نجوى سليم

شارك محافظ الإسكندرية الدكتور عبد العزيز قنصوه، في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر “البحر المتوسط المستقبل” في دورته الثالثة والتي تدور حول الاستثمارات في البحر المتوسط، ويعقد بمدينة مرسيليا بفرنسا في الفترة من 25 إلى 26 نوفمبر 2019.

وفي كلمته؛ شكر محافظ الإسكندرية السيد رينو موزولييه رئيس المجلس الإقليمي لبروفونس ألب كوت دازور على دعوته للمشاركة في هذا المؤتمر الهام، الذي يجمع ممثلي مدن البحر المتوسط لمناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك. لافتا إلى أن من بين تلك الموضوعات، موضوع “التغيرات المناخية” التي تشغل العالم بأسره.

ودعا قنصوه المستثمرين للمساهمة في المشروعات الضخمة بالإسكندرية وخاصة في ظل العلاقات الممتازة بين مصر وفرنسا ودول البحر المتوسط.

وأشار قنصوه إلى الإجراءات التي اتخذتها محافظة الإسكندرية للتصدي للتغيرات المناخية من خلال إدارة الفيضانات عن طريق مشروع “أكوا الكس” بالتعاون مع إقليم بروفونس ألب كوت دازور وشبكة الأورميد، موضحا أنه مشروع خاص بعمل خرائط متقدمه لمعرفة كمية الأمطار ومواعيدها مسبقا للحماية من مخاطرها، وهو مشروع يتكامل مع المشروعات الجارية حاليا بالإسكندرية. كما أشار أيضا إلى استخدام الطاقة الشمسية كطاقة بديلة نظيفة في بعض الاستخدامات، وأيضا تحدث عن المشروعات الخاصة بحماية الشواطيء وساحل الإسكندرية بالإضافة إلى المشروعات الجارية في ميناء الإسكندرية لتحويله إلى ميناء صديق للبيئة وخالي من الملوثات.

من الجدير بالذكر أنه تم تخصيص الجلسة الافتتاحية للمؤتمر لمعرفة نتائج الدورة الأولى من مؤتمر البحر المتوسط المستقبل التي دارت حول دور المدن في الحد من آثار التغيرات المناخية وذلك لمعرفة ما قامت به المدن من إجراءات للحد من آثار التغييرات المناخية. ويذكر أن الدورة الثانية لمؤتمر البحر المتوسط تناولت “الشباب ودوره في البحر المتوسط.

شارك في المؤتمر؛ ممثلي من مدن البحر المتوسط من لبنان وتونس والجزائر والمغرب وفلسطين وسلوفانيا وكوستاريكا وكاتلانيا، وممثلي البنوك في فرنسا وأفريقيا ودول البحر المتوسط والعديد من المنظمات الإقليمية والدولية، وممثلي الاتحاد من أجل المتوسط والاتحاد الأوروبي، والعديد من قناصل دول البحر المتوسط، والربان/ طارق شاهين_ رئيس هيئة ميناء الإسكندرية.

0 ردود

اترك رداً

تريد التعبير عن رأيك؟
كن حرا في المساهمة بتعليقك معنا

اترك رداً