جمال حمدان

أمية سعدي

أعلن الدكتور هيثم الحاج علي رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، اختيار الدكتور جمال حمدان فيلسوف الجغرافيا وشاعر المكان والخرائط، صاحب كتاب “شخصية مصر.. دراسة في عبقرية المكان”، شخصية العام لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، والمقرر انطلاقه في 22 يناير ويستمر حتى 4 فبراير.

وأضاف الحاج، في مؤتمر صحفي الإثنين الماضي ، أن الهيئة أصدرت كتاب كوميكس عن دكتور جمال حمدان موجه للأطفال بعنوان “المهنة جغرافي”.

ولد الدكتور جمال حمدان في 24 من فبراير 1928، بقرية ناي في القليوبية، ينتمي لأسرة من قبيلة بني حمدان العربية التي نزحت إلى مصر في أثناء الفتح الإسلامي، كان متفوقا منذ صغره بالدراسة، حيث كان السادس على الجمهورية بالثانوية، درس في قسم الجغرافيا لكلية الآداب بجامعة القاهرة، عُين معيدا بالجامعة عام 1948، سافر في بعثة علمية إلى جامعة ريدنج البريطانية، عام 1949، كان السادس بالعالم أيضا الذي يعد دكتوراة عن “فلسفة الجغرافيا”، عام 1953، دون أن يحصل على الماجيستير وقتها.

“دراسات في العالم العربي”.. كان أول كتاب لجمال حمدان، عام 1955، وحصل على جائزة الدولة التشجيعية.

وبعد 3 أعوام، أصدر 3 كتب شهيرة، هم “جغرافية المدن”، و”دراسات في العالم العربي”، و”أنماط من البيئات”.

نشر كتابه الشهير “شخصية مصر دراسة في عبقرية المكان”، الذي يعتبر موسوعة هي الأولى من نوعها، في 1967، ثم تحول إلى 4 مجلدات لا تخص الجغرافيا وحدها، وإنما قراءة لماضي البلاد ومستقبلها.

اشتهر بتوقعه الأشياء قبل حدوثها، حيث تنبأ بتفكك الكتلة الشرقية وابتعادها عن الاتحاد السوفيتي قبل 21 عاما من حدوثها بالفعل، ثم توقع أيضا تفكيك الاتحاد السوفيتي نفسه في كتابه “استراتيجية الاستعمار والتحرير”، كما كشف في كتابه عن اليهود وأبعاد الصراع العربي الإسرائيلي قبل النكسة بـ4 أشهر.

حصل أيضا على جائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية في 1986، ووسام العلوم من الطبقة الأولى عن كتاب “شخصية مصر” عام 1988، وجائزة التقدم العلمي سنة 1992 من الكويت.

توفى في أبريل 1993، وقيل إن سبب وفاته هو اندلاع حريق في شقته، إلا أن ذلك مازال لغزا محيرا حتى الآن، لاختفاء العديد من مسودات الكتب له حينها، وترك ورائه 39 كتابا و79 بحثا ومقالة.

وفي افتتاح قناة السيويس الجديدة، 6 أغسطس 2015، استشهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، بمقولة للمفكر جمال حمدان، عن قناة السويس، هي: “يجب أن نطمئن، لأن مستقبل القناة مشرق”، قائلا، “الآن نبوءة جمال حمدان تتحقق”.

أمية سعدي

أيام قليلة ويقترب الحدث الثقافي الأكبر لمحبي القراءة في مصر في نسخته الـ 51 ، ومع تغيير مكان إقامة معرض القاهرة الدولي للكتاب منذ العام الماضي تستمر تساؤلات الراغبين في زيارته «أين يقام في هذا العام؟».

يقام المعرض بمركز مصر للمعارض والمؤتمرات الدولية بالتجمع الخامس، في الفترة من 22 يناير ويستمر حتى 4 فبراير 2020 ويبدأ الدخول للجمهور من يوم ٢٣ يناير، ويحمل المعرض شعار «مصر إفريقيا.. ثقافة التنوع»، وضيف الشرف جمهورية السنغال، واختير العالم المفكر الكبير الراحل جمال حمدان، كشخصية المعرض.

كشف رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، الدكتور هيثم الحاج علي، أن الزيادة في سعر التذكرة تقدر بجنيهين عن العام الماضي ليصل الإجمالي إلى 5 جنيهات.

وأرجع الحاج علي قرار الزيادة إلى ما وصفه بأزمة الفكة، قائلا: «التي عانينا منها الدورة الماضية، والتي كانت تتسبب في تعطيل دخول الجمهور، ووجود طوابير طويلة أمام بوابات الدخول».

يذكر أن عدد الناشرين والجهات الرسمية والأجنبية 900 دار نشر منها 3 دور نشر متخصصة فى الإصدارات المرتبطة بذوى الهمم، وعدد الدول المشاركة 38 دولة ، وعدد الأجنجة 808 جناحًا، وعدد المشاركين في الفعاليات 3502 مشارك، وعدد الناشرين العرب 255 ناشرا، وعدد مكتبات سور الأزبكية 41 مكتبة، وعدد الناشرين المصريين 398 دار نشر،وتشهد لأول مرة إصدار تطبيق إلكترونى يتضمن برنامج الأنشطة وبيانات كاملة عن الإصدارات وأماكنها فى القاعات المختلفة.

 

 

 

مع اقتراب هذا الحدث الثقافي الهام، قررت الدكتورة ايناس عبد الدايم، وزير الثقافة فتح أبواب معرض القاهرة الدولي للكتاب فى دورته 51 مجانا لذوى القدرات الخاصة وابناء الشهداء من رجال القوات المسلحة والشرطة.

يقام المعرض في الفترة من 22 يناير حتى 4 فبراير 2020 بمركز مصر للمعارض والمؤتمرات الدولية بالتجمع الخامس، ويبدأ الدخول للجمهور من يوم ٢٣ يناير.

ويحمل المعرض شعار «مصر إفريقيا.. ثقافة التنوع»، وضيف الشرف جمهورية السنغال، واختير العالم المفكر الكبير الراحل جمال حمدان، كشخصية المعرض.

وقال الدكتور هيثم الحاج، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، إنه بناءً على قرار وزير الثقافة، تم تزويد القاعات التى تحتضن فعاليات معرض الكتاب بتجهيزات ومسارات لذوى القدرات الخاصة تهدف إلى تيسير جولتهم بمختلف الأجنحة وتقديم جميع الخدمات اللازمة حرصا على تحقيقهم الاستفادة القصوى من الزيارة.

يذكر أن عدد الناشرين والجهات الرسمية والأجنبية 900 دار نشر منها 3 دور نشر متخصصة فى الإصدارات المرتبطة بذوى الهمم، وعدد الدول المشاركة 38 دولة ، وعدد الأجنجة 808 جناحًا، وعدد المشاركين في الفعاليات 3502 مشارك، وعدد الناشرين العرب 255 ناشرا، وعدد مكتبات سور الأزبكية 41 مكتبة، وعدد الناشرين المصريين 398 دار نشر،وتشهد لأول مرة إصدار تطبيق إلكترونى يتضمن برنامج الأنشطة وبيانات كاملة عن الإصدارات وأماكنها فى القاعات المختلفة.

 

شاركت الملحقية الثقافية بسفارة المملكة العربية السعودية في جمهورية مصر العربية في فعاليات ملتقى القاهرة الدولي الخامس للشعر العربي الذي ينظمه المجلس المصري الأعلى للثقافة بدار الأوبرا المصرية، بمشاركة أكثر من 100 شاعر وناقد من15 دولة، وذلك بحضور وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبدالدايم.

ويشارك في الملتقي الذي عقد تحت عنوان “الشعر وثقافة العصر” ويستمر على مدى أربعة أيام، شاعران سعوديان وهما الشاعر الدكتور سعد بن عبدالرحمن البازعي، والشاعر محمد بن يعقوب.

ويناقش ملتقى القاهرة الدولي للشعر العربي في دورته الخامسة عددًا من الموضوعات المهمة المتعلقة بفن الشعر، فيما تختتم فعالياته بإعلان اسم الفائز بجائزة الملتقى الذي يُعد واحدًا من أهم الملتقيات العلمية المتخصصة في فن الشعر بالوطن العربي.

أعلنت الهيئة العامة للخدمات الحكومية، عن مزاد لبيع سيارات وبضائع نيابات وجهات حكومية وجه بحري، 20 يناير الجاري.

اقرأ المزيد

استقبل متحف اللوفر نحو 9.6 مليون زائر في عام 2019، أي أقل من الرقم القياسي المسجل في عام 2018 والبالغ نحو 10.2 مليون زائر، وهي ثالث أفضل نتيجة في تاريخ المتحف.

وفسرت إدارة اللوفر هذا الانخفاض بالسياسة “الطوعية” التي تعتمدها لتنظيم الزيارات خلال الصيف، وجعلها أكثر راحة مع أوقات انتظار أقل.

وسجّل المتحف الأكثر استقبالاً للزوار في العالم خلال عام 2018 دخول نحو 10.2 مليون شخص، بارتفاع نسبته 25% بالمقارنة مع عام 2017 الذي سجل دخول نحو 8.1 مليون زائر، محطماً رقمه القياسي السابق المسجل في عام 2012 مع دخول 9,7 مليون زائر.

وقال رئيس متحف اللوفر جان لوك مارتينيز إن “التغيير الحقيقي حصل في صيف عام 2019، حين كان عدد الزوار أقل بنسبة 20% بالمقارنة مع عام 2018، وهو ما يشكّل تراجعاً بنحو 600 ألف زائر. لقد كان قراراً طوعياً، خصوصاً أننا كنا نسعى للحد من الزيارات، كي لا يتجاوز عددها المليون شهرياً كما حصل في عام 2018. وهو ما دفعنا إلى الإعلان عن إغلاق المتحف خلال أيام معينة”.

وتابع مارتينز: “نحن المؤسسة الثقافية الوحيدة في العالم التي انتهجت هذا المسار التحولي، وكنا صريحين مع الناس، وعبّرنا لهم عن رغبتنا بالعمل معاً لتحسين نوعية الزيارات، وذلك من خلال رفض استقبال المزيد من الناس خصوصاً أن ذلك مستحيل”.

وأشار مارتينز إلى أن الحجز عبر الإنترنت الذي يلجأ إليه نحو 50% من الزوار “مرحب به بشدة”، ولكن “لا يمكننا جعله إلزامياً” أسوة بمعرض ليوناردو دا فينتشي، الذي افتتح في نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

 أعلنت الدكتورة رشا راغب المدير التنفيذى للأكاديمية الوطنية للتأهيل والتدريب، توصيات النسخة الثالثة لمنتدي شباب العالم المقام فى مدينة شرم الشيخ والتى ضمت، دعوة الأمم المتحدة لتبنى بروتوكول دولى لمواجهة التطرف والتنمر والكراهية.
وأضافت فى كلمتها خلال حفل ختام منتدي شباب العالم: إنه سيتم إطلاق مبادرة للتحول الرقمي بالتعاون مع الاتحاد الأفريقي، والدعوة لإطلاق مبادرة افريقية لمواجهة القرصنة الرقمية لتأمين المعلومات شديدة الحساسية، وانشاء منصة اليكترونية عربية افريقية للمرأة تتضمن مكتبة رقمية لكل الدراسات والأوراق البحثية والتقارير الخاصة بالمرأة.
وأكدت أنه سيتم الدعوة لإنشاء اللجنة الأورومتوسطية لمكافحة الكراهية والتطرف والتنمر، على مواقع التواصل الإجتماعي بما يتوافق مع المعايير الدولية ، تكليف الأكاديمية الوطنية للتأهيل والتدريب بوضع ألليات التنفيذية لإطلاق البرنامج الرئاسي لتدريب الشباب الأورمتوسطي على القيادة.

تنطلق اليوم الثلاثاء في العاصمة الإيطالية فعاليات معرض “طرق التجارة في الجزيرة العربية- روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور” وذلك بحفل سيقام في المتحف الوطني الروماني بحضور  وزير التراث والأنشطة الثقافية والسياحية الإيطالي داري فرانسيسكيني، ونخبة من المهتمين بالتاريخ والتراث والفنانين والمثقفين الإيطاليين.

ويستمر المعرض ثلاثة أشهر، سيقدم خلالها محتوى ثري عن تاريخ المملكة العربية السعودية ودورها الحضاري عبر العصور، وذلك من خلال 326 قطعة أثرية نادرة تعكس عمق تاريخ المملكة ومدى مساهمتها في الحضارة العالمية، انطلاقًا من موقعها الجغرافي المميز الذي شكل محورًا رئيسًا في المجالات الثقافية والاقتصادية بين الشرق والغرب، وجسرًا للتواصل الحضاري.

وتُعَدُ العاصمة الإيطالية المحطة السابعة عشرة للمعرض، وذلك بعد جولة تنقل خلالها المعرض بين متاحف عالمية شهيرة مثل متحف اللوفر بباريس ومتحف الأرميتاج في موسكو، ومتاحف في أمريكا والصين واليابان وكوريا، إضافة للمتحف الوطني بالرياض ومركز إثراء بالظهران.

ويأتي تنظيم وزارة الثقافة للمعرض بمشاركة عدد من الجهات في إطار الجهود التي تبذلها الوزارة من أجل حفظ تراث المملكة وإبرازه للعالم تحقيقًا للتبادل الثقافي الدولي الذي يعد من الأهداف الرئيسة للوزارة.

شددت المملكة العربية السعودية على الحق الأصيل لجميع الدول في الاستخدام السلمي للطاقة النووية وفق معايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإجراءاتها وتحت إشرافها.

جاء ذلك خلال كلمة المملكة في جلسة المناقشة العامة لمؤتمر الشرق الأوسط الخاص بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى التي ألقاها نائب المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة الدكتور خالد بن محمد منزلاوي.

وأوضح منزلاوي أن المملكة أسهمت مع المجموعة العربية في اعتماد مقرر الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 456/73 القاضي بتكليف الأمين العام للأمم المتحدة لعقد هذا المؤتمر بهدف التفاوض على معاهدة ملزمة حول إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى في الشرق الأوسط، مشيرًا إلى أن ذلك يأتي إيمانَا من المملكة بأهمية إقامة مناطق خالية من الأسلحة النووية في جميع أنحاء العالم، وخاصة في منطقة الشرق الاوسط التي تعيش حالة من الاضطراب وعدم الاستقرار.

واشار إلى أن تعزيز مناخ السلم والأمن الدوليين يتطلب إرادة سياسية صادقة وعزيمة قوية من جميع الدول، وعلى الأخص الدول الحائزة على الأسلحة النووية حتى لا يُعتمد على تلك الأسلحة وغيرها من أسلحة الدمار الشامل كأدوات للأمن القومي.

وقال منزلاوي: “فيما تشهد العديد من المناطق نجاحًا في إقامة مناطق خالية من الأسلحة النووية بفضل تعاون دول هذه المناطق وإدراكها حتمية التعايش السلمي، فإنه من المؤسف أن تظل منطقة الشرق الأوسط مستعصية أمام الجهود الدولية والإقليمية لجعلها منطقة خالية من الأسلحة النووية في ظل توافر إجماع دولي ورغبة إقليمية مُلحة في تحقيق ذلك، وذلك بسبب رفض إسرائيل أي مسعى في هذا السبيل، واستمرارها في رفض الانضمام إلى معاهدة عدم الانتشار النووي كدولة غير نووية وإخضاع جميع منشآتها النووية لنظام الضمانات الشاملة للوكالة الدولية للطاقة الذرية ما يشكل تهديدًا خطيرًا للأمن والسلم الدوليين، فضلاً عما يشكله ذلك من انتهاك وتحد للعشرات من القرارات الأممية ذات الصلة، بما فيها قرارا مجلس الأمن رقمي 487 و 687 “.

وأضاف قائلاً: “كما أدى عدم وفاء المجتمع الدولي بالتزاماته بشأن إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط إلى تداعيات سلبية على المنطقة والعالم أجمع، بما فيها استمرار سياسة الغموض النووي لبعض الدول وعدم الوفاء بالتزاماتها حيال برامجها النووية، والاستفادة من العوائد الاقتصادية في زعزعة أمن واستقرار المنطقة والتدخل في شؤون الدول المجاورة وتزويد الجماعات الإرهابية بالأسلحة والصواريخ الباليستية”.

وأكد أن المملكة العربية السعودية تدعم الموقف الداعي لتسهيل نقل التكنولوجيا والخبرات والمعدات المتعلقة بتطوير الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية بما يخدم مصلحة الإنسان ويعزّز من تطبيقات الطاقة النووية كمصدر طاقة صديق للبيئة، مفيدًا أن المملكة تحث الدول الرائدة في الصناعة النووية على التعاون لإزالة العراقيل الموضوعة أمام نقل التقنية النووية إلى الدول النامية.

وشدد على رؤية المملكة المرتكزة على أن مسؤولية إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى ليست مقتصرة على دول المنطقة فحسب، بل هي مسؤولية جماعية دولية وبخاصة على الدول الراعية لقرار الشرق الأوسط لعام 1995م.

مصطفى الدمرداش

يحظى قطاع الضيافة في منطقة الشرق الأوسط بنظرة عامة إيجابية، إذ يتصدر القطاع الخاص بدول الخليج العربي المشهد حالياً من حيث النمو. وتتوقع أحدث التقارير الصادرة عن شركة ’ألبن كابيتال‘ الرائدة في مجال الاستثمارات؛ إلى نمو هذا القطاع ليحقق 32.5 مليار دولار بحلول عام 2022. كما يفيد الخبراء بصدارة الإمارات العربية المتحدة دول مجلس التعاون الخليجي من ناحية تحقيقها لأعلى مؤشرات وإمكانيات النمو والتوسع في القطاع بفضل معرض ’إكسبو 2020‘ والذي من المتوقع أن يستقطب نحو 25 مليون زائر من جميع أنحاء العالم.

وكشفت شركة ’ميديا فيوجن‘ اليوم عن انعقاد النسخة الثانية من معرض النوم للشرق الأوسط يومي 9 و11 فبراير في مركز دبي التجاري العالمي. ويعد معرض النوم للشرق الأوسط الفعالية الرائدة والأولى من نوعها في المنطقة المتخصصة في تسليط الضوء على مختلف الجوانب المرتبطة بقطاع النوم.

وقال طاهر باتراوالا، مدير شركة ’ميديا فيوجن‘: “يأتي انعقاد المعرض ليشكل فرصة مميزة ومجزية لقطاع الضيافة وجميع الشركات العاملة والمتخصصة في قطاع النوم على حد سواء. تتسارع وتيرة تطوّر التكنولوجيا لترسم ملامح جديدة في القطاع، وساهمت اتجاهات السوق الحديثة إلى جانب الفرص المتاحة حالياً بتوفير زخم حقيقي لتحقيق المزيد من التطور. ويتميز معرض النوم للشرق الأوسط بكونه فعالية رائدة تلعب دوراً مهماً في دعم هذا القطاع الفعال والنابض بالحيوية، كما يتيح منصة مثالية توفر فرصاً جديدة لجميع الشركات والجهات المعنية والعاملة في القطاع وتفتح المجال أمامهم لاغتنام الفرص الاستثمارية المتميزة على الصعيدين الإقليمي والعالمي”.