لا ينكر أحدا ان مصر بها اسطوات سياحيين، اكتسبوا خبرات كبيرة علي مدار سنوات طويلة في مجال صناعة السياحة والسفر واستطاعوا أن يؤثروا داخليا في صنع منظومة السياحة المصرية وباتت كل أحلامهم في الحفاظ علي ما حققوه من إنجازات ونجاحات.

فالمعوقات التي تواجه هذه الصناعة أصبحت لا تعد ولا تحصى والمنافسة التي تواجههم في الأسواق الدولية المصدرة للسياحة تفوق تصوراتهم في ظل القلاقل السياسية والصراعات الإقليمية رغم المنجزات التي تحققت في إرساء قواعد الأمن والامان في مصر المحروسة والجهود المبذولة من الدوله المصرية في مواجهة الإرهاب المحلي والإقليمي.

جاء خالد العناني وزيرا للسياحة والاثار خلفا للسيدة رانيا المشاط التي كانت تارة محل شك من قبل هؤلاء ” اسطوات القطاع ” في إنجاح المنظومة السياحية المصرية وتارة اخري محل نقد ولكن الثابت أنها عملت بجد واجتهاد وقدمت القطاع في ظل الظروف الراهنة ما لم يقدمه ” صنايعي القطاع ” وهو لقب أطلقه علي نفسه احد الوزراء السابقين.

وعمل الوزير خالد العناني منذ توليه منصبه علي الإسراع في الوقوف علي مشكلات القطاع رغم أنه كان وزيرا للآثار وملما بمشكلات قطاع السياحة إلا أنه أصر علي الاستماع إلي معظم رحال الأعمال للوقوف علي حقيقة مشكلاتهم، وحسنا ما فعل .

ولكن تبقي إشكالية أن التعامل مع القطاع الخاص تتطلب الحوار للحد من عشوائية المفاهيم المغلوطة عند تناول ملفات الاستثمار السياحي في مصر وكٱنه علي رأسه ريشه ، ولا يجوز الحديث عن أخطاء هؤلاء، ولا ينكر أحدا ان مصر بها رجالا تعمل في هذا القطاع بكل جهد واخلاص وطني وهناك أيضا من يتعاملون بنظريه التكويش والسبوبه وصوتهم عال ويصدعوننا في وسائل الإعلام بكلام لا يسمن ولا يغني .

ولا هم لهم سوي تصدير المشكلات لصانع القرار السياحي ولا يملك أحدا منهم رؤية تتسق والواقع الذي تعيشه صناعة السفر والسياحة.

أتصور أن الوزير خالد العناني يفهم جيدا أن هناك في القطاع أهل خبره ويجب الاستفادة منهم وهناك اسطوات وصنايعيه من ورق لا هم لهم سوي تحقيق المنافع الخاصة، والقفز علي مناصب داخل الغرف والاتحاد دون رؤية أو خطة عمل فقط من أجل التواجد للحفاظ علي مكتسبات شخصية
نحن نعيش أزمة حقيقة داخل هذه المنظومة فلا يتصدر المشهد فيها خبيرا حقيقيا ولا مثقفا مهنيا
فقط نحن أمام ٱسطوات.

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.