أستقبل المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط 17 تابوتًا ملكيًا لترميمها وتجهيزها للعرض استعدادا لاستقبال المومياوات الملكية عند نقلها من المتحف المصري بالتحرير في موكب مهيب خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

وأوضحت الدكتورة منال الغنام مدير عام الترميم بالمتحف القومي للحضارة المصرية، أن عملية نقل التوابيت تمت وسط إجراءات أمنية من قبل شرطة السياحة والآثار وتحت إشراف الأثريين المرممين متحف الحضارة، مشيرة إلى أنهم في حالة جيدة من الحفظ وأنه قبل عملية التغليف والنقل تم معاينة التوابيت وعمل تقرير حالة مفصل لكل تابوت على حدة لإثبات حالة حفظه بصورة دقيقة.

كما قام فريق الترميم بأعمال التنظيف والترميم الأولي للتوابيت قبل التغليف، مؤكدة على أن عملية التغليف والنقل تمت على أعلى قدر من الكفاءة وطبقا للمعايير العلمية المتبعة في تغليف ونقل الآثار.

وأضافت الدكتورة منال أن جميع التوابيت تخضع الآن إلى أعمال الترميم من قبل فريق عمل متخصص من مرممي معمل الترميم بالمتحف لتقويتها وتثبيت بعض القشور بها، لكي تكون جاهزة للعرض واستقبال المومياوات الملكية.

جدير بالذكر أن عملية نقل المومياوات الملكية من مكان عرضها الحالي بالمتحف المصري بالتحرير إلى مكان عرضها الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، ستتم وسط موكب ملكي مهيب يليق بعظمة الأجداد وعراقة الحضارة المصرية المتفردة خلال الاسابيع القليلة المقبلة.

0 ردود

اترك رداً

تريد التعبير عن رأيك؟
كن حرا في المساهمة بتعليقك معنا

اترك رداً