نوقشت الخميس 15 أكتوبر باستراحة كلية الآداب جامعة أسيوط بالدقى رسالة الدكتوراه المقدمة من الباحثة شيماء محمد يوسف تحت عنوان “التحف التطبيقية بإقليم الدكن فى عصر أباطرة المغول فى القرن ( ١٠ – ١٣ هـ / ١٦ – ١٩ م ) دراسة أثرية فنية” وحصلت الباحثة على مرتبة الشرف الأولى.

وصرح الدكتور عبد الرحيم ريحان مديرعام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء بوزارة السياحة والآثارأن لجنة الحكم والمناقشة تكونت من الدكتورة آمال العمرى والدكتورة ميرفت محمود عيسى والدكتور مجدى عبد الجواد علوان والدكتور سامح فكرى البنا والدكتور تامر مختار محمد أساتذة الآثار الإسلامية وتعد هذه الدراسة أول دراسة من نوعها تتناول التحف التطبيقية المختلفة التى أنتجت فى منطقة الدكن خلال العصر المغولى والتى تمثل إضـــافة جديدة إلى التحف الهنديـة فى العصـــر المغولي إذ أنها من الموضوعــات التى لم يتعـرض الباحثـــــون لها بالدراســة والتحليــــل ولم تفرد لها دراسة باللغة العربية على الرغم من أهميتها الكبرى.

وهنأ الدكتور ضياء محمد جاد الكريم زهران نائب رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية بوزارة السياحة والآثار الباحثة على العمل القيم الذى يثرى المكتبة العربية فى مجال الفنون الإسلامية حيث أضافت الباحثة أسماء التحف التطبيقية التى كانت منتشرة بالدكن خلال العصر المغولي ولازالت تستخدم حتى الأن وطرق زخرفة العمائر وكسوتها بالبلاطات الخزفية منذ عصر الدولة البهمنية وحتى العصر المغولي والتى عادة ما تكون مزخرفة بالرسم تحت الطلاء بالزخارف النباتية و الهندسية ورسوم الأرابيسك.

وأشارت الباحثة شيماء محمد يوسف إلى أن منطقة الدكن تميزت بإنتاج وتصدير أنواع من الأزياء المختلفة إلى أوروبا وجميع انحاء العالم وقد نفذت الأزياء بأسلوب يتماشى مع عادات وتقاليد كل بلد يُصدر إليها وذلك من حيث الطراز و أنواع الزخارف المنفذة عليه وانفردت ولاية گجرات بالمفارش المصنوعة من القطن والكتان المزخرفة بالصباغة فى العصر المغولي والتى صُدرت إلى مصر وعُثر عليها فى حفائر مدينة الفسطاط كما تميزت الدكن بفن خاص بها يجمع بين المزيج من الموروثات المحلية للدكن و الهندوستان.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.