نجوى سليم

شارك الدكتور عبد العزيز قنصوه محافظ الإسكندرية مساء اليوم يرافقه نيكوس نيكولائيذيس عمدة مدينة ليماسول القبرصية ، في المنتدي الذي نظمته رابطة بطليموس الأول ” العلماء اليونانيين ” تحت عنوان ( الإسكندرية – ليماسول مدينتان في حوار مستمر ) ، والذي يقام على هامش توقيع إعلان التآخي لتجديد الاتفاقيات بين الإسكندرية وليماسول .

في كلمته رحب المحافظ بالوفد القبرصي في مصر أرض الفرص الواعدة ، معربا عن سعادته بتواجده في رابطة العلماء اليونانيين ــ بطليموس الأول الملقب ” بــ سوتيروس أي المنقذ” ، قائلا ” كما تعلمون لم يكن محض صدفة إطلاق إسم سوتر على شارع مجمع الكليات بالأزاريطة” وكما هو معروف أن كان له الفضل في تأسيس مملكة البطالمة على أرض الإسكندرية وكان قائد جيوش الإسكندر الأكبر مؤسس مدينة الإسكندرية، المدينة التي تأسست على العلم وتعدد الثقافات وكانت منارة للعلم وأساسًا للحضارة الغربية ” .

وتابع ” أنه بتواجدنا اليوم هنا نحيى روابط الماضي متطلعين بكل ثقة إلى مستقبل مشرق ومثمر إذ أننا نقف على أرض ثابتة تعززها العلاقات الإستراتيجية القوية بين مصر واليونان وقبرص ونؤكد علي تعزيز وتوطيد واستمرار أواصر تلك العلاقات بتبادل الخبرات العلمية والثقافية بين البلدين لإرساء روابط من شأنها أن تكون أعمدة راسخة نبني عليها مستقبلاً مضيئًا للبلدين “.

وأكد محافظ الإسكندرية أن مصر وقبرص واليونان هم مثلث القوة المنوط به استقرار وتنمية هذه المنطقة ، ونحن نشهد ازدهارا خلال تلك الفترة يجب أن نستثمره في توطيد العلاقات بين الجانبين ، خاصة أن دولتي قبرص واليونان من أهم دول البحر المتوسط التي تربط مدنها بالإسكندرية ، علاقات قوية تمتد عبر التاريخ وكذا التشابه الكبير الذي يربط الإسكندرية بالمدن القبرصية واليونانية ، ونعمل الآن لعودة رحلات الكروز وإنشاء خط ملاحي وجوي منخفضة التكاليف لتبادل الرحلات والوفود السياحية بين الجانبين لتوطيد أواصر العلاقات بين المدينتين .

جاء ذلك بحضور أحمد جمال نائب المحافظ ، وقنصل عام اليونان بالإسكندرية ، والدكتورة ليليكا ثيليفيتو رئيس الجمعية ، واللواء حمدي الحشاش سكرتير عام المحافظة ، واللواء محمد عبد الوهاب السكرتير العام المساعد ، والدكتور وليد عبد العظيم مستشار المحافظ لشئون البيئة ، ومندوب بطريرك الإسكندرية وسائر إفريقيا ومندوب بطريرك ليماسول ووفد مدينة ليماسول .

 

 

أكدت وزيرة السياحة على عمق العلاقات بين مصر واليابان، وعلى علاقات الصداقة التي تجمع بين القيادة السياسية في البلدين، لافتة الى أن هناك العديد من أوجه التعاون المشترك بين البلدين في مجالات ومشروعات عديدة، ومنها المتحف المصري الكبير الذي يتم بالتعاون مع هيئة التعاون الدولى اليابانية (الچايكا ) والمقرر افتتاحه العام المقبل.

ودعت الوزيرة الاتحاد لتنظيم رحلات من اليابان لزيارة المتحف بعد افتتاحه، لافتة الى موقعه المتفرد بجوار الاهرامات، بالإضافة الى وجود مطار سفنكس بالقرب منه، مما يتيح الفرصة لتنظيم برامج سياحية تمزج بين زيارة المتحف وزيارة مقاصد سياحية أخرى.

وأشارت الى امكانية تعزيز التعاون بين الوزارة واتحاد شركات السياحة والسفر اليابانية، لدفع مزيد من السياحة اليابانية الى مصر ومنها الحملات الترويجية المشتركة Co-marketing، وبرنامج تحفيز الطيران الجديد الذي أطلقته الوزارة فى نوفمبر الماضي.

وقالت الوزيرة إن مصر ترحب بالسائحين من كافة دول العالم، مشيرة الى الزيادة الملحوظة التي تشهدها حركة السياحة الي مصر بصفة عامة، بالإضافة إلى زيادة السياحة اليابانية الوافدة الى مصر بنسبة 38.2% خلال الفترة من يناير حتى سبتمبر ٢٠١٩ عن مثيلتها العام الماضي، لافتة الى أن أهم المدن اليابانية المصدرة للسياحة الى مصر هي طوكيو تليها أوساكا ثم هوكايدو.

وأشارت الوزيرة الى حرص الوزارة على المشاركة في فعاليات معرض اليابان الدولي للسياحة والسفر، والذي يقام لأول مرة في اوساكا ويعد واحدا من أهم المعارض السياحية الدولية.

وأكدت الوزيرة على الاستقرار السياسي والأمني الذي تتمتع به مصر، مشيرة الي حرص الحكومة المصرية علي الاستثمار في المجال الأمني، ولافتة الى قرار الحكومة البريطانية الذى صدر الثلاثاء الماضي برفع قيود الرحلات الجوية على مطار شرم الشيخ.

وأشارت الى إشادات المؤسسات الدولية بالأوضاع الأمنية في مصر، فقد حصلت مصر على جائزة “الريادة الدولية في السياحة” لهذا العام من المجلس الدولى للسياحة والسفر WTTC ، تقديرا لجهودها في تعزيز قطاع السياحة المصرى ليكون أكثر صلابة وقدرة على تحمل الصدمات، كما اوضح التقرير الأخير للمجلس الدولى للسياحة والسفر أن جهود الدولة المصرية لتحسين الأوضاع الأمنية قد ساعدت فى زيادة السياحة بمعدل ١٦,٥٪ وهو ٤ أضعاف متوسط النمو العالمي وهو ٣,٩٪.

وقالت الدكتورة رانيا المشاط أن الوزارة أطلقت برنامج الاصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر للأمم المتحدة، لتحقيق تنمية سياحية مستدامة من خلال صياغة وتنفيذ إصلاحات هيكلية تهدف الى رفع القدرة التنافسية للقطاع، وتتماشى مع الاتجاهات العالمية”، مشيرة إلى أن الهدف الأشمل للبرنامج وهو “توظيف واحد على الأقل من كل أسرة مصرية في قطاع السياحة والأنشطة المرتبطة به”.

وأشارت الوزيرة الى أنه تم تنفيذ العديد من محاور برنامج الاصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة، لافتة إلى أن النتائج الإيجابية للتطور الذى شهده قطاع السياحة المصرى انعكست على الإيرادات الدولارية من السياحة في ميزان المدفوعات، فقد أظهرت بيانات البنك المركزي أن ايرادات السياحة وصلت لأعلي مستويات لها في تاريخ مصر مسجلة ١٢,٦ مليار دولار في العام المالي ٢٠١٨/٢٠١٩بزيادة ٢٨%عن العام السابق.

جاء ذلك علي هامش اللقاء الذى جمعها  بهيرومي تاجاوا Hiromi Tagawa رئيس مجلس إدارة اتحاد شركات السياحة والسفر اليابانية JATA “ Japan Association of Travel Agents ” ؛ وذلك خلال مشاركة الوزيرة في فعاليات معرض اليابان الدولي للسياحة والسفر “Tourism Expo Japan 2019” الذي يعقد خلال الفتـرة من 24 إلى 27 أكتوبر الجاري في مدينة أوساكا اليابانية.

وحضر اللقاء المهندس أحمد يوسف رئيس الهيئة المصرية العامة لتنشيط السياحة، والوزير مفوض حاتم النشار نائب رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية باليابان، ونائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد الياباني لوكلاء السياحة والسفر، ورئيس مجلس الترويج للسياحة الخارجية باليابان، ورئيس الاتحاد الياباني لوكلاء السياحة والسفر.

أمية سعدي

 

افتتح اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة يرافقه الدكتورة مايا مرسى رئيس المجلس القومي للمرأة سوق زنين الحضاري بحي بولاق الدكرور، الذي يضم 116 باكية وفرش للباعة الجائلين بحي بولاق الدكرور.

وأكد المحافظ أن سوق زنين يأتي ضمن خطة المحافظة فى تطوير الأسواق العشوائية وغير الآمنة، حيث تم الانتهاء من المرحلة الأولى بالتعاون مع صندوق تطوير العشوائيات ويتكون من 118 محل وباكية مقسمة على 74 محلاً و44 باكية وللقضاء على العشوائيات.

وأضاف المحافظ أن المنطقة عانت من إهمال كبير حيث وتعد هذه بداية لتطوير المنطقة بالكامل، حيث تم توسعة الشارع ورصفه مما ساهم في تحقيق سيولة مرورية، خاصة أن شارع زنين هو محور مروري رئيسي للوصول إلى الطريق الدائري بالإضافة إلى إنه تم توفير منطقة العاب للأطفال مؤمنة لتفريغ طاقتهم وسيتم تدعيمها بأعمدة إنارة حديثة.

أمية سعدي

قال محمد فاروق، رئيس لجنة السياحة الالكترونية بغرفة شركات السياحة، إن الغرفة ستعقد عدد من ورش العمل لتدريب الشركات الراغبة في التحول للعمل الالكتروني.

وأضاف فاروق، أن الغرفة سبق وأن قامت بعمل بروتوكول مع غرفة تكنولوجيا المعلومات باتحاد الصناعات، لمساعدة الشركات في التوسع بالعمل الالكتروني، بحيث يتم تدريب العاملين، ومتخصصي التكنولوجيا على ذلك.

وأشار إلى أن تقديم أي برامج أو نظم عمل الكترونية من الغرفة لأي شركة سيتم تقييمه من جانب غرفة الشركات قبل بدء العمل به.وأكد فاروق، شركات السياحة المصرية أهمية تطوير طرق عمل الشركات، بما يتواكب مع التكنولوجيا الحديثة، بالإسراع في تطوير أدواتها بالدخول في عالم تطبيقات الموبايل (الأبلكيشن)، والديجيتال لطرح خدماتها بداية من التسويق أو ببيع الخدمة.

وأكد أن الشركات الآن في وضع حرج ، لأن المنافسة مع المواقع الالكترونية قوية جدا ، وغير عادلة للشركات، مشيرا إلى أن الشركات السياحية المصرية المرخصة التي تعمل بأدوات تكنولوجية ذات كفاءة وتهتم بالتطوير المستمر لا تصل نسبتها 10% من مجمل الشركات المرخصة التي يبلغ عددها حوالى 2220 شركة.

وأشار إلى أن أغلبية شركات السياحة ، التي يصل عددها إلى أكثر من 2000 شركة، تعمل بنظم تقليدية، في حين أن أغلب الرحلات الداخلية التي يقوم بها المصريين تتم من خلال المواقع الالكترونية.

نظم المتحف المصري الكبير فعالية ثقافية لأطفال احد المدارس تحت عنوان: “مغامرة المتحف المصري الكبير،” في إطار برنامج وزارة الاثار لرفع الوعي الأثري لدي الشعب المصري، حيث قام الأطفال خلال الفعالية بمجموعة من الأنشطة منها “ورشة المرمم الصغير” داخل مركز الترميم الخاص بالمتحف حيث تعرف الاطفال علي الطرق العلمية الحديثة المتبعة في اعمال الترميم كما قاموا بتطبيق ما شاهدوه علي بعض النماذج و المستنسخات.

اما ورشة “أنت الملك ” قام الاطفال خلالها بزيارة الموقع الإنشائي للمتحف ومعرفة معلومات عن حياة الملوك والألقاب الخاص بالملكية ومبادئ الحروف الهيروغليفية مع التطبيق العملي أمام تمثال الملك “رمسيس الثاني”

 

أمية سعدي

استضافت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي “دبي للسياحة” وفدا ضم ممثلين من الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية ومدراء تنفيذيين لـ 26 شركة سياحية من كبرى الشركات بجمهورية مصر العربية.

تأتي الزيارة لتعزيز أواصر التعاون المشترك بين البلدين بما يساهم في ترسيخ مكانة دبي كوجهة سياحية متميزة إلى جانب تكثيف الجهود من أجل استقطاب المزيد من السياح من مصر خلال الفترة المقبلة.

شارك في لقاء الوفد المصري كل من قسم الأسواق المجاورة بالعمليات الدولية وقسم الاستراتيجية واستشراف المستقبل وقسم الفعاليات والمهرجانات وقسم إدارة المشاريع بالدائرة بالإضافة إلى كل من طيران الإمارات و”فلاي دبي” والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي و”بريو هاب – PrioHub ” و بطاقة دبي وشركة “بلانت بايمينت” وشركة “رضا إنترناشيونال” والتي قدمت تقديم عروض تقديمية حول الخدمات والتسهيلات والعروض التي توفرها للمسافرين.

تقدم أحمد الخاجة المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة بالشكر للغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية على جهودها المبذولة في المساهمة في تنظيم هذه الزيارة التي توفر منصة مثالية للتواصل والإطلاع على الخدمات والتسهيلات التي توفرها مختلف الجهات في دبي بالإضافة إلى التعرف على المقومات السياحية التي تتمتع بها الإمارة مؤكدا على عمق العلاقات الثنائية التي تجمع بين دولة الإمارات ومصر.

وأكدت حمدة الفلاحي مديرة تحليل الأعمال التجارية في طيران الإمارات أن الناقلة الوطنية تعتزم إضافة 4 رحلات منتظمة أسبوعيا إلى القاهرة اعتبارا من 28 أكتوبر المقبل ليرتفع عدد رحلاتها إلى 25 رحلة أسبوعيا ويعني ذلك زيادة 1416 مقعدا إضافيا في كل اتجاه على هذا الخط الحيوي.

كما تحدثت تميمة كمال المديرة التجارية في “فلاي دبي” للسودان ومصر وروي جون مسؤول تطوير الأعمال لدى عطلات في “فلاي دبي” عن نشأة الناقلة الوطنية وتوسع عملياتها ووجهاتها وأسطولها على مدار السنوات الماضية بالإضافة إلى أهمية السوق المصري بالنسبة للناقلة والباقات التي توفرها لقضاء أجمل الإجازات في مجموعة من الوجهات المميزة ومن بينها مصر.

وإلى جانب ورش العمل تم تنظيم برنامج لتعريف الوفد بأهم الوجهات السياحية والترفيهية بالإمارة والتي تشمل مجموعة من الأنشطة الترفيهية العائلية والفعاليات الثقافية والمعالم التراثية.

تستضيف الإمارات أكبر تجمع عربي لمواجهة التحديات ورسم ملامح مستقبل الإسكان والتنمية الحضرية؛ حيث تُعقد تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، فعاليات المنتدى الوزاري العربي الثالث للإسكان والتنمية الحضرية 2019، واجتماع مجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب واجتماعات اللجنة الفنية العلمية الاستشارية والمكتب التنفيذي، بمشاركة وحضور أكثر من 20 وزيرا عربيا، ومشاركة عربية رفيعة المستوى، ورجال أعمال والقطاع الخاص وكبرى الشركات.

المنتدى تنظمه وزارة تطوير البنية التحتية وبرنامج الشيخ زايد للإسكان، بالتعاون مع مجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب والمكتب الإقليمي للدول العربية التابع لمنظمة الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، في مدينة الحبتور بدبي في الفترة من 7 إلى 8 أكتوبر 2019.

ويناقش موضوعات وقضايا تخدم التوجه العربي المستقبلي في مجال الإسكان والتنمية، بإعلان يصادق عليه أكثر من 20 وزيرا للإسكان والتعمير والبنية التحتية يتعهدون بتوفير مساكن مستدامة وعالية الجودة وآمنة لتعزيز التكامل الاقتصادي الإقليمي وضمان نوعية جيدة من الحياة للمواطنين العرب.

ويشارك الوزراء العرب ولجانهم الفنية في مناقشات رفيعة المستوى على مدى يومين، بهدف خلق فرص التواصل مع مجموعة كاملة من أصحاب المصلحة في الصناعة لمعالجة بعض التحديات الأكثر إلحاحا في المنطقة، مثل الاحتياجات العاجلة لمشاريع الإسكان التي تبلغ قيمتها 150 مليار دولار والتي سيتم تنفيذها بحلول عام 2030 في 22 بلدا، ومعايير التنمية المستدامة للمساكن والتنمية المستدامة.

وقال الدكتور المهندس عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان: “إن المنتدى الوزاري الثالث للإسكان والتنمية الحضرية، يستهدف تسليط الضوء على أهم التحديات في قطاع الإسكان، كما يمثل منصة لمناقشة آخر وأحدث التطورات في ذلك المجال، أبرزها المدن الشاملة للجميع من أجل السعادة وجودة الحياة، والاستدامة في الإسكان والتنمية الحضرية، فضلا عن دور القطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية في دعم الإسكان الحكومي”.

وأعرب عن سعادته باستضافة الإمارات للمنتدى قائلا: “تتشرف الإمارات باستضافة هذا التجمع المهم تماشيا مع الرؤية العربية للإسكان والتنمية الحضرية المستدامة 2030 وأهداف الأمم المتحدة الإنمائية للألفية، ونيابة عن الدول العربية وجامعة الدول العربية وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية.

وتابع: “نحن في الإمارات ممتنون للدعم الثابت والرؤية الثاقبة لكل من لديه بصمة واضحة في رحلة العمل المتميزة ونأمل في أن نتكاتف للوصول إلى أهدافنا المستقبلية وتحقيق السعادة ورفع مستوى المعيشة لشعوبنا، وأيضا لتحقيق مزيد من التعاون من أجل سن القوانين والتشريعات المناسبة لتنظيم قطاع الإسكان وفقا لأفضل الممارسات الدولية”.

 

 

تقديرًا لدورها البارز في المؤتمرات الكشفية العربية، وخدمة الحركة الكشفية والنهوض بها، قلدت الكشافة العربية، قلادة الكشاف العربي، لكل من القائد والرائد الكشفي عصام يحيى الفيلالي، والقائد الكشفي مبارك بن عوض الدوسري، وهما من منسوبي جمعية الكشافة العربية السعودية.

ومُنحت قلادة الكشاف العربي للقادة الكشفيين السعوديين بعد أن لعبوا دورًا بارزًا في المؤتمرات الكشفية العربية من حيث تقديم البحوث التي لها أثر في خدمة الحركة الكشفية والنهوض بها، إضافة إلى إثراءهم الساحة الكشفية بالإصدارات والمؤلفات، ودورهم الاستثنائي من خلال عملهم باللجان الفرعية العربية.

واختتمت أمس أعمال المؤتمر الكشفي العربي الـ 29 في مدينة شرم الشيخ بجمهورية مصر العربية بحضور مساعد وزير الشباب والرياضة في مصر الدكتور يوسف الورداني، والأمين العام للمنظمة الكشفية العالمية أحمد الهنداوي، ورئيس اللجنة الكشفية العالمية كريج تيربي .

وعبر نائب رئيس جمعية الكشافة العربية السعودية الدكتور عبدالله بن سليمان الفهد عن اعتزازه وفخره بهذا الإنجاز المستحق لاثنين من القيادات الكشفية المتميزة على المستوى العربي الذي يؤكد أن الكشافة السعودية رقم متقدم ومتميز دائماً على مختلف الأصعدة.

وقدم الوفد الكشفي السعودي المشارك في المؤتمر بعض النماذج من الثقافة السعودية الفنية والشعبية في “اليوم العربي” الذي أقيم ضمن فعاليات المؤتمر، بحضور رئيس الوفد نائب رئيس جمعية الكشافة العربية السعودية الدكتور عبدالله بن سليمان الفهد.

وأبدى الحضور من مختلف الوفود المشاركة والزوار إعجابهم بما شاهدوه من تميز للعروض الشعبية السعودية، التي تجسد ثقافة المملكة العربية السعودية، وتقدم صورة فنية مميزة عن طريق العرضة السعودية، وعدد من الفلكلورات الوطنية لمختلف مناطق المملكة، كما وجدت تلك المشاركة ترحيباً وإعجاباً من الزوار من مختلف دول العالم، واطلعوا على فنون إعداد القهوة العربية وحسن معاملة الضيوف والترحيب بهم.

يُشار إلى أن القلادة مُنحت لعدد من الشخصيات الكشفية السعودية منذ إقرارها في المؤتمر الكشفي العربي السابع الذي استضافته ليبيا عام 1966م، وهم (عبدالرحمن التونسي، وعباس حداوي، ومعالي الدكتور عبدالله نصيف، وحسين جوادي، ويوسف الجمعان، ومعالي الدكتور محمد الرشيد، وسعد الصفيان، والدكتور خالد السليمان، والدكتور عبدالله الفهد، والدكتور مقرن المقرن، ومحمد الوهيبي).

 

 

محمد عبد السلام

أكد حسام الشاعر، رئيس مجلس إدارة غرفة شركات السياحة: أن قرار مجلس الوزراء بتدشين بوابة جديدة للعمرة المصرية هو قرار تاريخي في تاريخ السياحة المصرية.

وأضاف خلال المؤتمر الصحفي المقام بأحد فنادق القاهرة، لإعلان تدشين بوابة العمرة المصرية، أن وزيرة السياحة الدكتورة رانيا المشاط، لها دور كبير في قرار مجلس الوزراء بتدشين بوابة العمرة، وخاصة أن موسم العمرة شهد حالة كبيرة من الفوضى بسبب التأشيرات الإلكترونية.

 

وعبر “الشاعر” عن فرحة أصحاب شركات السياحة بقرار مجلس الوزراء، مشيرا إلى أن البوابة ستحافظ على كرامة وأموال وحقوق المواطن المصري، وتحفظ حق الشركات في العمل في سوق العمرة موجها الشكر إلى أعضاء اللجنة العليا للحج والعمرة على جهودهم في ظهور البوابة.

محمد عبد السلام

ناقش محمد فاروق عضو مجلس الإدارة – رئيس لجنة السياحة الإلكترونية، وعماد حسين مستشار وزيرة السياحة لشئون البيئة سبل التعاون لتنمية السياحة البينية بين مصر وفيتنام، بحضور السفير الفيتنامي.

وتناول الاجتماع الذى عقد بمقر السفارة الفيتنامية كيفية الترويج للمنتج السياحي المصري بفيتنام لزيادة عدد السائحين الفيتناميين لمصر حيث انه طبقأ لإحصائية وزارة السياحة فقد زار مصر 13 الف سائح فيتنامي لمصر خلال عام 2018، والمعروف ان عدد السائحين الفيتناميين حول العالم يتراوح بين 4 مليون الى 4 مليون ونصف مليون سائح من اصل 86 مليون نسمة، 60% منهم من الشباب الذين تقل اعمارهم عن 30 سنة و هي الفئة العمرية المستهدفة.

وجاء الاجتماع بناء على الدعوة الموجهة من سفارة فيتنام لرئيس مجلس إدارة الغرفة لبحث سبل التعاون بين الجانبين في مجال السياحة كما تم طرح دراسة تشغيل خطوط طيران منتظمة بين البلدين.

و انتهي الاجتماع بمجموعة من التوصيات علي رأسها ضرورة تنظيم ورشة عمل تضم أكبر شركات السياحة المصرية والفيتنامية للعمل على زيادة حركة التبادل السياحي بين الجانبين و التنسيق مع الشركة الوطنية – مصر للطيران فيما يخص إمكانية تشغيل خط بين القاهرة و هانوي.