في جدلية الشكل والمضمون يواجهنا ما تراكم من خبرة الاباء والاجداد من حكم وامثال ” كل اناء ينضح بما فيه ” ” المكتوب واضح من عنوانه”.
غالبا ما تكون الصورة انعكاس للجوهر وعندما لا تكون هكذا نصاب بالحيرة والارتباك تحاول عقولنا تفسير هذا الخلل إلا أنه في عالمنا الثالث عالمنا الذي مازال يراوح في منطقة غير محددة من الغياب ، غياب الهوية والوعي والفكر ، يظهر وبحدة هذا التناقض بين الشكل والمضمون بين الجسد والروح بين الصورة والمعنى.
يرسل لي أكثر من صديق مقطع فديو لأغنية حديثة بالشكل والصورة قديمة بالمضمون والروح والجوهر
سيدة تونسية تعيد غناء أغنية فنان الشعب المصري الخالد الشيخ إمام “شيد قصورك ع المزارع” تعود لذاكرتي بقوة صورة الشيخ إمام بقلنسوته السوداء ونظارته السوداء وسترته السوداء الحائلة اللون التي كان غالبا ما يرتديها تعود صورته محتضنا عوده الآله المنفردة التي ترافقه ويعود لذاكرتي صدى صوته ” اقفل زنازينك علينا” بينما يتفنن خبير التصوير في عرض مفاتن المغنية بثوبها الفضي اللامع ولونها البرونزي الذي لايدل على كد وتعب بقدر ما يدل على رفاهية وترف.
وكما كان الشيخ إمام ملتصقا بعوده كانت كلمات أغنيته ملتصقه به وتعبر عن كل تفصيل في صورته فهو دخل الزنزانة وأغلقت عليه ابوابها وهو عاش في أحياء مصر الفقيرة ورافق العمال. الفلاحين والطلبة ، كان مع الطلبة يوم 18 يناير عندما كان الطلبة جزء مهم من الحراك الاجتماعي والسياسي في بلداننا ، تعود للظهور المغنية لتعطيني شعور الالتباس والحيرة عندما تصرخ وورائها اوركسترا مهولة ” عمال وفلاحين وطلبة دقت ساعتنا وابتدينا ” فلا استطيع ان أتخيل ملمح وشكل العمال والفلاحين والطلبة التي تنتمي اليهم وتغنيهم ، أصاب بالإرهاق والدوار من صورتين متناقضتين لجوهرين متناقضين ينطقان بمفردات متطابقة …ربما تغني المغنية كلمات تعتبرها فلكلورية لأنني لا اعتقد انها تتبنى اي كلم. منها ولا اي موقف خاصة في ظل انحسار وشبه انقراض من تتكلم عنهم فلم تعد هناك معامل حقيقية تنتج طبقة عمال حقيقين ولا أراض مزروعه تنتج طبقة فلاحين ، اما الطلبة فكل ما يجري يهدف الى تمييع هذه الشريحة ودخولها في العدمية .
أي انفصام يسود كل هذا وأي تعد على صورة الشيخ امام وفنه وفكره ونضاله .
اي صورة نحن لأي جوهر
أرجوكم أعيدو للشيخ إمام قلنسوته ونظارته وعوده
….وللحديث بقية

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.