم. ان ذلك يتطلب اعتماد التخطيط العلمي السليم لتطوير الامكانات السياحية الكبيرة لاسيما في قطاع السياحة الدينية، التي تجعل منها كمصدر مهم للدخل الوطني وتحقيق الرفاهية للمجتمع، بحيث جعلت العديد من الدول تعتمد عليها في زيادة دخلها من العملات الاجنبية وتعزيز مكانتها ودورها السياسي والاقتصادي.

لا ينكر أحدا ان مصر بها اسطوات سياحيين، اكتسبوا خبرات كبيرة علي مدار سنوات طويلة في مجال صناعة السياحة والسفر واستطاعوا أن يؤثروا داخليا في صنع منظومة السياحة المصرية وباتت كل أحلامهم في الحفاظ علي ما حققوه من إنجازات ونجاحات.

فالمعوقات التي تواجه هذه الصناعة أصبحت لا تعد ولا تحصى والمنافسة التي تواجههم في الأسواق الدولية المصدرة للسياحة تفوق تصوراتهم في ظل القلاقل السياسية والصراعات الإقليمية رغم المنجزات التي تحققت في إرساء قواعد الأمن والامان في مصر المحروسة والجهود المبذولة من الدوله المصرية في مواجهة الإرهاب المحلي والإقليمي.

جاء خالد العناني وزيرا للسياحة والاثار خلفا للسيدة رانيا المشاط التي كانت تارة محل شك من قبل هؤلاء ” اسطوات القطاع ” في إنجاح المنظومة السياحية المصرية وتارة اخري محل نقد ولكن الثابت أنها عملت بجد واجتهاد وقدمت القطاع في ظل الظروف الراهنة ما لم يقدمه ” صنايعي القطاع ” وهو لقب أطلقه علي نفسه احد الوزراء السابقين.

وعمل الوزير خالد العناني منذ توليه منصبه علي الإسراع في الوقوف علي مشكلات القطاع رغم أنه كان وزيرا للآثار وملما بمشكلات قطاع السياحة إلا أنه أصر علي الاستماع إلي معظم رحال الأعمال للوقوف علي حقيقة مشكلاتهم، وحسنا ما فعل .

ولكن تبقي إشكالية أن التعامل مع القطاع الخاص تتطلب الحوار للحد من عشوائية المفاهيم المغلوطة عند تناول ملفات الاستثمار السياحي في مصر وكٱنه علي رأسه ريشه ، ولا يجوز الحديث عن أخطاء هؤلاء، ولا ينكر أحدا ان مصر بها رجالا تعمل في هذا القطاع بكل جهد واخلاص وطني وهناك أيضا من يتعاملون بنظريه التكويش والسبوبه وصوتهم عال ويصدعوننا في وسائل الإعلام بكلام لا يسمن ولا يغني .

ولا هم لهم سوي تصدير المشكلات لصانع القرار السياحي ولا يملك أحدا منهم رؤية تتسق والواقع الذي تعيشه صناعة السفر والسياحة.

أتصور أن الوزير خالد العناني يفهم جيدا أن هناك في القطاع أهل خبره ويجب الاستفادة منهم وهناك اسطوات وصنايعيه من ورق لا هم لهم سوي تحقيق المنافع الخاصة، والقفز علي مناصب داخل الغرف والاتحاد دون رؤية أو خطة عمل فقط من أجل التواجد للحفاظ علي مكتسبات شخصية
نحن نعيش أزمة حقيقة داخل هذه المنظومة فلا يتصدر المشهد فيها خبيرا حقيقيا ولا مثقفا مهنيا
فقط نحن أمام ٱسطوات.

 

 

يدق باب منزلك فتفتح بابك ليفاجاك شخص بلباس عادي تقليدي تميزه ابتسامة رائعة تبعث على الامان برفقة عائلة تماثله بتواضعه وطيبته، يسلم عليك ويقول مرحبا كيف صحتك.

انه  الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية وبكل تواضع مع زوجته وابنائه في زيارة خاصة لكل بيت شهيد او جريح او مفقود.

يخلعون أحذيتهم ويدخلون بأدب وتواضع قل نظيره ليجلس على كرسي أو على الأرض أحيانا ،نعم، شخص يحاربه الكون وأقوى أجهزة الاستخبارات تحاربه يذهب لزيارة أبناء شعبه والمصابين وذوي الشهداء منهم بسيارة عادية يقودها بنفسه ودون مرافقة،  مؤمنا بالله وبأن لا حاجة لمرافقة .. فشعبه يرافقه وربه يحميه.

ليس رئيسا .. بل أخا” وأبا” وقائدا ورئيسا” … إنه القائد الرمز بشار الأسد وسيدة الياسمين.

كل يوم ربما قد تتوقع ان يطرق باب بيت في إحدى زياراته للمصابين وذوي الشهداء او سمع بوجود عزاء لشهيد في قرية قريبة من مكانه فذهب ليقدم واجب العزاء .
هذا هو قائد الوطن وهذه هي سورية

لم تكن حياة المصريين كلها كداً وتعباً بل كثيراً ما لجأ المصرى الى اللهو والمرح لينشر الفرحه والبهجه والسرور وكان الرقص من اهم وسائله فى هذا السبيل ، وقد احتل الرقص مكانة كبيرة فى حياة المصريين ولعب دورا هاماً فى المجتمع لانهم اتخذوا منه سبيلاً للعبادة والتقرب من الخالق وجعلوه مظهراً من مظاهر التعبير عن الشكر والامتنان وشكر الخالق على نعمه .

كما لجأوا إليه عند وفاة عزيز لديهم ابتغاء إدخال السرور على قلب المتوفىّ وطرد الأرواح الشريرة التى قد تؤذيه، وأعتبر المصريون الرقص فناً راقياً مقدساً تزاوله الآلهة و تستمتع بمشاهدته ويمارسه الملك فى الأعياد والأحتفالات ، كما حرص المصريين القدماء على تصويره ضمن ما صوروه من مظاهر الحياة اليومية على جدران مقابرهم مما أتاح لنا تكوين فكرة لابأس بها عن انواع الرقص وحركاته ومظاهره المختلفة.

  • الرقص : يتكون الرقص المصرى القديم من سلسلة من المناظر يحاول الراقص خلالها عرض تشكيله واسعه من الحركات وقد رقص الرجال والنساء فى مجموعات وذلك فى رشاقه وانسجام ، وكانت الفتيات يرقصن وهن يعزفن على بعض الآلات الموسيقية مثل الطنبور – المزمار – القيثارة، أما الرجال فكانوا يرقصون دائما بهمه ونشاط واقدامهم على ثابته على الارض .

  • وكانت الموسيقى المصاحبة تتكون من الكنارة – الطنبور – الجيتار- المزمار – الدف واحيانا يكتفون بالمصفقات – الصاجات او تصفيق الأيدى.

  • تصنيفات الرقصات :

1- الرقص الحركى الخالص :

كانت الحركات فى بداية الأمر عبارة عن تفريغ طاقه وكانت غير منتظمة ثم بعد ذلك بدأت فى التطور وأصبحت ذات ايقاع منتظم و اهتم المصرى القديم بالأداء الحركى وتحويله من تلقائى الى حركات منتظمة وذلك بهدف طرد التعب وتوفير الطاقة .

2- الرقص الرياضى :

تتطلب هذه الرقصة مرونة جسمانية كبيرة وتدريب طويل وشاق مثل الرقصات الأكروباتية ومن اشهر الجداريات شكل الراقصه التى تميل بجذعها الى الخلف فى مرونة (وضع القنطره) ويوجد العديد من الألعاب الرياضية التى تتطلب رشاقه ومرونه مثل لعبة الدوران وتسمى الدوران المرح وهى يشترك فيها الفتيات والصبيه ويقوم احده بمسك يد الاخر ويدور وهو يميل نحو الارض فى خفه ورشاقه

  • وهذه الرقصات تشبه حاليا الجمباز و الرقصات الأكروباتية فى السرك .

3- الرقص الموسيقى :
وهو الرقص المصاحب بالفرق الموسيقية وذلك بمصاحبه الجنك والمزمار وهو نوع من رقص السمر الذى تتمايل فيه الفتايات فى رشاقة ودلال وهن يقمن بحركات بارعه بالاذرع والجذع والسيقان فى حين تصفق اخريات وذلك النوع مارس فى الحفلات لتسلية الضيوف، وهناك رقصات تؤدى فى المناسبات مثل تتويج الملك او الاحتفال بالاعياد حيث يقمن الفتيات الاجنبيات بالرقص ولديهم شعر طويل ويشبه رقصهن الرقصات الحديثه التى يقمن بها راقصات الخليج

4- الرقص الجنائزي :

وينقسم الى ثلاث انواع
1- الرقص الطقوسي
2- حركات معبرة عن الحزن
3- الرقص الدنيوي يمارس للترفيه عن روح الميت.

اولا الرقص الجنائزي الطقسي :
وكان الهدف منه إدخال السرور على روح المتوفى وطرد الأرواح الشريرة ومن أشهر الرقصات الجنائزية التى صور فيها راقصتين يتمايلن وفقا لحركات على ضربات الدفوف وذلك اثناء زيارة جثة المتوفى.

ثانيا : حركات معبرة عن الحزن :
صورت العديد من الجداريات مناظر وتعابير وإيماءات تعبر عن الحزن على المتوفى وذلك فى منظر لبعض النساء والفتيات يقمن بحركات العديد.

ثالثا : الرقص الدنيوى
ويمارس هذا النوع للترفيه عن روح الميت وايضا اصبحت رقصات الاقزام رقصه جنائزيه وصوره على العديد من جدران المقابر مثل مقبرة أمنحتب ايب رع.

وعن رقص الاقزام وجد فى نصوص الاهرام : كان يقال للبحار لكى يسمح لروح الملك المتوفى بالعبور بقاربه الى العالم السفلى ان القزم سيرقص للاله رع ليبعث البهجة فى قلبه وامام عرشه العظيم
وتمثال بس كان يطرد برقصه الارواح الشريره .

5- الرقص الديني :
كان الرقص فى مصر القديمه جزء لا يتجزء من الخدمة الدينية وكانت الألهة تفرح وتسر بالرقصات وقد قال الحكيم آفى فى تعاليمه ” الغناء والرقص والبخور هى وجبات الأله”:

  • فى معبد حتحور نقرأ : إنا نقرع الطبول من اجل روحها ونرقص لجلالها
  • فهى سيدة الصلاصل وربه القلائد الرنانه
  • هى سيدة الطرب وربه الرقص
  • هى سيدة الجمال وربه التعطر
    6- الرقص الجماعى :
    توجد رقصات جماعية حيث تقوم كل راقصه بعمل حركات مخالفة عن الآخرى ولا تكترث للآخريات ولا يربط بين رقصهن سوى توقيت النغم

7- الرقص التمثيلى :
تصوره بعض الجداريات حيث تقوم فتاه بعمل دور الخصم المهزوم حيث تكون راكعه والفتاة الاخرى واقفه وتمسك بيدها اليسرى على شعر العدو والذى يميز الرقصه عن صورة الملك الحقيقي الذى يسجل انتصاره على الاعداء ان هذه الفتاه لا تمسك فى يدها اليمنى اى عصا او صولجان .

8- رقص المحاكاة :
حيث قلد الراقصون حركات الحيوانات ولا توجد مناظر كثيره تعبر عن هذه المحاكاه ولكن ورد نص فى معبد امون بالكرنك عن الملك أحمس تب رع.

” انعكس بهاؤه على محيا الرجال كبها النوم فى السموات الشرقية عندما ترقص النعامه فى الصحراء، ويوجد محاكاة الظواهر الطبيعية : مثل منظر على جدران بنى حسن حيث رمزت الفتاة واقفة باسطة ذراعيها الى حركه الريح بينما ترمز الفتاتان المائلتان أمامها فى إنثنائاتهن إلى النباتات التمائلة بفعل الريح”.

9- الرقص الحربي :
كان الرقص الحربي وسيله مألوفه من وسائل التسلية للقوات العسكرية فى وقت الراحة ويمثل رقص الجنود حركات غير منتظمه تصحبها صيحات التحدى ويحاول قارع الطبلة الكبيرة توجيه حركات الراقصين.

10- الرقص الزوجي :
لم يكن بالمعنى المتعارف عليه الأن ولم يتم العثور على صور أو مناظر توضح رجلاً وامرأه يرقصان فالأزدواج إما رجلين او إمرأتين وتوجد العديد من المناظر التى تصور فتاتان يرقصن أزواجا وتواجهه كل منهن الآخرى ممسكان بالأيدى وتقف كل منهن على ساق وترفع الساق الآخرى مع إنثناء فى الركبة.

عناصر الرقص :
حركات الساقين : الخطوه – القفز – الركوع
حركات الذراع : الأذرع تكون حرة تماما – الإمساك بأغصان الشجر – مسك الأيدى بعضها البعض
حركات الجذع : ميل للأمام – انعطاف للخلف – إنعطاف جانبي – إلتفاف بالأرداف وبالوسط والكتف
ويلعب الجذع دوراً هاماً فى بعض الرقصات وخاصة وضع القنطرة

ألإكسسوارات المصاحبه للرقص :
الألات الموسيقيه النفخ – الإيقاع – الوتريه – المصفقات

الأياء : أرتدت النساء ملابس بيضاء واسعه مفتوحه من الأمام
وفى بعض الأحيان تصور الجداريات الراقصه وقد تحررت من الملابس وأرتدت قطعه من القماش حول الخصر، وأحياناً اخرى أشرطه حول الصدر و الخصر وأساور فى اليدين والقدمين.

الحلى : كانت المرأة المصرية مغرمة بالحلي والمجوهرات إلى حد بالغ حيث أهتمت بالأقراط والقلائد العريضة التى كانت تغطى الصدر والاكتاف

(قمع العطر) : عباره عن مخروط مصنوع من ماده دهنيه مشبعه بالعطور والذى يثبت أعلى الرأس وعندما يذوب ينساب على الشعر والجسم والملابس فيزكى رائحه الفتاه او السيده .

ومما سبق يتضح مدى أهميه الرقص فى مصر القديمة وأيضاً تأثيره الحالى فى ثقافة المجتمعات سواء الشرقية او الغربية، فعند النظر الى الأداء الحركى للرقص عند المصرى القديم نجده متشابه كثيراً مع خطوات رقص الباليه الكلاسيكى (الحالى).

وأيضاً أستمد الرقص الشرقى الكثير من الرقص الفرعونى أذا جاز التعبير خاصةً الرقص الموسيقى المصحوب بالآلات مثل الصاجات ، والرقص الأكروباتي يتشابه كثيرا مع الجمباز والحركات البهلوانية فى السيرك.

و الرقص التمثيلى يشبه كثيراً الرقص المعاصر حيث يقوم الراقص بتمثيل حاله معينه من خلال الرقص، وهكذا توارث الرقص المصرى القديم ولم يختفى بل اشتقت منه الكثير والكثير من الرقصات الموجوده فى عصرنا الحديث .

  • ونجد ايضا العديد من العروض فى الباليه المستلهمة من الرقص المصرى القديم خاصةً أسطوره إيزيس و أوزوريس
  • والكثير من دار الاوبرا حول العالم يستلهم الكثير من الأداء الحركى الخاص بالرقص الفرعونى ويعيد إنتاجه مره أخرى على المسرح .

ارض كيوان ذائعة الصيت والموقع الشهير في دمشق وفي درامانا الشامية الحاضرة في شاشاتنا الضغيرة في كل بيت دمشقي اليوم على طاولة رئيس مجلس الوزراء لأجل الحديقة البيئية رئة دمشق الخضراء بعد الاضرار الكبيرة التي لحقت بها جراء الإرهاب الحديقة الشعبية والمنتزه البيئي لكافة شرائح المجتمع الدمشقي ومنه عودة الحياة الاجتماعية الى طبيعتها والسيران الشامي العريق.

حيث وافق المجلس الأعلى للسياحة على مشروع الحديقة البيئية في أرض كيوان بدمشق الذي تم إعداده بالتشارك بين وزارة السياحة ومحافظة دمشق بهدف الحفاظ على النطاق الأخضر في منطقة المزة الشهيرة وتحسين المشهد الجمالي والبصري وتشجيع السياحة الشعبية على أن يتم إعداد الدراسة التمويلية المتكاملة والبرنامج الزمني اللازم للتنفيذ وخطة السكن البديل.

وأشار محافظ دمشق المهندس عادل العلبي إلى اهمية إقامة الحديقة البيئية على أرض كيوان والذي يعد انجازا لمدينة دمشق مبينا أن الحديقة ستكون شعبية وستتم إقامة معارض فنية وتراثية فيها مع تأمين مرآب تحتها لركن سيارات الزوار.

وبقي ان نذكر أن أرض كيوان في دمشق مستملكة لصالح وزارة السياحة بموجب المرسوم 1976 لـ 1973، والمرسوم 563 لـ 1974 لاستملاك الوزارة لأرض كيوان.

وأنه ونقلا عن وزارة السياحة في تشرين الثاني 2004 صدر قرار المجلس الأعلى للسياحة رقم 90، وقضى باستخدام الأرض كحديقة بيئية، وتم التعديل بموجب القرار 354 تاريخ 24 تشرين الثاني 2011 الصادر عن المجلس الأعلى للسياحة الذي أعاد توظيف الأرض وفق مرسوم الاستحداث (كمشاريع سياحية).


وكان من المقر ران تنفذه مجموعة الخرافي الكويتية منذ عام 2009 على مدار ثلاث سنوات مدة التنفيذ كمجمع سياحي فندقي تجاري بمساحة 60 دونم وبكلفة 217 مليار دولار مدة الاستثمار 45 عام بصيغة ( BOT ) المعمول بها في سورية ولكنه توقف بسبب الازمة التي دخلت بها البلاد.

وستكون هذه الحديقة على غرار الحديقة البيئية المتواجدة على كتف أحد فروع نهر بردى مقابل قلعة دمشق والتي تم افتتاحها في عام 2005، والتي تعتمد على الموارد البيئية والطاقة المتجددة.