افتتحت هيئة مطار الشارقة الدولي مشروع التوسعة الشرقية، الممتد على مساحة 4000 متر مربع، بتكلفة إجمالية بنحو 40 مليون درهم، والذي يعتبر إضافة نوعية للمطار ويسهم في تعزيز تنافسيته المحلية والعالمية، ويعد أحد مراحل التوسعة الشاملة للمطار التي تستهدف رفع الطاقة الاستيعابية للمطار لتصل إلى 20 مليون مسافر بحلول 2025.

وجاء ذلك خلال جولة على المشروع، حيث استقبل رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي علي سالم المدفع، أمس، الشيخ خالد بن عصام القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني بالشارقة، ورئيس دائرة الإنماء التجاري والسياحي خالد جاسم المدفع، ونائب قائد عام شرطة الشارقة العميد عبدالله مبارك بن عامر والمدير التنفيذي للإقامة وشؤون الأجانب بالشارقة العميد عارف الشامسي، ومدير دائرة الموانئ البحرية والجمارك في الشارقة محمد مير عبدالرحمن والرئيس التنفيذي لمجموعة العربية للطيران عادل علي، بحضور الشيخ فيصل بن سعود القاسمي مدير الهيئة وعدد من المدراء في الهيئة وممثلي الجهات العاملة في المطار.

وشملت الزيارة أيضاً، قاعة الخدمات الخاصة التي شهدت إنجاز عمليات تجديد شاملة للارتقاء بمستوى الخدمات التي يقدمها المطار، حيث أُطلق عليها إسم “الصالة”، كما تمّ الاطلاع على العديد من المرافق الأخرى التي شهدت عمليات التجديد والتطوير، وعلى التقنيات الحديثة المستخدمة لتعزيز مستوى الخدمات، بما يتواكب مع إستراتيجية المطار التي وضعت لتلبية جميع متطلبات قطاع الطيران والتكيف مع معطياته، ضمن أعلى المعايير العالمية.

وقال رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي علي سالم المدفع، “يمثل إنجاز مشروع التوسعة الشرقية، إضافة نوعية ضمن خطة التوسعة الشاملة، لتعزيز مكانة إمارة الشارقة على خارطة السفر العالمية. ويسعدنا مواصلة مسيرة التميّز لقطاع الطيران من خلال رؤية واضحة وإصرار على توفير كل ما يضمن راحة وسعادة المسافرين والمتعاملين في ظلّ رعاية ودعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة”.

وأضاف” سيساهم مشروع التوسعة الشرقية في جعل طموحات قطاع الطيران والتنمية المستدامة، حقيقة على أرض الواقع، من خلال زيادة الطاقة الاستيعابية وسلاسة الحركة عبر المطار، ومواكبة نمو الطلب على السفر، واعتماد أرقى التقنيات والأنظمة لتعزيز التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين وشركات الطيران، وتلبية توقعات المتعاملين لتكون رحلتهم عبر مطار الشارقة تجربة مميزة”.

ويمثل مشروع التوسعة الشرقية، الذي تقدر مساحته الإجمالية بـ(4000) متر مربع، وبتكلفة تصل إلى 40 مليون درهم، مبنى متكاملاً يضمّ أربع بوابات جديدة للمساهمة في زيادة إنسيابية الحركة. ويتكوّن المشروع من طابقين مُجهزين بأحدث وسائل وتقنيات السفر، ويقدّم مرافق مميزة تجسد إلتزام المطار بتوفير أعلى معايير الخدمات لضمان راحة وسعادة المسافرين.

وتشمل منافذ للأطعمة والمشروبات، التي تستقبل المسافرين على مدار الساعة مع خيارات واسعة، ومتجر للسوق الحرة للاستمتاع بتجربة تسوق فريدة أثناء السفر عبر المطار ، بالإضافة الى تسع مناطق مخصصة للانتظار، وأجهزة المسح الأمني وغرفة البحث ومرافق ذوي الإحتياجات الخاصة.

وتم إنجاز مشروع التوسعة الشرقية من قبل شركة عالمية متخصصة في مشاريع المطارات والبنية التحتية، حيث حرصت هيئة مطار الشارقة على إختيار أفضل الشركات في هذا المجال.

وتم مؤخراً إنجاز عمليات تجديد شاملة لقاعة الخدمات الخاصة، والتي أطلق عليها “الصالة”، بهدف الارتقاء بمستوى الخدمات التي يقدمها المطار لضمان منح المسافرين تجربة سفر استثنائية.

وتتميز الصالة الجديدة بجمالية تصميمها المعاصر، وتشمل مرافق الصالة، التي تتسع مساحتها لأكثر من 170 شخصاً، مناطق هادئة للاسترخاء، ومنطقة لعب تفاعلية مخصصة للأطفال، بالإضافة إلى تقديم المأكولات والمشروبات العالمية وخدمة المسافرين على مدار الساعة، فضلاً عن العديد من المرافق الأخرى المجهزة لتوفير أعلى معايير الراحة.

ونفذ مطار الشارقة برنامج صيانة شاملة في مختلف مرافقه، لتقديم الحلول التقنية، والفنية، والأمنية، والخدمات المتكاملة، والاستمرار بالارتقاء بتطبيق أفضل الممارسات التي تلبي المتطلبات التشغيلية، حيث جاء هذا البرنامج تزامناً مع فترة تعليق الرحلات الجوية.

وشملت أعمال الصيانة كافة مرافق المطار، بما فيها إعادة تصميم مدخل القادمون إلى المبنى، وتجديد مناضد خدمة المتعاملين بما يلبي حداثة التصاميم، وتغيير الأرضيات والإضاءة في الممر المؤدي إلى بوابات المغادرة في مبنى المسافرين والمساحات المجاورة، وتجديد شامل لدورات المياه كافةً في مبنى المسافرين وفق أحدث التصاميم إضافةً إلى إجراء تجديد التصميم الخاص بغرف التفتيش الأمني وإستراحات الموظفيين، وتغيير إضاءة مواقف الطائرات بما يتطابق مع المقاييس المعتمدة دولياً في مناطق الشحن.

يذكر أنه في إطار مشروع التوسعة الشامل للمطار، حقق مطار الشارقة خلال العام الماضي العديد من الإنجازات التي ارتكزت على رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وحظيت كذلك بمتابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، رئيس المجلس التنفيذي، التي كانت الداعم الرئيسي لتحقيق التميّز، حيث نجح في تعزيز مكانته على خارطة السفر العالمية وحقق مستويات نمو وصلت إلى 13% في عدد المسافرين خلال العام الماضي ليصل المطار لأعلى رقم في تاريخه إلى 13.6 مليون مسافر ربطتهم بأكثر من 100 وجهة حول العالم ليكون بذلك من أكثر مطارات المنطقة نمواً في أعداد المسافرين.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.