إنها أبرز رائدات المسرح العربي الفنانة الراحلة زينب صدقي، «قمر الزمالك»، وملكة جمال مصر عام 1930 التي برعت في مجال الفن واهتمت بجمالها لدرجة أن أي إصابة كانت تصيب جسدها كانت تعتبرها كارثة تهدد مصيرها الفني.
لذلك رفعت الفنانة زينب صدقي دعوى قضائية على إحدى الشركات، مطالبة بتعويض مادي لما تعرضت له من إصابة في قدمها اليمنى، التي أصيبت بشرخ عقب سقوطها من مصعد أحد الشركات، وحكمت المحكمة لها بتعويض مادي قدره 880 جنيها.
زينب صدقي تُقدر ساقيها بـ 100 ألف جنيه

زينب صدقي أكدت في 13 مايو 1950، أنه سبق لمحكمة ابتدائية أن قدرت خمسة آلاف جنيه تعويضًا لكسر أصاب ساقها اليسرى، في حادثة أخرى لم تذكرها، ولكن محكمة الاستئناف أنقصت المبلغ إلى ألف ومائة جنيه، ولكن زينب قالت إنها تقدر ساقيها بمائة ألف جنيه!

وكانت زينب صدقي تعتبر في وقت ما أجمل فتاة على المسرح المصري، وكان رجال الدولة في الفترة الملكية يختلفون ويتشاجرون بسبب أجمل غادة على المسرح.

لم تكن إصابات ساق زينب صدقي والتعويضات التي حصلت عليها وجمالها وما يسببه، هو فقط أغرب المواقف في حياتها، فقد تعرضت للشنق وكانت ستنهي حياتها دون قصد.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.