هو أحد الزعماء الشعبيين في مصر في القرن التاسع عشر، ولدَ عمر مكرم بن حسين السيوطي في عام 1750م في محافظة أسيوط، وتلقَّى تعليمه في الأزهر الشريف، وفي عام 1793م تولَّى نقابة الأشراف في مصر كلها، وكانت له مكانة رفيعة بين عامة الشعب والخاصة أيضًا، ولم يظهر عمر مكرم كقائد شعبي وزعيم إلا بعد الحركة الأولى التي قادها ضدَّ ظلم الأميرَين إبراهيم بك ومراد بك وهما من المماليك في عام 1795م، فطالب برفع الظلم والضرائب عن الفقراء وطالب بالعدالة في معاملة الناس، وفي مقال من هو عمر مكرم يُشار إلى أنَّ أكثر ما تميَّزت به مسيرته النضال المستمر والجهاد الدؤوب ضدَّ الاحتلال الأجنبي الذي كان رافضًا له، إلى جانب نضاله ضدَّ ظلم الولاة واستبدادهم، ففي عام 1798م خلال الحملة الفرنسية على مصر وعندما اقتربت فرنسا من القاهرة أثار عمر مكرم الناس وحرَّضهم على القتال إلى جانب الجيش النظامي، وبعد أن دخل الفرنسيون القاهرة عرضوا عليه أن يكون عضوًا في الديوان الأول لكنه رفض وفضَّل الخروج من مصر على ذلك.

– “أهم أقوال عمر مكرم”

بعض أقواله وخاصةً أنَّه كان أحد الزعماء الشعبيين الكبار في مصر، وكان له أثر كبير في عدد من الحركات والثورات في القرن التاسع عشر ضدَّ الفرنسيين والإنجليز والولاة المستبدين ومن أهم هذه الأقوال:

– “لا بد من تعيين شخص من جنس القوم للولاية”.

-“أولوا الأمر هم العلماء وحملة الشريعة والسلطان العادل، وهذا رجل ظالم حتى السلطان والخليفة إذا سار في الناس بالجور فإنهم يعزلونه ويخلعونه”.

وتوفي عمر مكرم 12 مايو 1822 .

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.