يدق باب منزلك فتفتح بابك ليفاجاك شخص بلباس عادي تقليدي تميزه ابتسامة رائعة تبعث على الامان برفقة عائلة تماثله بتواضعه وطيبته، يسلم عليك ويقول مرحبا كيف صحتك.

انه  الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية وبكل تواضع مع زوجته وابنائه في زيارة خاصة لكل بيت شهيد او جريح او مفقود.

يخلعون أحذيتهم ويدخلون بأدب وتواضع قل نظيره ليجلس على كرسي أو على الأرض أحيانا ،نعم، شخص يحاربه الكون وأقوى أجهزة الاستخبارات تحاربه يذهب لزيارة أبناء شعبه والمصابين وذوي الشهداء منهم بسيارة عادية يقودها بنفسه ودون مرافقة،  مؤمنا بالله وبأن لا حاجة لمرافقة .. فشعبه يرافقه وربه يحميه.

ليس رئيسا .. بل أخا” وأبا” وقائدا ورئيسا” … إنه القائد الرمز بشار الأسد وسيدة الياسمين.

كل يوم ربما قد تتوقع ان يطرق باب بيت في إحدى زياراته للمصابين وذوي الشهداء او سمع بوجود عزاء لشهيد في قرية قريبة من مكانه فذهب ليقدم واجب العزاء .
هذا هو قائد الوطن وهذه هي سورية

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.