زار الفنان فاروق حسنى وزير الثقافة الأسبق، وعالم الآثار الدكتور زاهى حواس، وزير الآثار الأسبق، والدكتور مصطفى الفقى، رئيس مكتبة الإسكندرية،  المتحف المصرى الكبير، ظهر اليوم الإثنين،  وكان في استقبالهم الدكتور خالد العنانى، وزير السياحة والآثار،  واللواء عاطف مفتاح، المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به، والدكتور الطيب عباس، مدير الشئون الأثرية بالمتحف.

تضمنت الزيارة جولة بموقع المتحف والبهو، حيث يقف تمثال الملك رمسيس الثاني، والدرج العظيم، وقاعات العرض الخاصة بمجموعة الملك الشاب توت عنخ آمون وموقع ميدان المسلة المعلقة.

خلال الجولة أعرب الفنان فاروق حسنى عن سعادته بزيارة المتحف المصري الكبير، ووصفه بأنه الخيال المستحيل الذي أصبح حقيقة، مؤكدًا أن المتحف شاهد على تاريخ الإنسانية، والعمل يجري فيه على قدمٍ وساق.

وجه فاروق حسني التحية والتقدير والاحترام للرئيس عبدالفتاح السيسي لما يمنحه من اهتمامٍ خاص لمتابعة العمل اليومي لهذا الصرح الخالد، مؤكدًا أن هذا المتحف سيكون هدية للإنسانية جمعاء.

كما وجه أيضًا التحية والشكر للدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، و اللواء عاطف مفتاح، وكذلك لكل القائمين من الأيدي المصرية لما يقومون به من مجهودات لتنفيذ هذا الصرح العملاق، الأمر الذي يدعو للدهشة والفخر.