تنطلق اليوم الثلاثاء في العاصمة الإيطالية فعاليات معرض “طرق التجارة في الجزيرة العربية- روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور” وذلك بحفل سيقام في المتحف الوطني الروماني بحضور  وزير التراث والأنشطة الثقافية والسياحية الإيطالي داري فرانسيسكيني، ونخبة من المهتمين بالتاريخ والتراث والفنانين والمثقفين الإيطاليين.

ويستمر المعرض ثلاثة أشهر، سيقدم خلالها محتوى ثري عن تاريخ المملكة العربية السعودية ودورها الحضاري عبر العصور، وذلك من خلال 326 قطعة أثرية نادرة تعكس عمق تاريخ المملكة ومدى مساهمتها في الحضارة العالمية، انطلاقًا من موقعها الجغرافي المميز الذي شكل محورًا رئيسًا في المجالات الثقافية والاقتصادية بين الشرق والغرب، وجسرًا للتواصل الحضاري.

وتُعَدُ العاصمة الإيطالية المحطة السابعة عشرة للمعرض، وذلك بعد جولة تنقل خلالها المعرض بين متاحف عالمية شهيرة مثل متحف اللوفر بباريس ومتحف الأرميتاج في موسكو، ومتاحف في أمريكا والصين واليابان وكوريا، إضافة للمتحف الوطني بالرياض ومركز إثراء بالظهران.

ويأتي تنظيم وزارة الثقافة للمعرض بمشاركة عدد من الجهات في إطار الجهود التي تبذلها الوزارة من أجل حفظ تراث المملكة وإبرازه للعالم تحقيقًا للتبادل الثقافي الدولي الذي يعد من الأهداف الرئيسة للوزارة.

شددت المملكة العربية السعودية على الحق الأصيل لجميع الدول في الاستخدام السلمي للطاقة النووية وفق معايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإجراءاتها وتحت إشرافها.

جاء ذلك خلال كلمة المملكة في جلسة المناقشة العامة لمؤتمر الشرق الأوسط الخاص بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى التي ألقاها نائب المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة الدكتور خالد بن محمد منزلاوي.

وأوضح منزلاوي أن المملكة أسهمت مع المجموعة العربية في اعتماد مقرر الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 456/73 القاضي بتكليف الأمين العام للأمم المتحدة لعقد هذا المؤتمر بهدف التفاوض على معاهدة ملزمة حول إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى في الشرق الأوسط، مشيرًا إلى أن ذلك يأتي إيمانَا من المملكة بأهمية إقامة مناطق خالية من الأسلحة النووية في جميع أنحاء العالم، وخاصة في منطقة الشرق الاوسط التي تعيش حالة من الاضطراب وعدم الاستقرار.

واشار إلى أن تعزيز مناخ السلم والأمن الدوليين يتطلب إرادة سياسية صادقة وعزيمة قوية من جميع الدول، وعلى الأخص الدول الحائزة على الأسلحة النووية حتى لا يُعتمد على تلك الأسلحة وغيرها من أسلحة الدمار الشامل كأدوات للأمن القومي.

وقال منزلاوي: “فيما تشهد العديد من المناطق نجاحًا في إقامة مناطق خالية من الأسلحة النووية بفضل تعاون دول هذه المناطق وإدراكها حتمية التعايش السلمي، فإنه من المؤسف أن تظل منطقة الشرق الأوسط مستعصية أمام الجهود الدولية والإقليمية لجعلها منطقة خالية من الأسلحة النووية في ظل توافر إجماع دولي ورغبة إقليمية مُلحة في تحقيق ذلك، وذلك بسبب رفض إسرائيل أي مسعى في هذا السبيل، واستمرارها في رفض الانضمام إلى معاهدة عدم الانتشار النووي كدولة غير نووية وإخضاع جميع منشآتها النووية لنظام الضمانات الشاملة للوكالة الدولية للطاقة الذرية ما يشكل تهديدًا خطيرًا للأمن والسلم الدوليين، فضلاً عما يشكله ذلك من انتهاك وتحد للعشرات من القرارات الأممية ذات الصلة، بما فيها قرارا مجلس الأمن رقمي 487 و 687 “.

وأضاف قائلاً: “كما أدى عدم وفاء المجتمع الدولي بالتزاماته بشأن إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط إلى تداعيات سلبية على المنطقة والعالم أجمع، بما فيها استمرار سياسة الغموض النووي لبعض الدول وعدم الوفاء بالتزاماتها حيال برامجها النووية، والاستفادة من العوائد الاقتصادية في زعزعة أمن واستقرار المنطقة والتدخل في شؤون الدول المجاورة وتزويد الجماعات الإرهابية بالأسلحة والصواريخ الباليستية”.

وأكد أن المملكة العربية السعودية تدعم الموقف الداعي لتسهيل نقل التكنولوجيا والخبرات والمعدات المتعلقة بتطوير الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية بما يخدم مصلحة الإنسان ويعزّز من تطبيقات الطاقة النووية كمصدر طاقة صديق للبيئة، مفيدًا أن المملكة تحث الدول الرائدة في الصناعة النووية على التعاون لإزالة العراقيل الموضوعة أمام نقل التقنية النووية إلى الدول النامية.

وشدد على رؤية المملكة المرتكزة على أن مسؤولية إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى ليست مقتصرة على دول المنطقة فحسب، بل هي مسؤولية جماعية دولية وبخاصة على الدول الراعية لقرار الشرق الأوسط لعام 1995م.

مصطفى الدمرداش

يحظى قطاع الضيافة في منطقة الشرق الأوسط بنظرة عامة إيجابية، إذ يتصدر القطاع الخاص بدول الخليج العربي المشهد حالياً من حيث النمو. وتتوقع أحدث التقارير الصادرة عن شركة ’ألبن كابيتال‘ الرائدة في مجال الاستثمارات؛ إلى نمو هذا القطاع ليحقق 32.5 مليار دولار بحلول عام 2022. كما يفيد الخبراء بصدارة الإمارات العربية المتحدة دول مجلس التعاون الخليجي من ناحية تحقيقها لأعلى مؤشرات وإمكانيات النمو والتوسع في القطاع بفضل معرض ’إكسبو 2020‘ والذي من المتوقع أن يستقطب نحو 25 مليون زائر من جميع أنحاء العالم.

وكشفت شركة ’ميديا فيوجن‘ اليوم عن انعقاد النسخة الثانية من معرض النوم للشرق الأوسط يومي 9 و11 فبراير في مركز دبي التجاري العالمي. ويعد معرض النوم للشرق الأوسط الفعالية الرائدة والأولى من نوعها في المنطقة المتخصصة في تسليط الضوء على مختلف الجوانب المرتبطة بقطاع النوم.

وقال طاهر باتراوالا، مدير شركة ’ميديا فيوجن‘: “يأتي انعقاد المعرض ليشكل فرصة مميزة ومجزية لقطاع الضيافة وجميع الشركات العاملة والمتخصصة في قطاع النوم على حد سواء. تتسارع وتيرة تطوّر التكنولوجيا لترسم ملامح جديدة في القطاع، وساهمت اتجاهات السوق الحديثة إلى جانب الفرص المتاحة حالياً بتوفير زخم حقيقي لتحقيق المزيد من التطور. ويتميز معرض النوم للشرق الأوسط بكونه فعالية رائدة تلعب دوراً مهماً في دعم هذا القطاع الفعال والنابض بالحيوية، كما يتيح منصة مثالية توفر فرصاً جديدة لجميع الشركات والجهات المعنية والعاملة في القطاع وتفتح المجال أمامهم لاغتنام الفرص الاستثمارية المتميزة على الصعيدين الإقليمي والعالمي”.

ينظم المعهد الدولي للتسامح في دبي التابع لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، القمة العالمية للتسامح 2019 تحت شعار “التسامح في ظل الثقافات المتعددة”.

ويترأس الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح الإماراتي، رئيس مجلس أمناء المعهد الدولي للتسامح، أعمال القمة التي تعقد يومي الأربعاء والخميس 13 و14 نوفمبر الحالي في قاعات مدينة جميرا دبي.

وستمثل القمة التي يحضرها لفيف من الوزراء والسفراء والمفكرين خلال محاورها النقاشية وجلساتها الحوارية وورش العمل المصاحبة حلقة وصل ونقطة اتصال وتفاعل بين مختلف الفئات والشرائح من صناع قرار وسياسات ومنظمات حكومية وغير حكومية وصولاً إلى الأفراد.

يبدأ اليوم ولمدة 3 أيام فعاليات معرض هيس- هوتيل إكسبو لمستلزمات الفنادق والكافيهات والمطاعم والمخابز، بمركز القاهرة الدولى للمؤتمرات بمدينة نصر.

ويقام المعرض هذا العام تحت رعاية وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة وجمعية الطهاة المصريين.

يقام هذا الحدث سنويا على خمس قاعات بمركز القاهرة الدولى للمؤتمرات على مساحة (حوالى20000 متر مربع) ويشترك فى هذا المعرض أكثر من 250 شركة مصرية وأجنبية.

وينقسم المعرض إلى ستة قطاعات تخدم القطاع الفندقى والكافيهات والمطاعم والمخابز والحلواني والآيس كريم فى مصر.
ويخدم المعرض المجالات الآتية: الكافيتيريات والمطاعم – الفنادق – القرى السياحية والمنتجعات – المراكب العائمة – المكاتب الاستشارية – دور القوات المسلحة والنوادي – محلات الحلواني والآيس كريم والمخابز – محلات الوجبات السريعة – المستشفيات – شركات البترول – المغاسل التجارية – القصور والفيلات – مصانع اللحوم – شركات كاترينج الطائرات والجامعات – السوبر ماركت.

يستضيف معرض هيس- هوتيل إكسبو “Hace – Hotel Expo” هذا العام مسابقة “كأس أفريقيا لفنون الطهي”، التى سوف تقام خلال فعاليات المعرض .

تعد مسابقة القارة الأفريقية المسابقة الوحيدة المعتمدة من المنظمة العالمية لجمعيات الطهاة “وورلد شفس”.

محمد الدمرداش

شهد الجناح المصرى المشارك في معرض اليابان الدولى للسياحة “Tourism Expo Japan 2019” اليوم اقبالا كبيرا من قبل الزائرين، وذلك فى أول أيام فتح المعرض أبوابه للجمهور.

 

وأشاد الزوار بالجناح المصري الذى تم تصميمه بالتقنيات التكنولوجية الحديثة، حيث لاقت الأنشطة التفاعلية التى يقدمها الجناح اقبالا كبيرا من الزائرين ومنها موسيقى التخت الشرقي ورسم الحناء، كما لاقت الأنشطة المخصصة للأطفال منها التلوين إقبالا كبيرا، وقام الزوار بالتقاط العديد من الصور التذكارية بالجناح.

وخلال المعرض تم الترويج لافتتاح المتحف المصري الكبير GEM2020، والذي يمثل أحد عناصر الحملة الترويجية لمصر بمحور الترويج والتنشيط ببرنامج الاصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة، وذلك في ظل الاهتمام الكبير الذي توليه اليابان لهذا الصرح الثقافي الكبير.

 

وافتتحت الدكتورة رانيا المشاط أمس الجناح المصري المشارك بالمعرض، وحضر الافتتاح المهندس أحمد يوسف رئيس الهيئة المصرية العامة لتنشيط السياحة، والوزير مفوض حاتم النشار نائب رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية باليابان، ووفد من وزارة السياحة والهيئة.

 

وتجدر الإشارة الي أن وزارة السياحة المصرية ممثلة في الهيئة المصرية العامة لتنشيط السياحة تشارك فى هذا المعرض، الذى يقام لأول مرة فى مدينة أوساكا بجناح مساحته ١٥٣م٢ بزيادة قدرها ٥٠% عن العام الماضى، وبمشاركة ٩ شركات مصرية منها شركة مصر للطيران.

جدير بالذكر أن معرض اليابان الدولى للسياحة “Tourism Expo Japan 2019” ينعقد خلال الفتـرة من 24 إلى 27 أكتوبر الجارى في مدينة أوساكا باليابان، ويعتبر هذا المعرض السياحى أهم معرض سياحي فى اليابان وأحد أكبر المعارض السياحية على مستوى العالم والذى يتم تنظيمه بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية.

 

وشاركت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة كمتحدثة رئيسية في الجلسة الوزارية التي عقدتها منظمة السياحة العالمية بمدينة أوساكا اليابانية فى إطار فعاليات معرض اليابان الدولى للسياحة “Tourism Expo Japan 2019 ” وشارك فيها وزراء السياحة ونظرائهم من الدول المشاركة في المعرض، وكان الموضوع الرئيسى للمناقشة “ازدهار المجتمعات: الشعوب والثقافة”.

ريم السيد

 

أعلن محمد حفظي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي، أن الدورة 41 التي تنطلق 20 نوفمبر المقبل، ستمتاز للمرة الأولى في تاريخ المهرجان بوجود أكثر من 20 فيلما طويلا في عروضها العالمية أو الدولية الأولى، مرشحة للزيادة خلال الفترة المقبلة، يضاف إليها 7 أفلام قصيرة تشارك في مسابقة سينما الغد، ليكون الإجمالي حتى الآن 27 فيلما.

وأكد محمد حفظي أن المهرجان حريص على مواصلة التقدم في هذا الملف عاما بعد الآخر، وتفعيل دوره في اكتشاف أفلام جديدة جيدة يقدمها لعشاق السينما في مصر لأول مرة، الأمر الذي يصير أسهل كلما ارتفعت سمعة المهرجان الدولية كمنصة سينمائية ذات تأثير، مشيرا إلى أن من بين قائمة العرض الأول في الدورة المقبلة فيلمان شاركا من قبل كمشروعات في ملتقى القاهرة لصناعة السينما، هما؛ اللبناني “بيروت المحطة الأخيرة” في 2016، والتونسي “قبل ما يفوت الفوت” في 2018، وهو ما يؤكد أن الدور الذي يقوم به المهرجان في دعم صناعة السينما العربية، لا يذهب هباء، وإنما يعود عليه وعلى صناع الأفلام بالإيجاب.

اختيرت  رأس الخيمة عاصمة للسياحة الخليجية خلال الاجتماع الرابع للوزراء المسؤولين عن السياحة بدول مجلس التعاون اليوم الخميس في العاصمة العمانية مسقط.

وشاركت الإمارات في الاجتماعات بوفد ترأسه نيابة عن سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد محمد خميس المهيري مستشار وزير الاقتصاد لشؤون السياحة.

وقال المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد الإماراتي، إن اختيار رأس الخيمة عاصمة للسياحة الخليجية يؤكد المكانة الرائدة لدولة الإمارات كوجهة سياحية متميزة ومستدامة، ويعكس ما تتميز به المقاصد السياحية في دولة الإمارات من جاذبية وتنوع وتنافسية.

وأضاف أن دولة الإمارات، وانطلاقا من توجيهات قيادتها الرشيدة، وضعت قطاع السياحة ضمن الأولويات التنموية نظرا لدوره في دفع مسيرة التنمية المستدامة ودعم جهود بناء اقتصاد ما بعد النفط، حيث استثمرت كل إمارات الدولة في مجال التطوير السياحي وزيادة عدد المنشآت السياحية وتوفير خدمات سياحية متقدمة ومبتكرة.

 

وأشار إلى أن إمارة رأس الخيمة لديها المقومات لتكون عاصمة سياحية متميزة، حيث تتمتع بتنوع طبيعي وتاريخي وتراثي وفنادق ومنتجعات ذات ريادة عالمية، فضلا عن تميزها في سياحة المغامرات، حيث تضم أعلى قمة جبلية في الدولة وهي جبل جيس، وفيها أطول مسار انزلاقي في العالم يقصده سياح المغامرات من مختلف الدول.

فازت شركة الإلكترونيات المتقدمة AEC إحدى الشركات السعودية الرائدة في مجالات الإلكترونيات والتكنولوجيا والصناعات التحويلية، والتابعة للشركة السعودية للصناعات العسكرية SAMI بجائزة معرض “جيتكس دبي 2019” عن فئة المدن الذكية من خلال حلولها الذكية في المساجد، وذلك خلال حفل توزيع جوائز كبير أقيم على هامش أسبوع جيتكس للاحتفاء بالشركات التي حققت نقلات نوعية جديدة في رحلة التحول الرقمي.

هذا وتنافست الشركات من خلال تسعة فئات وهي: الاتصالات، التسويق الرقمي، المشاريع الناشئة، المالية، التجزئة، الطاقة، التعليم، الرعاية الصحية والمدن الذكية.

وعن هذا الإنجاز، قال الرئيس التنفيذي لشركة الإلكترونيات المتقدمة AEC عبد العزيز الدعيلج: “نشعر بالفخر لحصولنا على هذه الجائزة القيمة خاصة وأنها تأتي خلال أسبوع التقنية الأول في المنطقة وضمن النسخة الأولى من حفل جوائز جيتكس 2019. وأن هذا الفوز يؤكد على التزامنا بالتطوير المستمر للحلول والأنظمة الذكية والتي من شأنها المساهمة في تسريع رحلة التحول الرقمي في المملكة.”

وقد فازت شركة الالكترونيات المتقدمة بالجائزة الأولى ضمن جائزة المدن الذكية، التي قامت بتطبيق حلولها الرقمية في احدى مساجد الرياض، والنتائج الباهرة التي حققها هذا المشروع والمتمثلة في تخفيض تكاليف الصيانة بنسبة 10%, وتخفيض هدر المياه بنسبة 25%, وتخفيض تكاليف الطاقة بنسبة 40% من خلال تقنيات انترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، الامر الذي يعتبر مدخلاً لمشاريع مستقبلية على مستوى المدن الذكية في المملكة والمنطقة، خاصة وأن هذا الابتكار يواكب مشاريع المدن الذكية التي تقودها المملكة.

جدير بالذكر أن المساجد ذات الحلول الرقمية هي مساجد قابلة للتطبيق وبأتمتة كاملة وتستخدم التقنيات الرقمية لتقديم تجربة أفضل للمصلين، ولتحقيق ذلك يتم تجهيز المساجد ذات الحلول الرقمية بأجهزة استشعار خاصة بالذكاء الاصطناعي وانترنت الأشياء، والتي من شأنها أن تتفاعل مع المصلين ورواد المسجد، وتعمل على تحسين السلامة الداخلية والخارجية، وتوفير الطاقة، وتتبع الأحداث ومواقيت الصلاة.

عقد اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء مؤتمره الأسبوعي للمتابعة والمجموعة الاقتصادية،  وذلك ظهر اليوم الاثنين، بقاعة بمركز العمليات بمدينة شرم الشيخ، وشدد على الاهتمام بتقنين الأراضي مع استيفاء كافة الإجراءات طبقا للقوانين واللوائح.

كما تم متابعة الخطة الاستثمارية للعام المالي الحالي والتأكيد على مبدأ الشفافية وعدم الإسراف في الاعتمادات المالية على أن  يتم الاستخدام في الأغراض المخصصة طبقا للقانون.

وأكد على الاهتمام باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لاستيفاء مستحقات الدولة  للحفاظ على المال العام، وتمت مناقشة الاستعدادات الجارية لعقد ملتقى كاترين للتسامح الديني والذى يعقد هذا العام تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بحضور عدد كبير من  كبار المسئولين بالدولة وعدد من سفراء الدول ،حضر اللقاء اللواء نادر حنفي العشماوي سكرتير عام المحافظة ورؤساء المدن ومديري الإدارات والمديريات بالمحافظة.