من مشاهد الرؤيا المشيدة بمصر مشهد السيدة رقية ابنه سيدنا على بن أبى طالب أنشىء سنة 527هـ – 1133م أيام الحافظ لدين الله ثامن الخلفاء الفاطميين بمصر ولم يبق منه سوى إيوانه الشرقى الذى يتكون تخطيطيه من رواق أمامى عقوده محموله على زوجين من الأعمدة الرخامية وله باب يؤدى إلى حيز مربع أمام المحراب تغطيه قبه مضلعة محمولة على رقبة مثمنة ويحف به من الجانبين إيوانان صغيران بكل منهما محراب . 

وتجدر الإشارة بهذه المناسبة إلى أنه قد ظهرت القبة المضلعة فى مصر لأول مرة أعلى ضريح السيدة عاتكة فى أوائل القرن السادس الهجرى – الثانى الميلادى – ثم فى قبتى يحي الشبيه والسيدة رقية وترتكز رقبة هذه القبة على أربعة أركان من المقرنصات يشتمل كل منهما على صفين من الطاقات يعلو كل ثلاث منها طاق واحد.

شأنها فى ذلك شأن قبتى الجعفرى وعاتكة والقبة المعروفة بقبة الشيخ يونس خارج باب النصر التى يظن أنها لبدر الجمالى أنشاها حوالى سنة 480 هـ – 1087 م وهى إن صح ذلك تعتبر الخطوة الأولى فى تطور المقرنص الذى ابتداء بشكل طاق أو حنيه واحدة فى قبتى جامع الحاكم ومسجد الجيوشى ثم تطور إلى أن أصبح كما نشاهده الآن فى القباب المملوكية وقد تعددت حطاته وتنوعت أشكاله .

المحراب :

وما يسترعى النظر فى هذا المشهد محرابه الجصى الكبير الذى يعتبر قطعة زخرفية رائعة الجمال فهو يتكون من تجويف تغطيه طاقية مضلعة تتشعع أضلاعها من جامة مزدانة فى الوسط بكلمة – على – يحيط بها كلمة – محمد – مكررة وتنتهى هذه الأضلاع عند حافة عقد الطاقية بمقرنصات وعلى توشيحتى العقد زخارف يعلوها طراز من الكتابة الكوفية المزخرفة يميل قليلا إلى الخارج فوقه طراز آخر مزخرف بوحدات مضفرة . 

وفي وسط الإيوان أمام المحراب الكبير تابوت من الخشب حلى بزخارف بارزة جميلة وازدان بكتابات كوفية مزخرفة اشتملت على آيات من القرآن الكريم وعلى تاريخ صنعه سنة 533هـ – 1138/39م وقد صنع لهذا المشهد محراب متنقل من الخشب بين سنتي 549، 555هـ – 1154 – 1160م حافل بشتى الزخارف والكتابات بلغت فيه صناعة النجارة وزخرفتها مستوى رفيع من الروعة والبهاء وهو محفوظ الآن في متحف الفن الإسلامي مع محرابين آخرين صنع أحدهما بين سنتى 532 – 541 هـ – 1137 – 1147 لمشهد السيدة نفيسة والثانى أمر بصنعة الخليفة الآمر بأحكام الله الفاطمى للجامع الأزهر سنة 519 هـ – 1125 م .

النظام التخطيطى :

ينقسم المشهد إلى قسمين الأول عبارة عن بيت للصلاة به ضريح السيدة نفيسة والثانى فناء يتقدم هذا القسم وهو عبارة عن رواق أو سقيفه تتكون من ثلاثة عقود مدببه منكسره أوسطها يقوم على عمودين مزدوجين متجاورين .

أما بيت الصلاة فيتوسط واجهته الخارحية مدخل يؤدى إلى المشهد المكون من رواق واحد مقسم إلى ثلاثة أقسام الأوسط مربع تعلوه قبه مضلعه من الداخل والخارج يكتنفه مستطيلين يغطى كل منهما سقف خشبى مسطح ويتقدم القبه محراب رئيسى من الجص يعد من أكبر المحاريب الفاطمية ارتفاعه 6م وعرضه 3م وتجويفه 1م زخارفه عبارة عن أشكال محاريه مضلعة تفصلها قنوات غائرة يحيط بها عقد مدبب تحتشد كوشتيه بتوريقات نباتية وفوق تربيعه المحراب شريط من كتابة كوفيه يعلوه شريط أخر من زخارف هندسية.

ويكتنف المحراب الرئيسى والقبه التى تتقدمه محرابان صغيران من الجص أيضا وبذلك يشتمل جدار القبلة على ثلاثة محاريب أوسطها أكبرها .

المصادر:

محمد حمزة إسماعيل: القباب في العمارة المصرية الإسلامية: القبة المدفن، نشأتها وتطورها حتى نهاية العصر المملوكي، مكتبة الثقافة الدينية،1993م.

محمد عبد الستار عثمان : عمارة المشاهد والقباب فى العصر الفاطمى دار القاهرة للنشر2007.

كمال عناني إسماعيل : آثار مصر الإسلامية دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر 2017م

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.